كتائب عبد الله عزام” يطالب حزب الله بالخروج من سورية

كتائب عبد الله عزام” يطالب حزب الله بالخروج من سورية

“كتائب عبد الله عزام” يطالب حزب الله بالخروج من سورية “قبل فوات الأوان”KATAEB-ABDALLAH-AZZAM.jpg55-400x280

بيروت / حمزة تكين / الأناضول – راي اليوم
طالب تنظيم “كتائب عبد الله عزام”، الذي تبنى التفجيرات الانتحارية ضد السفارة والمستشارية الثقافية الإيرانيتين في بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر وشباط/ فبراير الماضيين، حزب الله باللغتين العربية والفارسية بالخروج من سورية التي يقاتل فيها الى جانب قوات النظام “قبل فوات الأوان”، متوعدا الحزب بـ”حلقات متتالية من الإرهاب”.
وقال الناطق باسم التنظيم، الشيخ سراج الدين زريقات، في تغريدات على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت “بالعربية، اليوم الثلاثاء: “أقول لحزب إيران أخرجوا من سورية سريعا قبل فوات الآوان”، مكررا نفس التغريدة باللغة الفارسية أيضا “في حال لم يفهموا اللغة العربية”، على حد قوله.

واتهم زريقات حزب الله بـ”ممارسة الإرهاب في لبنان”، منتقدا تهام “كتائب عبد الله عزام” بالإرهاب عندما فُجّرت “سفارة راعية حزب الله، إيران، ثم مستشارية ثقافة الإجرام، نصرة للمظلومين في سورية ولبنان، وردا على العدوان”.
وتوجه لحزب الله بالقول “إن كان الإرهاب هو الرد على جرائمكم، فانتظروا من الإرهاب حلقات متتالية تنسيكم كل حلقة سابقتها، حتى يعود الأمن لأهلنا وأطفالنا في سورية”.
ويقاتل حزب الله بشكل علني الى جانب قوات النظام السوري منذ مطلع العام الماضي، في حين يشارك عدد من اللبنانيين في القتال إلى جانب قوات المعارضة.
كما اتهم زريقات الحزبَ بـ”الدجل والكذب بأنهم مقاومون لليهود”، معتبرا أن الأمة “عرفت حقيقتكم فحدود اليهود تنعم بحراستكم منذ العام 2006، وأطفال المسلمين يقتلون على أيدي مقاوميكم”.
ووقعت آخر مواجهة بين الجيش الإسرائيلى وحزب الله اللبناني خلال حرب يوليو/تموز 2006، التي استمرت 34 يوماً، وتوقفت بقرار دولي حمل الرقم 1701 تضمن زيادة عدد القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان لحفظ السلام ومراقبة الوضع على حدود البلدين، ووضع ضوابط وآليات لمنع “الأعمال العسكرية” هناك .
وأشار زريقات الى أن “كتائب عبد الله عزام” قام بـ”رماية الصواريخ على اليهود مرارا (من جنوب لبنان) وآخرها صواريخ 40 كلم”، دون أن يحدد تاريخ هذا القصف.
وكان لبنان شهد أكثر من 17 تفجيرا منذ تموز/يوليو 2013 غالبيتها نفذها انتحاريون في مناطق نفوذ حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت ومنطقة الهرمل شرق البلاد، بعد ان اعلن حزب الله انخراط عناصره في القتال الى جانب قوات النظام السوري.
وكان تنظيم “كتائب عبدالله عزام”، المقرب من تنظيم “القاعدة”،  تبنى الهجومين الانتحاريين ضد السفارة والمستشارية الثقافية الإيرانية في بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر وشباط/ فبراير من العام الماضي، وأدى التفجير الاول الى مقتل 26 شخصا، بينهم الملحق الثقافي الإيراني الشيخ إبراهيم الأنصاري، وجرح 146 آخرين، فيما قتل 6 اشخاص واصيب 130 بالتفجير الثاني.

اخر المقالات