مقتل شخص واعتقال آخر “خططا لقطع رؤوس رجال شرطة”

مقتل شخص واعتقال آخر “خططا لقطع رؤوس رجال شرطة”

150603231858 boston 640x360 apمقتل شخص واعتقال آخر “خططا لقطع رؤوس رجال شرطة” في بوسطن الأمريكية
قال مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي (اف بي اي ) إنه قتل مشتبها به واعتقل آخر في بوسطن “خططا لقطع رؤوس عناصر من الشرطة الأمريكية”.

والتقى المشتبه بهما ديفيد رايت وأسامة رحيم مع رجل ثالث يوم الأحد وبحثوا كيفية استهداف رجال الشرطة.
واعتقلت الشرطة بعد يومين من هذا اللقاء أحد الرجال الثلاثة في منزله بعدما قتلت آخر في مرآب للسيارات خلال محاولة ضبطه لاستجوابه.
وحكم على رايت بتهمة “محاولة إتلاف دليل جنائي”.
وكان رحيم اشترى عددا من السكاكين الكبيرة من على شبكة الانترنت، وكان يخطط “لقطع رأس أحد الضحايا في ولاية أخرى” بحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي.
وأضافت (آف بي آي) أن رحيم التقى بصديقه رايت صباح الثلاثاء ليعلمه بتغيير الخطة وأنه يخطط لملاحقة ” الصبيان باللباس الأزرق”.
ويعتقد المحققون أن “الصبيان باللباس الأزرق” تعني رجال شرطة بوسطن.
وقتل رحيم (26 عاما) بعد ساعتين من لقاء صديقه رايت الذي كان يخضع للمراقبة من قبل مكتب مكافحة الارهاب.
وقالت الشرطة إن “رحيم حاول مهاجمة 5 من رجال الشرطة مستخدماً سكينا كبيرا”.
وأطلقت الشرطة 3 مرات عليه، وتوفي لاحقاً في المستشفى.
وأكد رئيس لجنة الأمن الداخلي الأمريكي مايكل ماكول إن “رحيم كان يتواصل مع تنظيم الدول الإسلامية ويعمل على نشر أفكار التنظيم عبر الانترنت”.
وأضاف ماكول أن” هذه القضايا تذكرنا بالمخاطر التي تتمثل بالأشخاص الذي يتم تجنيدهم على وسائل التواصل الاجتماعي”.
وعرضت الشرطة شريطا تسجيليا مصورا لوقائع الحادثة – التي سجلتها كاميرات المراقبة- أمام زعماء الجالية المسلمة المحلية والمسؤولين المحليين في المدينة.
ووصف أحد زعماء الجالية المسلمة المحلية يدعى عبد الله فاروق، فيديو المراقبة، بأنه “غير قاطع”، لأنه لا يظهر تفاصيل بدء الواقعة.
وأضاف فاروق أن الفيديو “يؤكد أن رحيم لم يطلق عليه النار من الخلف من قبل رجال الشرطة الخمسة”.
بي بي سي

اخر المقالات