واشنطن “تعيد النظر” في إستراتيجيتها في العراق

018153184 30300واشنطن “تعيد النظر” في إستراتيجيتها في العراق
قال مسؤول أمريكي أن واشنطن تعمل على “إعادة النظر” في إستراتيجيتها المتعلقة بمحاربة تنظيم “داعش” في العراق، فيما كشف مسؤول بوزارة الخارجية أن الإدارة الأمريكية ستسلم حكومة بغداد “ألف” منظومة صواريخ مضادة للدروع.

أعلن مسؤول أميركي كبير الأربعاء (20 مايو/ أيار 2015) أن الولايات المتحدة تعمل على “إعادة النظر” في إستراتيجيتها في العراق بعد سقوط مدينة الرمادي بأيدي

 

مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية”. وأكد المسؤول، بحسب ما نقلت وكالة فرانس براس، أن واشنطن “ستساعد” بغداد لاستعادة هذه المدينة “في أسرع وقت ممكن”.

وفي هذا الإطار، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن الحكومة الأميركية ستسلم “قريبا جدا” القوات المسلحة العراقية “ألف” منظومة صواريخ مضادة للدروع. واعترف بأن سقوط كبرى مدن محافظة الانبار في 17 أيار/ مايو يعكس “وضعا خطيرا جدا”، لكن لا يمكن مقارنته بـ “انهيار الموصل” التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ هجومه الصاعق في حزيران/ يونيو الماضي. وأكد الدبلوماسي الأميركي أنه “في ما يتعلق باستعادة الرمادي، سنساعد العراقيين على تحقيق ذلك بأسرع وقت ممكن”.
وكانت الولايات المتحدة أعلنت رغبتها بتسريع دعم العشائر السنية في الأنبار بغرب العراق بعد سقوط مركزها الرمادي بيد تنظيم “الدولة الإسلامية” مؤكدة عدم تغيير الإستراتيجية التي تعتمدها منذ أشهر في مواجهة الجهاديين.
وعقد الرئيس الأميركي باراك اوباما الذي تقوده بلاده تحالفا دوليا ينفذ ضربات جوية ضد التنظيم، اجتماعا لمجلس الأمن القومي لتقييم الوضع في العراق. وقال المتحدث باسم المجلس اليستر باسكي “ندرس كيفية تقديم أفضل دعم ممكن للقوات البرية في الأنبار خصوصا من خلال تسريع تأهيل وتجهيز عشائر محلية ودعم العملية التي يقوم بها العراق من اجل استعادة الرمادي”. وكرر المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يشكل “تهديدا هائلا” سيحتاج إلى “سنوات”.
ي.ب/ أ.ح (أ.ف.ب)

اخر المقالات