هجوم انتحاري شمال سيناء

هجوم انتحاري  شمال سيناء

هجوم انتحاري  شمال سيناء
egyptوكالات  24 اكتوبر ـ القاهرة – قالت مصادر أمنية وطبية إن سيارة ملغومة انفجرت الجمعة في نقطة أمنية بمحافظة شمال سيناء المصرية مما أسفر عن مقتل 25 جنديا على الأقل وإصابة 26 شخصا آخرين.
وقال التلفزيون المصري إن الرئيس عبدالفتاح السيسي دعا مجلس الدفاع الوطني لاجتماع مساء الجمعة “من أجل مناقشة الأوضاع في سيناء”.
والهجوم هو الاكبر منذ مقتل 22 جنديا في الجيش في هجوم ضد نقطة لحرس الحدود قرب الفرافرة في صحراء مصر الغربية، جنوب غرب القاهرة في 19 تموز/يوليو.
وقال المصدر الامني ان “انتحاريا يقود سيارة مفخخة هاجم حاجزا للجيش في منطقة كرم القواديس في منطقة الخروبة قرب مدينة العريش قي شمال سيناء ما ادى الى مقتل 10 جنود واصابة 27 اخرين”.

واضاف المصدر ان السيارة انفجرت في حاجز الجيش في منطقة الخروبة شمالي شرقي العريش في الطريق بين العريش ومدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة.
وادى الهجوم لتحطم مدرعتين للجيش بشكل تام. والهجوم هو الثالث ضد الامن في سيناء في اسبوع واحد.
وقال مصدر طبي ان عددا من الجرحى يعانون من اصابات خطيرة.
ونفذت الجماعات المتشددة سلسلة من الهجمات ضد قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء وأجزاء أخرى في مصر منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في شهر يوليو/تموز عام 2013.
والاحد، قتل سبعة جنود واصيب اربعة اخرون في هجوم بقنبلة استهدف مدرع للجيش في مدينة العريش، كما قتل رجلي شرطة قبلها بيومين.
والشهر الماضي، قتل 17 شرطيا في هجومين كبيرين ضد الامن في شمال سيناء ايضا.
وقتل العشرات من رجال الشرطة والجيش المصريين في شبه الجزيرة التي تحدها إسرائيل وقطاع غزة وقناة السويس.
وكانت السلطات المصرية شنت حملة دهم واسعة في سيناء للقضاء على مسلحي الجماعات المتشددة وأنصارهم، اسفرت عن مقتل نحو 1400 شخص واعتقال أكثر من 15 ألف شخص.
وتعلن القوات المسلحة المصرية بين الحين والآخر عن قتل بعض الأشخاص الذين تتهمهم بالقيام بعمليات إرهابية أو إلقاء القبض على آخرين.
ويعد شمال سيناء معقل الجماعات الجهادية التي شنت موجة هجمات على قوات الامن منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.
ويقول مسلحون إنهم ينتقمون من مقتل المئات برصاص رجال الأمن واعتقال آلاف آخرين في الحملة التي شنتها الإجهزة الأمنية على جماعة الإخوان المسلمين.

اخر المقالات