قادة الاتحاد الأوروبي عن استعدادهم لإيجاد تسوية بشأن الإصلاحات التي تطالب بها لندن

قادة الاتحاد الأوروبي عن استعدادهم لإيجاد تسوية بشأن الإصلاحات التي تطالب بها لندن

077777777بروكسيل مستعدة لـ”تسوية” بشأن مطالب الإصلاح البريطانية
أعرب قادة الاتحاد الأوروبي عن استعدادهم لإيجاد تسوية بشأن الإصلاحات التي تطالب بها لندن، فيما قال رئيس الوزراء البريطاني إنه ما زال هناك عمل شاق بشأن محاولة بريطانيا إعادة التفاوض على عضويتها في الاتحاد الأوروبي.


أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك مساء الخميس أن قادة الاتحاد مستعدون “للتوصل إلى تسوية” مع بريطانيا لإقناعها بالبقاء في الاتحاد، في تطور وصفه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأنه “تقدم جيد” محذرا في الوقت نفسه من أن “الأمر سيكون صعبا”. وقال توسك في ختام قمة للاتحاد الأوروبي عقدت في بروكسل أن “القادة أعربوا عن مخاوفهم ولكنهم ابدوا أيضا رغبتهم في التوصل إلى تسوية”، مشيرا إلى انه “أكثر تفاؤلا بكثير” مما كان عليه في الماضي بشأن المحادثات في هذه المسألة. وأضاف أن القادة الأوروبيين اتفقوا مساء أمس (الخميس 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015) على “العمل سويا من كثب للتوصل إلى حلول مشتركة مرضية” خلال “اجتماع المجلس يومي 18 و19 شباط/فبراير 2016”.
الدول الأوروبية الأكثر استقبالاً للاجئين
توجد ألمانيا على رأس قائمة الدول الأوروبية المستقبلة اللاجئين ولطالبي اللجوء، إذ استقبلت خلال العام الماضي نحو 202 ألف لاجئ، ربعهم تقريباً من السوريين، يليهم الأفغان ومواطنون من كوسوفو.
من جهته قال كاميرون إن محادثاته مع سائر قادة الاتحاد بشأن الإصلاحات التي تطالب بها المملكة المتحدة للبقاء داخل الاتحاد حققت “تقدما جيدا” ولكنه حذر في الوقت نفسه من أن “الأمر سيكون صعبا”.
وتشكل مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تحديا يهدد وحدة أوروبا على غرار أزمة الهجرة، وهما الملفان اللذان هيمنا على أعمال القمة الأوروبية التي بدأت أعمالها عصر الخميس. ويطالب كاميرون خصوصا بإجراءات لإبطاء الهجرة القادمة من بقية دول الاتحاد الأوروبي وخصوصا من أوروبا الشرقية، ومن بينها حرمان المواطنين الأوروبيين من مساعدات الرعاية الاجتماعية خلال السنوات الأربع الأولى من إقامتهم على الأراضي البريطانية. لكن عددا من القادة الأوروبيين أعربوا عن رفضهم القاطع لهذا الطلب الذي يعتبرونه تمييزيا.
ح.ز/ (أ.ف.ب / د.ب.أ)

اخر المقالات