ملامح شخصية مساعد رُبَّان الطائرة الألمانية المنكوبة

ملامح شخصية مساعد رُبَّان الطائرة الألمانية المنكوبة

018343106 30300ملامح شخصية مساعد رُبَّان الطائرة الألمانية المنكوبة
أعلن المدعي الفرنسي بريس روبان، أن مساعد الطيار لطائرة “جيرمان وينغز” التي سقطت في جنوب شرق فرنسا، أبدى على الأرجح “رغبة في تدمير الطائرة”. بينما قال زملاء لمساعد الطيار إنه كان عاشقا لطائرات إيرباص ايه 320 بشكل خاص.
أعلن المدعي الفرنسي بريس روبان اليوم الخميس (26 مارس/آذار) إن أندرياس لوبيتس (28 عاما) الألماني الجنسية، مساعد الطيار لطائرة “جيرمان وينغز” الألمانية المنكوبة أبدى على الأرجح

“رغبة في تدمير” الطائرة. وقال روبان المكلف بالتحقيق في تحطم الطائرة لدى استعراضه النتائج الأولية لتحليل أحد الصندوقين الأسودين للطائرة “لقد رفض (مساعد الطيار) عمدا فتح باب القمرة للطيار”، وأضاف في مؤتمر صحافي في مارينيان بجنوب فرنسا “وضغط بعدها الزر، الذي يباشر عملية الهبوط لسبب لا نزال نجهله تماما لكن يمكن تفسيره على أنه رغبة في تدمير الطائرة”. ونبه روبان إلى أن المساعد كان يتولى وحده “قيادة الطائرة” داخل القمرة لحظة الحادث، مشددا على أن المساعد “ليس له ملف إرهابي”.
من جهته أعرب كارستن شبور رئيس شركة لوفتهانزا، الشركة الأم، المالكة لـ “جيرمان وينغز” عن “ذهوله” هو والعاملين في لوفتهانز وجيرمان وينغز، وقال في مؤتمر صحفي في كولونيا إنه ليس هناك أي مؤشر إلى الأسباب التي ربما تكون دفعت مساعد الطيار للارتطام بالجبل.
مقر نادي الطيران حيث تعلم اندرياس التحليق بالطائرات الشراعية
أندرياس لوبيتس وعشق خاص لإيرباص ايه 320
مساعد الطيار أندرياس لوبيتس هو شاب عمره 28 عاما، وينحدر من مدينة “مونتاباور” في وسط غرب المانيا، وتتبع ولاية راينلاند- بفالتس. وحسب موقع “عشرون دقيقة” السويسري فإنه كان خلال الرحلة مساعدا للطيار باتريك س، الذي نقلت صحيفة “بيلد” عن أحد زملائه في حديث مع “راديو أوروبا 1” أن باتريك س كان طيارا لديه خبرة هائلة وأحد أفضل الطيارين إضافة إلى أنه كان شخصا جيدا ومرحا.
وتفيد المعلومات الأولية أن أندرياس لوبيتس كان عاشقا للطيران وكان لسنوات طويلة عضوا في إحدى جمعيات الطيران اسمها “ال سي اس فيسترفالد” . وفي شبابه المبكر بدأ تعلم التحليق بالطائرات الشراعية. وحصل على شهادة الثانوية الألمانية عام 2007، ثم واصل حلمه إلى أن أصبح طيارا لإيرباص ايه 320، “حلم دفع الآن ثمنه غاليا وكلفه حياته”، حسب ما كتب زملاؤه على صفحة جمعية الطيران في الانترنت.
وقال بيتر روك أحد أعضاء جمعية الطيران لوكالة رويترز، إن أندرياس كان شابا لطيفا، ومرحا وأحيانا هادئا لحد ما. وأضاف: “كان محبوبا ومندمجا في الجمعية بشكل جيد حيث كان يشعر فيها دائما بالمتعة.” وأضاف روك العضو بالجمعية منذ سنوات طويلة: “أندرياس كان له أصدقاء ولم يكن وحيدا، ولا اعتقد أنه تعمد اسقاط الطائرة.” وتابع لوكالة رويترز “أنا مذهول ولا أجد تفسير لما حدث.”
أما رئيس جمعية الطيران كلاوس رادكه فقال إن أندرياس كان شابا طبيعيا وحضر العام الماضي للجمعية من أجل تجديد رخصة طيرانه وأضاف: “لقد كان شابا لطيفا.”
في عام 2013 تمت إضافة أندرياس لوبيتس إلى بنك المعلومات إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) التابعة لوزارة النقل الأميريكية. وتظهر الصفحة الشخصية لأندرياس ل وبيتس في موقع فيسبوك أن له عشقا خاصا لطائرات إيرباص من طرارز ايه 320. وكان متابعا لصفحة يناقش فيها طيارون من أصحاب الخبرة سيناريوهات مختلفة ومعلومات تقنية ومسائل إجرائية.
وأفادت متحدثة باسم شركة لوفتهانزا الشركة أن أندرياس لوبيتس يعمل لدى الشركة منذ سبتمبر/ أيلول 2013 وأنه قام بـ 630 ساعة طيران، وكان قبلها يعمل في مدرسة المرور الجوي لدى لوفتهانزا، وتم إعداده ليصبح طيارا في مدينة بريمن.
بينما قال رئيس لوفتهانزا إن أندرياس لوبيتس بدأ دراسته للطيران عام 2008 ثم قطعها لعدة أشهر قبل أن يعود مجددا لإكمال دراسته، ولم يوضح كارستن شبور أسباب قطع أندرياس ل لدراسته.
ص ش/م.س (أ ف ب، رويترز، DW )

اخر المقالات