نقل أربعة يمنيين وتونسي من غوانتانامو إلى أوروبا

نقل أربعة يمنيين وتونسي من غوانتانامو إلى أوروبا

017071750 30نقل أربعة يمنيين وتونسي من غوانتانامو إلى أوروبا
قامت الولايات المتحدة بنقل خمسة معتقلين من سجن غوانتانامو، وهم أربعة يمنيين وتونسي، إلى جورحيا وسلوفاكيا في إطار الجهود لإغلاق هذا المعتقل المثير للجدل بالقاعدة الأميركية في كوبا. أما المتبقون، فأغلبيتهم من اليمنيين.
أعلن المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل مايلز كاغينز أنه تم إرسال ثلاثة يمنيين إلى جورجيا ويمني رابع وتونسي إلى سلوفاكيا. ووصل المعتقلون الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 31

و48 عاما مساء الخميس إلى البلدين بعد مغادرتهم جوا المعتقل الذي لا يزال فيه 143 مشتبها به. وكان المعتقلون الخمسة في غوانتانامو منذ أكثر من عقد دون توجيه أي اتهام لهم أو محاكمة. وأعطت الإدارة الأميركية موافقتها على نقل المعتقلين الخمسة. وغالبية المعتقلين الباقين هم يمنيون، وصدر تصريح بنقل 54 معتقلا من أصل 84 يمنيا في غوانتانامو.
ومع أن الرئيس الأميركي باراك اوباما رفع القيود حول نقل المعتقلين اليمنيين في أيار/ مايو، إلا أن التنفيذ لم يتم حتى الآن بسبب الوضع السياسي غير المستقر في اليمن ومخاطر أن يعود المعتقلون إلى القتال. وتم إرسال التونسي هاشم سليتي واليمني حسين المطري يفاعي الى سلوفاكيا. وكانت المجموعة القضائية “ريبريف” أفادت أن سليتي سلم إلى جنود باكستانيين لقاء مبلغ مالي في كانون الأول/ ديسمبر 2001 وبعدها إلى القوات الأميركية في كانون الثاني/ يناير 2002 وتعرض “للتعذيب” لأربعة أشهر في قندهار بأفغانستان.
وأشار خبير الشؤون اليمنية لدى مركز الحقوق الدستورية إبراهيم قطبي إلى أن السفير اليمني عادل السنيني وسفارة اليمن قدما مساعدة في قضية المعتقلين اليمنيين وأن البلاد عرضت استقبال مواطنيها الباقين في غوانتانامو. وقالت منظمة “هيومن رايتس فورست” إن نقل السجناء يشكل تقدما ملحوظا، لكنها شددت على ضرورة نقل المعتقلين بوتيرة أسرع. وأضافت المنظمة “على الإدارة الأميركية التحرك بوتيرة أسرع لنقل المعتقلين الذين صدرت أذونات بشأنهم”.
ح.ز/ ش.ع (أ.ف.ب) DW

نقل أربعة يمنيين وتونسي من غوانتانامو إلى أوروبا
قامت الولايات المتحدة بنقل خمسة معتقلين من سجن غوانتانامو، وهم أربعة يمنيين وتونسي، إلى جورحيا وسلوفاكيا في إطار الجهود لإغلاق هذا المعتقل المثير للجدل بالقاعدة الأميركية في كوبا. أما المتبقون، فأغلبيتهم من اليمنيين.
أعلن المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل مايلز كاغينز أنه تم إرسال ثلاثة يمنيين إلى جورجيا ويمني رابع وتونسي إلى سلوفاكيا. ووصل المعتقلون الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 31 و48 عاما مساء الخميس إلى البلدين بعد مغادرتهم جوا المعتقل الذي لا يزال فيه 143 مشتبها به. وكان المعتقلون الخمسة في غوانتانامو منذ أكثر من عقد دون توجيه أي اتهام لهم أو محاكمة. وأعطت الإدارة الأميركية موافقتها على نقل المعتقلين الخمسة. وغالبية المعتقلين الباقين هم يمنيون، وصدر تصريح بنقل 54 معتقلا من أصل 84 يمنيا في غوانتانامو.
ومع أن الرئيس الأميركي باراك اوباما رفع القيود حول نقل المعتقلين اليمنيين في أيار/ مايو، إلا أن التنفيذ لم يتم حتى الآن بسبب الوضع السياسي غير المستقر في اليمن ومخاطر أن يعود المعتقلون إلى القتال. وتم إرسال التونسي هاشم سليتي واليمني حسين المطري يفاعي الى سلوفاكيا. وكانت المجموعة القضائية “ريبريف” أفادت أن سليتي سلم إلى جنود باكستانيين لقاء مبلغ مالي في كانون الأول/ ديسمبر 2001 وبعدها إلى القوات الأميركية في كانون الثاني/ يناير 2002 وتعرض “للتعذيب” لأربعة أشهر في قندهار بأفغانستان.
وأشار خبير الشؤون اليمنية لدى مركز الحقوق الدستورية إبراهيم قطبي إلى أن السفير اليمني عادل السنيني وسفارة اليمن قدما مساعدة في قضية المعتقلين اليمنيين وأن البلاد عرضت استقبال مواطنيها الباقين في غوانتانامو. وقالت منظمة “هيومن رايتس فورست” إن نقل السجناء يشكل تقدما ملحوظا، لكنها شددت على ضرورة نقل المعتقلين بوتيرة أسرع. وأضافت المنظمة “على الإدارة الأميركية التحرك بوتيرة أسرع لنقل المعتقلين الذين صدرت أذونات بشأنهم”.
ح.ز/ ش.ع (أ.ف.ب) DW

اخر المقالات