فرونتكس..المهربون يحاولون إيجاد طريق عبر البحر الأسود

فرونتكس..المهربون يحاولون إيجاد طريق عبر البحر الأسود

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

البحر الأسود «طريق رومانية» جديدة للمهاجرين إلى أوروبا الغربية

الشرق الأوسط – يبحث المهربون عن مهاجرين ميسورين قادرين على دفع تكلفة الطريق الجديدة التي تسلك مياه البحر الأسود وتتحاشى البحر الأبيض المتوسط واليونان، حيث يواجه الواصلون احتمال الترحيل بموجب اتفاق بين أنقرة والاتحاد الأوروبي، بحسب ما يشرحه ميرتشا موكانو مدير الوكالة الدولية للهجرة في رومانيا. ويضيف موكانو، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن تكلفة العبور بين تركيا ورومانيا قد تتراوح بين ألف و3 آلاف يورو. غير أنه يشك في احتمال تدفق لمراكب المهاجرين خلال الأشهر الأكثر برودة ويقول: «عبور البحر الأسود أصعب من عبور البحر المتوسط بـ10 مرات».

وقال المتحدث باسم وكالة فرونتكس الأوروبية لمراقبة الحدود كريستوف بوروفكسي لوكالة الصحافة الفرنسية: «يبدو أن المهربين يحاولون إيجاد طريق عبر البحر الأسود».مشهد وصول المهاجرين منهكي القوى إلى سواحل البحر المتوسط كان مألوفاً لفترة طويلة، خصوصاً مع هروب عشرات الآلاف السوريين من بلدهم ومن مخيمات اللجوء في تركيا ولبنان والأردن، لكن رؤيتهم على شواطئ البحر الأسود تثير التكهنات بشأن طريق جديدة يسلكها هؤلاء للوصول إلى دول غرب أوروبا.

ويحمل وصول أعداد من المهاجرين القادمين من تركيا على الاعتقاد بأن شواطئ البحر الأسود تتحول ربما إلى «طريق رومانية» جديدة إلى أوروبا الغربية. لكن وصول نحو 570 من العراقيين والسوريين والأفغان والإيرانيين والباكستانيين في أقل من شهر يبقى متواضعاً مقارنة بتدفق المهاجرين الذي يسجل في البحر المتوسط. في 2014، العام الأخير الذي سُجل فيه نشاط قوي نسبياً، عبَر ما يقرب من 300 مهاجر البحر الأسود للوصول إلى ألمانيا.

وقبيل فجر الأربعاء، تم إنقاذ نحو 150 شخصاً ثلثهم من الأطفال في البحر الأسود، كانوا على متن مركب مهاجرين هو الخامس الذي تعترضه السلطات الرومانية منذ منتصف أغسطس (آب).وقال مفوض الشرطة غابريل تشيركيز الذي شارك في عملية الإنقاذ: «إنه البحر الأسود، (واسمه) ليس بسبب لونه بل لمخاطره خلال العواصف». وأضاف: «المركب وقبل دخوله المرفأ معرض للغرق في أي وقت».ورومانيا العضو في الاتحاد الأوروبي، ليست ضمن فضاء شينغن الذي يسمح بالتنقل دون جوازات سفر في دول الاتحاد الأوروبي.

وفي خطابه قبل أيام، وعد رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر أن يوسع دول شينغن، لتتضمن كثيراً من دول أوروبا الشرقية. وتمكنت رومانيا حتى الآن وإلى حد كبير من تجنب التدفق الهائل الذي شهدته أماكن أخرى من القارة الأوروبية في السنوات القليلة الماضية. وتراقب السلطات الرومانية التطورات الأخيرة على أراضيها عن كثب.وناشد رئيس المفوضية الأوروبية يونكر دول أوروبا الشرقية الالتزام بسيادة القانون.

وقال يونكر خلال خطابه عن أوضاع الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ: «سيادة القانون ليست خياراً في الاتحاد الأوروبي، بل إلزام… أحكام محكمة العدل الأوروبية يتعين احترامها في كل الحالات. عدم احترام هذه الأحكام أو تقويض استقلال المحاكم الوطنية يعني سلب الحقوق الأساسية من المواطنات والمواطنين».

يذكر أن محكمة العدل الأوروبية أصدرت الأسبوع الماضي قراراً يقضي بقانونية قرار الاتحاد الأوروبي في سبتمبر (أيلول) عام 2015 بإعادة توزيع اللاجئين على الدول الأعضاء في الاتحاد؛ ما يعني ضرورة التزام الدول الممتنعة عن تنفيذ القرار، إلا أن الحكومة المجرية المحافظة أعلنت أنها ستواصل حظر استقبال لاجئين.

اخر المقالات