مقتل الرهينة سومرز في اليمن

مقتل الرهينة  سومرز في اليمن

018084960 30300هيغل يؤكد مقتل الرهينة الأمريكي لوك سومرز في اليمن
بعد تضارب الأنباء حول مصير المصور الصحفي لوك سومرز الذي كان محتجزا لدى القاعدة في اليمن، أكد وزير الدفاع الأمريكي أنه قتل إلى جانب مواطن من جنوب إفريقيا أثناء عملية تحرير يمنية أمريكية مشتركة.
بعد تضارب الأنباء حول مصير المصور الصحافي الأميركي لوك سومرز المختطف لدى القاعدة في اليمن، أكد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل السبت (السادس من ديسمبر/كانون الأول 2014) مقتله خلال عملية عسكرية يمنية أمريكية كانت تهدف لتحريره.

وقال هيغل الذي يقوم بزيارة إلى كابول حاليا، في بيان إن “القوات الخاصة الأميركية قامت بمهمة في اليمن لتحرير مواطن أميركي هو لوك سومرز ومواطن أجنبي آخر يحتجزه ارهابيو تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”. وأضاف “لكنهما… قتلا بأيدي إرهابيي القاعدة في جزيرة العرب خلال هذه العملية”. من جهتها، أعلنت مجموعة الإغاثة “غيفت أوف ذي غيفرز” أن الرهينة بيير كوركي من جنوب إفريقيا المختطف منذ نحو عام قتل أثناء محاولة لإطلاق سراح رهائن في محافظة شبوة شرق اليمن.
وقالت المجموعة في بيان نشر في موقعها على الانترنت “تلقينا ببالغ الحزن أنباء تفيد أن بيير قتل في محاولة من القوات الأمريكية الخاصة في الساعات الأولى من الصباح لتحرير رهائن في اليمن”. وكان مسؤول كبير في مكتب الرئاسة باليمن قد أعلن في وقت سابق لوكالة رويترز للأنباء، أن الحكومة اليمنية اعتقدت في بادئ الأمر أنه جرى تحرير الأمريكي سومرز، وعلى ضوء ذلك أعلنت وزارة الدفاع نبأ تحريره في عملية أسفرت عن مقتل عشرة إسلاميين متشددين، لكنه تبين لاحقا أن الرهينة سومرز لقي مصرعه أثناء العملية.
ع.ش/ و.ب (أ ف ب، رويترز)
محاولة أمريكية فاشلة لإنقاذ سامرز المخطوف في اليمن
قالت وزارة الدفاع الأمريكية الخميس إنها نفذت عملية بالتعاون مع القوات اليمنية لتحرير المواطن الأمريكي لوك سامرز الذي يحتجزه تنظيم القاعدة، وكان التنظيم قد بث شريط فيديو حيث ظهر فيه أحد المحتجزين ويعتقد انه سامرز.
أعلن البنتاغون الخميس أن الولايات المتحدة حاولت تحرير عدد من الرهائن، بينهم الأميركي لوك سامرز، الذين يحتجزهم تنظيم القاعدة في اليمن، لكن الجنود لم يعثروا على المواطن الأميركي. وأعلن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان أن “الولايات المتحدة نفذت أخيرا عملية لتحرير عدد من الرهائن، بينهم المواطن الاميركي لوك سامرز، المحتجزين في اليمن بيد تنظيم القاعدة. (…) وتم تحرير عدد من الرهائن في المبنى المستهدف إلا أن عددا آخر وبينهم سامرز لم يكونوا في المكان”، موضحا ان هذه العملية نفذت بالتعاون مع السلطات اليمنية.
وبث جناح تنظيم القاعدة في اليمن لقطات فيديو زعم أنها لرهينة أمريكي يحتجزه وهدد بقتله إذا لم تنفذ مطالب غير محددة. وفي اللقطات يقول المحتجز إنه يدعى لوك سومرز وإنه خطف قبل أكثر من عام. وأضاف “أنا أبحث عن أي مساعدة لإخراجي من هذا الوضع.”
ولم يتمكن التأكيد من صحة اللقطات التي بثت على موقع يوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعي في وقت متأخر أمس الأربعاء ونشرها موقع سايت الالكتروني الذي يتابع بيانات المتشددين.
ويقول المحتجز في الفيديو إنه ولد في بريطانيا ويحمل الجنسية الأمريكية. وخطف سومرز وهو صحفي يبلغ من العمر 33 عاما في العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر أيلول 2013 وانضم إلى أجانب آخرين من بينهم غربيون تحتجزهم جماعات سنية مسلحة في اليمن.
ويظهر في اللقطات أحد مقاتلي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب جناح التنظيم في اليمن وينتقد السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي باراك أوباما والتي قال إنها أسفرت عن “مذابح”. كما أشار إلى الهجمات بطائرات بدون طيار في اليمن وغارات جوية على مقاتلين يشتبه بأنهم إسلاميون في أنحاء مختلفة من العالم الإسلامي.
وقال مسؤولون يمنيون إن قوات الأمن اليمنية أنقذت ستة يمنيين وسعوديا وإثيوبيا وقتلت سبعة من القاعدة كانوا يحتجزونهم وذلك في هجوم على كهف بمنطقة حجر الصيعر في محافظة حضرموت بشرق البلاد. ونقل موقع 26 سبتمبر الإلكتروني التابع لوزارة الدفاع اليمنية في وقت لاحق عن جندي شارك في عملية الإنقاذ قوله إن أمريكيا وبريطانيا وجنوب إفريقيا نقلوا إلى مكان آخر قبل ذلك بيومين.
ويقول مسؤولون أمريكيون إن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يمول عملياته من فدى بملايين الدولارات حصل عليها في مقابل إطلاق سراح رهائن أوروبيين.
ي ب/ ح ح (ا ف ب، رويترز DW

اخر المقالات