لندن..رفع درجة الطوارئ الأمنية إلى المرتبة الحرجة

لندن..رفع درجة الطوارئ الأمنية إلى المرتبة الحرجة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات       

لندن تنجو من كارثة… 22 جريحاً بانفجار في «المترو»

الشرق الأوسط ـ نجت لندن من كارثة أمس عندما انفجرت قنبلة مصنوعة يدوياً في شكل جزئي فقط في قطار بشبكة المترو في ذروة ساحة الازدحام الصباحي؛ ما تسبب في إصابة 22 شخصاً بجروح. ولو انفجرت القنبلة في شكل كامل لكانت قد أودت بحياة عشرات الأشخاص. ووصفت شرطة اسكوتلنديارد التفجير بأنه إرهابي، وسط معلومات عن كشفها هوية المسؤول عن زرع القنبلة. وتبنى تنظيم «داعش» مساء المسؤولية عن التفجير الإرهابي، وقال إنه من عمل «مفرزة» تابعة له، ما يوحي بأن المتورطين أكثر من شخص واحد.

وليلاً أعلنت الحكومة رفع درجة الطوارئ الأمنية إلى المرتبة الحرجة (أعلى سلّم درجات التأهب الأمني)، ما يعني أن السلطات المعنية تعتقد أن هجوماً وشيكاً قد يحصل.

وأثار الرئيس الأميركي دونالد ترمب لغطاً عندما سارع إلى القول إن مدبري هجوم مترو لندن كانوا «أمام أنظار» الشرطة، في مؤشر إلى أنهم كانوا معروفين للأجهزة البريطانية. لكن تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، ردت على ترمب بالقول إن «التكهن في شأن التحقيقات لا يفيد أحداً».

وأعربت السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الذي وقع في مترو أنفاق لندن. وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية إن «السعودية تدين وتستنكر بشده التفجير في لندن، وتجدد تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة المتحدة ضد الإرهاب والتطرف». كما أعلن المصدر إدانة السعودية للهجوم المزدوج على مطعم ونقطة تفتيش للشرطة قرب مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار جنوب العراق، مجدداً تأكيد موقف الرياض من إدانة الإرهاب والتطرف، والوقوف إلى جانب العراق.

وبعد قليل من تفجير العبوة في محطة بارسونز غرين في جنوب غربي لندن، قال ترمب في تغريدة على «تويتر» تحمل اتهاماً للشرطة البريطانية بالتقصير: «هجوم آخر في لندن نفذه إرهابي فاشل. هؤلاء أشخاص مرضى مخبولون كانوا في متناول يد اسكوتلنديارد. يجب اتخاذ إجراءات استباقية!». وقال الرئيس الأميركي لاحقاً في حديث قصير مع الصحافيين قبل دخوله البيت الأبيض «علينا أن نكون أكثر صرامة وذكاء». وأوضح أنه تلقى شرحاً من الاستخبارات حول ما حدث في لندن، معززاً تكهنات بأن الأجهزة البريطانية ربما أبلغت نظيرتها الأميركية بأنها تعرف هوية المشتبه في تورطه في تفجير المحطة الواقعة على خط «ديستريكت» (الخط الأخضر).

واستدعى كلام ترمب رداً من ماي، إذ سُئلت هل يعرف الرئيس الأميركي أمراً لا تعرفه بريطانيا عن التفجير؟… فردت قائلة: «لا أعتقد أن من المفيد لأحد التكهن عما ينطوي عليه تحقيق مفتوح». وقالت ماي إثر اجتماع طارئ لخلية الأزمات الحكومية (كوبرا): «كان القصد من العبوة الناسفة التسبب في أضرار كبيرة»، ووصفت الأمر بأنه عمل «جبان». لكن الحكومة أبقت على مستوى الإنذار عند «المرحلة الحرجة» التي تشير إلى اعتداء «محتمل جداً»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ولفتت «رويترز» إلى أن مسؤولين بريطانيين آخرين ردواً أيضاً على ترمب. وقال نيك تيموثي، وهو مدير مكتب ماي سابقاً، إن تعليق الرئيس الأميركي «غير مفيد من قائد حليفتنا وشريكتنا في مجال المخابرات».

وشكك مسؤول حكومي أميركي بارز في أن يكون ترمب مطلعاً على معلومات بشأن ما إذا كان مهاجم لندن معروفاً لدى أجهزة الأمن أم لا.

وقال المسؤول، إنه في هذه المرحلة من التحقيق لا تملك أجهزة الأمن الأميركية معلومات تدعم أي تصريح لترمب يفيد بأن بريطانيا كان لديها إنذار مبكر أو معلومات مخابرات محددة حول الهجوم.

وبعد ساعات من تغريدة ترمب، نقلت محطة «سكاي نيوز» البريطانية عن مصادر أمنية قولها إنه تم تحديد هوية المشتبه به في الهجوم بمساعدة لقطات من كاميرات المراقبة.

وقال قائد وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية مارك رولي أمام صحافيين أمس، إن انفجار محطة القطار مرده «برأينا عبوة ناسفة يدوية الصنع»، بعدما كان المسؤول في مكافحة الإرهاب نيل باسو أشار إلى عمل «إرهابي».

وأعلنت الأجهزة الصحية سقوط 22 جريحا ليس بينهم إصابات خطرة، وأنهم يتلقون العلاج في المستشفيات «غالبيتهم» بسبب الحروق، بحسب رولي.

ويأتي الاعتداء في أجواء من التهديد الإرهابي في بريطانيا بعد موجة اعتداءات تبناها تنظيم داعش في الأشهر الأخيرة.

وروى تشارلي كريفن، الذي كان يتوجه إلى المترو عند وقوع الاعتداء «كان هناك دوي عنيف»، مضيفا: «نستقل المترو كل صباح للتوجه إلى العمل، لم نكن نتخيل أبدا أن يحصل هذا الأمر هنا». وقال بيتر كرولي، إنه رأى «كرة من اللهب» ونشر على «تويتر» صوراً تظهر جبينه مصابا بحروق.

وأظهرت صور على «تويتر» ما يمكن أن يكون العبوة الناسفة اليدوية الصنع وهو مصدر الانفجار وهو وعاء (سطل) أبيض مشتعل في كيس داخل عربة لقطار أنفاق قرب بوابة آلية وقد خرجت منه أسلاك كهربائية.

وقال هانز ميشالز، أستاذ الهندسة الكيميائية في «إمبريال كوليدج» في لندن في بيان، إن «الانفجار لم ينجح إلا جزئياً» على الأرجح، مضيفاً: «يبدو أن قسماً كبيراً من المادة المتفجرة لم يشتعل، ولم يصب الضحايا بحروق مميتة».

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لويس هاثر (21 عاماً) الذي كان متوجهاً إلى عمله عندما وقع التفجير: «كان الناس يصرخون ويندفعون إلى السلالم». وقد أصيب بجرح في ساقه في التدافع قبل أن يتمكن من الخروج إلى الشارع، متحدثاً عن «أناس يبكون ورائحة بلاستيك محترق». وتحدث وهو بحالة صدمة عن «امرأة نُقلت على نقالة إلى سيارة إسعاف مع حروق في كامل جسدها».

وضربت قوات الأمن صباحاً طوقاً في محيط المحطة، ونصبت حزاماً أمنياً ونشرت أمنيين مسلحين ببنادق هجومية. كما هرعت أجهزة الإسعاف والإطفاء إلى المكان، حيث جلس سكان لم يمكنهم التوجه إلى العمل على الأرصفة، ويتابعون الأخبار على هواتفهم في حين قدم تجار في محيط المحطة الشاي والقهوة لهم.

وبُعيد الاعتداء ندد عمدة لندن صادق خان بـ«أشخاص حقيرين يحاولون استخدام الإرهاب للمساس بنا وتدمير نمط عيشنا»، مؤكداً «لن نسمح أبدا بترهيبنا أو هزمنا من الإرهاب».

في غضون ذلك، ذكرت صحيفة «برمنغهام ميل» في موقعها الإلكتروني أمس (الجمعة)، أن الشرطة البريطانية اعتقلت رجلاً يحمل سكيناً قرب محطة قطارات نيو ستريت بمدينة برمنغهام. ولم تدل الشرطة بتعقيب بعد.

وشهدت بريطانيا سلسلة هجمات في الشهور الماضية نفّذ غالبيتها متشددون. وفي مارس (آذار) 2017 استخدم مهاجم عربة لصدم مارين على جسر ويستمنستر قبل أن يطعن شرطياً؛ ما أدى إلى سقوط خمسة قتلى. وفي يونيو (حزيران) صدم مهاجمون بشاحنة صغيرة مارة على جسر لندن بريدج قبل طعن الكثيرين في حي بورو ماركت؛ ما خلّف ثمانية قتلى. وفي مايو (أيار) فجّر انتحاري نفسه عند مدخل حفل في مانشستر (شمال) موقعاً 12 قتيلاً. وفي يونيو، استهدف اعتداء آخر مصلين في مسجد فينسبوري بارك بلندن نفذه رجل هجم على المصلين موقِعاً قتيلاً وعشرة جرحى.

وكانت مترو الأنفاق في لندن قد شهد هجوماً دامياً في 7 يوليو (تموز) 2005 عندما فجّر انتحاريون من تنظيم «القاعدة» أنفسهم وسط المسافرين في ثلاث محطات وحافلة للنقل العام؛ ما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص في أسوأ هجوم إرهابي شهدته بريطانيا.

وفي برلين، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة عن مواساتها للجرحى و«كل البريطانيين» بعد الهجوم في مترو لندن، داعية إلى استمرار مكافحة الإرهاب المتشدد دولياً.

اخر المقالات