قلق #نمساوي من تدفق #اللاجئين عبر #البحر_المتوسط

قلق #نمساوي من تدفق #اللاجئين عبر #البحر_المتوسط

النمسا تحث على إغلاق طرق البحر المتوسط أمام المهاجرين

أعربت النمسا عن قلقها من ارتفاع أعداد اللاجئين القادمين عن طريق المتوسط، لا سيما خلال الشهور الدافئة، مشددة على أهمية إغلاق طريق المتوسط أمام اللاجئين للعبور إلى أوروبا.حثت النمسا على فرض رقابة صارمة على طرق البحر المتوسط لمواجهة أزمة اللاجئين. وقال وزير الداخلية النمساوي فولفغانغ زوبوتكا اليوم الأربعاء (19 أبريل/ نيسان 2017) في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إنه يتعين “الآن إغلاق طرق البحر المتوسط بحسم” إلى جانب طرق البلقان المغلقة، وأضاف: “عمليات الإنقاذ في أعالي البحار لا يمكنها أن تكون بمثابة تذكرة دخول إلى أوروبا، لأن هذا يعطي لعصابات تهريب البشر المنظمة كل الحجج لمواصلة إقناع الأفراد بالفرار لأسباب اقتصادية”.

وذكر زوبوتكا أنه من الصعب حاليا التنبؤ بكيفية تطور عدد اللاجئين خلال الشهور الدافئة، موضحا أن بلاده على اتصال وثيق بإيطاليا لمواجهة كافة الاحتمالات. وعن احتمالية إغلاق معبر برينر الحدودي بين النمسا وإيطاليا، قال زوبوتكا: “في حال حدوث تدفق مفاجئ للاجئين فنحن مستعدون وقادرون على إدارة الحدود في غضون ساعات”.وفي الوقت نفسه أكد الوزير أنه لا يوجد بوجه عام بديل عن حل أوروبي مشترك يضمن حماية فعالة للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وقالت: “بهذه الطريقة فقط يمكن إنهاء الموت المأساوي والعبثي في البحر المتوسط”.

وقال الوزير النمساوي أن ما حدث عام 2015 عندما دخل عشرات الآلاف من اللاجئين بدون تسجيل الحدود هو “أمر لا ينبغي تكراره”، وقال: “نحن بحاجة إلى أوروبا موحدة قادرة على اتخاذ القرار بخصوص من يحق له الدخول أم لا”، وأكد أن فتح الحدود سيؤدي إلى توليد مشاعر الخوف والقلق لدى السكان وهو أمر من الواجب تجنبه، بحسب قوله.

DW

اخر المقالات