#فرنسا: مقترح لـ #مكافحة_الإرهاب يثير الجدل

#فرنسا: مقترح لـ #مكافحة_الإرهاب يثير الجدل

هل تصبح جزر كيرغولين الفرنسية قرب القطب الجنوبي سجناً للإرهابيين؟

مونت كارلو ـ اقترح نيكولا دوبون-إينيان أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية نفي الأشخاص الذي يرتكبون أعملاً إرهابية في فرنسا إلى جزر “كيرغولين” الفرنسية الواقعة قرب القطب المتجمد الجنوبي.وقال دوبون-إينيان مرشح حركة “فرنسا الناهضة” في حديث لإذاعة “إر تي إل” الفرنسية إن من وصفهم بـ”المتوحشين” ينبغي عزلهم في “أراضي بعيدة”، مضيفاً أنه لا يمكن “للجمهورية الفرنسية أن تتعامل مع شخص يرتكب مجازر ضد الفرنسيين كما لو كان منحرفاً (…) بدل وضعم في سجون عادية حيث يختلطون بالمساجين الآخرين مما يشكل جنوناً”.

وخلص إلى القول إلى أن هذه الجزر هي “مكان مؤهل للاضطلاع بهذا الدور”.والملاحظ أن هذه الجزر التي يبلغ عددها 300 جزيرة وتتميز بطبيعة معزولة تماماً، خالية تقريباً من السكان باستثناء عشرات من الباحثين والمهندسين الفرنسيين الذي يجرون دراساتهم ميدانياً فيها. وتتنوع المجالات العلمية التي يشتغل عليها الباحثون ويبرز منها تأثير التغير المناخي على البيئة البرية والبحرية ولاسيما على طيور البطريق التي تتواجد بوفرة على هذه الجزر.

أما بشأن تبعات إرسال “الإرهابيين” إلى هذه الجزر على النشاط العلمي فيها، فقد رد دوبون-إينيان قائلاً “إن أمن المجموعة الوطنية الفرنسية تتجاوز المخاوف التي تأتي من هنا وهناك. ما أخشاه أنا هو حصول اعتداءات جديدة”. وخلص إلى القول إن “عودة 250 جهادياً من سوريا إلى فرنسا أكثر شراً وأكثر خطراً على الأمن الفرنسي من أمن البطاريق وطيور البحر الأخرى”.وقد أحد هذا المقترح جدلاً تجاوز الأوساط العلمية وانتقل إلى الأوسط السياسية والمهتمين بالتصدي للإرهاب. ومن التحفظات التي أبديت على هذا المقترح هو أن هذه الجزر تفتقر إلى الحدود الدنيا من المرافق اللازمة لإيواء المساجين.

اخر المقالات