لماذا استدار «داعش» عن بغداد؟بقلم الفريق الركن وفيق السامرائي

1937448 791380610892811 8714189804118487931 nلماذا استدار «داعش» عن بغداد؟
بقلم ـ الفريق الركن، وفيق السامرائي

السؤال هو: هل استدار «الدواعش» عن بغداد فعلا؟ والجواب نعم من دون شك. غير أن الاستدارة لا تعني عدم القيام بعمليات إرهابية وتحريك خلايا نائمة اعتادت بغداد عليها، بل المقصود هو العمليات الرئيسة لمحاولة احتلالها أو احتلال مدن مهمة منها. وما حققه هؤلاء في الموصل وتكريت وسهل نينوى ومشارف أربيل كان أقرب ما يكون إلى السيناريوهات التخيلية وفق أهدأ الحسابات العسكرية والأمنية. وقد أخذ بعض البعثيين الغرور والنشوة، الذين هم الأقرب في حلم بغداد، وليت قادتهم الحاليين استذكروا دروس التقديرات الخاطئة، التي حاولت بصدق وأمانة حماية العراق منها، يوم كنت معنيا في أهم جهاز كان يفترض التوقف كثيرا عند تقاريره، على غرار الحالات المسجلة تاريخيا واعترفوا هم بها.

من غير المعقول أن يكون «الدواعش» قد خططوا أو تصوروا أنهم قادرون على دخول بغداد، إلا أن نشوة المتحقق شمالا دفعتهم إلى الأخذ بما قيل لهم من قبل الملتحقين بهم من ضباط كبار وبعثيين. وما أكثر الحالات التي شهدنا فيها رؤية مخططين فاشلين حتى ممن يحملون رتبا كبيرة، فقدرة القيادة حب شخصي قبل كل شيء، وتنمو منذ الطفولة، وتتمم الدراسات ذلك الحب العظيم. وقد واجهت حملة عنيفة بمختلف الوسائل ومنها عشرات الرسائل الهاتفية من التحذير والشتائم، بتهمة رفع معنويات الدولة والجيش والتأثير على معنويات «الثوار»، وهي تهمة أقبلها تماما وأعدها متممة لما أعتز به من مهماتي السابقة، وهي كل ما أملك، لأنهم «دواعش»، بصرف النظر عن الحاكم الذي تغيره الديمقراطية.
سبعة ملايين شخص في بغداد، خمسة ملايين منهم على الأقل يستعد الرجال والنساء منهم للقتال حتى النهاية دفاعا عن وجودهم، إن لم نقل إن الجميع سيقاتلون، ومهما زج «الدواعش» من مسلحين وما حركوا من خلايا فسوف تبتلعهم بغداد، رغم ما يقع من خسائر. وعندما اصطدموا بقوة المقاومة جنوب تكريت وسامراء وغرب حديثة في الأنبار وفي القسم الشمالي من ديالى شرقا، أدركوا أن قواتهم ستُسحق مهما دفعوا من موجات، ولا وجود لثمن يمكن أن يحصلوا عليه من مواصلة هذا الطريق الجهنمي. لذلك، توقفوا واستداروا عن بغداد.
ولماذا شمالا؟ لأن النفط هناك، والتواصل الجغرافي، والبيئة الطائفية الأقرب، والخلايا التي كانت نائمة الأكثر، ولأن الاحتقان كان أشد، ولأن الجوار يمكن أن يغمض عيونه عن استنزاف إقليم كردستان وتحجيمه وربما تقويضه، أو على الأقل إشعاره بأنه غير قابل للبقاء من دون موافقة تركية – إيرانية – سورية، حتى لو وقفت أميركا إلى جانبه. ومن هنا يمكن تفسير عدم تقديم تركيا تسهيلات للقوات الجوية الأميركية للقيام بمهمات قتالية شمال العراق، واضطر الطيران المقاتل الأميركي إلى قطع أكثر من ألف كيلومتر من حاملاته في الخليج.
بقدر ما يمكن أن يحصل إقليم كردستان من سلاح وعتاد أميركي وعراقي على عجل، فقد حصل «الدواعش» على كميات ليست قليلة، وإذا أردنا – أنا والقارئ – أن نعمل قليلا بنظرية المؤامرة، فمن أين لـ«الدواعش» كل هذه المعدات الخفيفة التي دخلوا بها الموصل؟ مئات أو آلاف السيارات من طراز واحد ومن لون واحد وسنة صنع واحدة! فهذه ليست عمليات تجميع ومشتريات فردية من أسواق محلية، وليست صفقات تهريب محدودة! بل إنها صفقات كبيرة لا يمكن تأمينها إلا من خلال جهد دولي واستخباري قوي ودقيق ومنظم! وأين تدربوا؟ ومن خطط لهم؟ ومن وفر لهم خدمات ضباط وهيئات ركن؟ ومن ساعدهم على تأمين منظومات إدارية لسد حاجات القتال من مواد تموين قتال ساخن منذ ثلاثة أعوام في سوريا قبل أن ينتقلوا إلى العراق.
وطبقا لما يمكن استنتاجه مما يدور في مناطق العمليات العراقية والسورية، فإن جهد «الدواعش» سيزداد ثقلا في مناطق سهل نينوى، وهو ما يجعل إقليم كردستان أكثر عرضة للتهديد، وبات الإقليم معنيا هو وبغداد لتأمين مناطق السدود بقوة لا تحتمل المباغتة، وإلى إقامة تعاون عسكري جدي، فأميركا ليست قادرة على حماية إقليم كردستان وغير مستعدة للتورط في حرب برية في الموصل، إلا إذا قررت العودة إلى استراتيجيتها السابقة، والعراق هو القادر حصرا على دحر «الدواعش» وفق استراتيجية سياسية وعسكرية، إن عمل بحلول غير تقليدية.

نشر في الشرق الاوسط

اخر المقالات