#فرنسا: هزيمة تاريخية لـ #اليمين_المتطرف

#فرنسا: هزيمة تاريخية لـ #اليمين_المتطرف

اليمين الفرنسي التقليدي: فشل مرير وهزيمة تاريخية بالضربة القاضية

مونت كارلو ـ أعربت قيادات معسكر اليميني المحافظ فرنسوا فيون عن خيبتها لخروج اليمين من السباق الرئاسي للمرة الاولى في فرنسا منذ 1958 مشيرة الى “فشل مرير” و”هزيمة” تاريخية.وتعرض فيون رئيس الوزراء الاسبق (2007-2012) الاحد لهزيمة مهينة في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية.وأقر مساء الاحد اثر اعلان النتائج التي اعتبرت زلزالا سياسيا في معسكره “رغم كافة جهودي وتصميمي لم أنجح في اقناعكم”.وأضاف “هذه الهزيمة هي هزيمتي (..) وادعو الى التصويت لايمانويل ماكرون” لان “الامتناع عن التصويت ليس من شيمي”.

وحل فيون (63 عاما) بنسبة بلغت حوالي 20 بالمئة من الاصوات، ثالثا بعيدا خلف مرشح الوسط ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن. وتفوق بشكل طفيف جدا على جان لوك ميلانشون مرشح اليسار المتشدد.واعتبر الرئيس السابق لحزب الاتحاد من اجل حركة شعبية جان فرنسوا كوبي الاحد ان اليمين “يمر بتجربة ما حدث في 21 نيسان/ابريل” 2002 لمرشح الحزب الاشتراكي.وفي ذلك التاريخ انهزم مرشح الحزب الاشتراكي ليونيل جوسبان في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي شهدت ترشح ممثل الجبهة الوطنية جان ماري لوبن ومرشح التجمع من اجل الجمهورية جاك شيراك الذي فاز في النهاية بالرئاسة.

وأضاف كوبي “كانت معركة اعتبرت مضمونة النتيجة بالنسبة لليمين وانتهت بفشل مرير. لقد تم جرف اليمين وكذلك الحزب الاشتراكي (في هذا الاقتراع) ويتعين استخلاص كافة العبر” من ذلك.وعنونت صحيفة لوفيغارو اليمينية “ضربة قاضية لليمين”.وقال لورين فوكييز نائب رئيس حزب الجمهوريين مساء الاحد “انها هزيمة قاسية خصوصا وانه كان يفترض أن نفوز. دفعنا ثمنا باهظا بسبب المتاعب القضائية. ليست أفكارنا التي هزمت” في الاقتراع.

اخر المقالات