ماهو سر التحاق نساء تونس بتنظيم داعش؟

ماهو سر التحاق نساء تونس بتنظيم داعش؟

018431976 30300 copyتونس 700 امرأة تونسية في صفوف تنظيمات متشددة بسوريا
قالت وزيرة المرأة التونسية إن هناك ما يناهز 700 امرأة تونسية التحقن بتنظيمات إسلامية متشددة في سوريا، مضيفة أن استقطاب الأطفال والنساء من قبل الجماعات المتشددة تجري على قدم وساق في أنحاء متفرقة من البلاد.

أعلنت وزيرة المرأة التونسية سميرة مرعي الجمعة أن 700 تونسية التحقن بجماعات جهادية في سوريا. وقالت الوزيرة أمام البرلمان “الذي لاحظناه تنامي ظاهرة الإرهاب واستقطاب الأطفال والمرأة، ثمة 700 امرأة (تونسية) موجودات في سوريا” اليوم، من دون إعطاء تفاصيل عن تاريخ خروجهن من تونس.
وأضافت مرعي بالقول: “يجب أن نواجه (..) ظاهرة توسيع الحاضنة الشعبية للإرهابيين” في تونس لافتة إلى أن سجون البلاد تضم نساء يلاحقهن القضاء بموجب قانون مكافحة الإرهاب من دون تحديد أعدادهن.
وأوضحت أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد طلب من أعضاء حكومته “تقديم خطة، كل في مجاله، لمقاومة الإرهاب”.
وقالت إن الخطة التي وضعتها وزارتها تشتمل على “جملة من الإجراءات الاجتماعية (..) تهتم خاصة بالتمكين الاقتصادي للمرأة (..) في المناطق السكانية الصعبة (المهمشة)”.
وهذه أول مرة يعطي فيها مسؤول حكومي تونسي إحصاءات حول عدد التونسيات اللواتي التحقن بتنظيمات جهادية في الخارج.
ويقاتل أكثر من 5500 تونسي تراوح أعمار أغلبهم بين 18 و35 عاماً مع تنظيمات جهادية خصوصا في ليبيا وسوريا والعراق وفق تقرير نشره خبراء في الأمم المتحدة في تموز/ يوليو الماضي إثر زيارة لتونس. وبحسب التقرير فإن “عدد المقاتلين الأجانب التونسيين هو بين الأعلى ضمن من يسافرون للالتحاق بمناطق نزاع في الخارج مثل سوريا والعراق”.
وفي 19 أيلول/ سبتمبر 2013 أعلن وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو أن فتيات تونسيات سافرن إلى سوريا تحت مسمى “جهاد النكاح” عدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش النظامي السوري من دون تحديد عددهن.
ع.غ/ ع.خ (آ ف ب، د ب أ)

اخر المقالات