مواجهة دعايات الإرهاب

مواجهة دعايات الإرهاب

150611043730 tony abbott 640x360 afpأبوت: يجب مواجهة دعايات الإرهاب بالإقناع بعدم جدواه
قال رئيس الوزراء الاسترالي، توني أبوت، إن تنظيم الدولة الإسلامية هو جماعة تدعو إلى الموت، وذات طموح عالمي ينبغي معارضتها.
وقال “لا يمكن التفاوض مع كيان مثل

تنظيم الدولة الإسلامية، لا يمكن إلا محاربته”، مضيفا أن “المسألة لا تتعلق بإرهاب يتسبب في معاناة محلية، بل بإرهاب له طموحات عالمية”.
قال أبوت إن الدفاع الوحيد الفعال لمواجهة الإرهاب هو إقناع الناس بأنه لا جدوى منه.
وأضاف أبوت – في كلمته الافتتاحية أمام مؤتمر دول آسيا-المحيط الهادئ الذي يعقد في سيدني – أن الإرهاب هو أكبر تحد أمني يواجه المنطقة.
وتحضر المؤتمر الأمني الذي يستغرق يومين وفود من ثلاثين دولة، فضلا عن ممثلين لغوغل وفيسبوك وتويتر.
وتقدر السلطات الاسترالية أن أكثر من مئة من مواطنيها يقاتلون مع جماعات متشددة في العراق وسوريا.
وتبحث الوفود المشاركة في المؤتمر سبل مواجهة دعايات الجماعات الإرهابية على وسائل التواصل الاجتماعي، والعمل مع جماعات المجتمع المدني.
وجاء خطاب أبوت بعد ساعات فقط من موافقة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، على إرسال 450 عسكريا آخر لتدريب العراقيين في محافظة الأنبار، حيث سيطر مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية مؤخرا على مزيد من الأرض.
“تقنيات متشابهة”
وقالت وزيرة الخارجية الاسترالية، جولي بيشوب، إنه من المفيد تمكين عائلات الأشخاص المعرضين للتوجه إلى التطرف وأصدقائهم من الوقوف بوجه دعاية الإسلاميين، وأساليب التجنيد التي يعتمدونها.
وأضافت أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “يستخدمون عددا كبيرا من التقنيات المشابهة لتقنيات المعتدين جنسيا على الإنترنت، إذ يحثون ضحاياهم الشباب على عدم الإفصاح عن مناقشاتهم، أو عن تغيير معتقداتهم لأهلهم أو أصدقائهم”.
وكان أوباما قد دعا في فبراير/شباط، خلال اجتماع إقليمي حول هذا الموضوع في واشنطن، إلى معالجة الأسباب الكامنة وراء تجنيد مقاتلين أجانب، وإن لم تتخذ أي تدابير محددة في هذا الصدد.
وقد رفعت استراليا في سبتمبر/أيلول مستوى الخطر الإرهابي، ونفذت منذ ذلك الحين سلسلة من المداهمات والعمليات ضد الإرهاب.
بي بي سي

اخر المقالات