#فرنسا: تفاصيل مخطط #إرهابي محتمل

#فرنسا: تفاصيل مخطط #إرهابي محتمل

هجوم إرهابي محتمل ضد فيون

كشفت قناة “بي إف إم” التلفزيونية، استنادا لمصادر استخباراتية محلية أن مرشح الانتخابات الرئاسية الفرنسية، فرانسوا فيون أصبح من ضمن السياسيين المعرضين لهجوم إرهابي.وتتزامن هذه التنبؤات الأمنية مع إعلان وزير الداخلية الفرنسي، ماتياس فيكل، قيام الأجهزة الأمنية الفرنسية المختصة في مدينة مارسيليا باعتقال متشددين يشتبه بتحضيرهما لتنفيذ هجوم إرهابي، والعثور في مكان إقامتهما على 3 كيلوغرام من المواد المتفجرة وقنابل يدوية، بالإضافة لأعلام تنظيم “داعش” الإرهابي.

ووفقا للقناة التلفزيونية الفرنسية، فإن احتمال تعرض فيون لهجوم إرهابي يشكل درجتين من مؤشر يحتوي على مقياس (1 إلى 4) درجات، أما بقية مرشحي الرئاسة: مارين لوبان وإيمانويل ماكرون وجان- ليوك ميلانشون فيتقاسمون 3 درجات وهي نسبة ضئيلة مقارنة مع فيون.يشار إلى أن المسؤول عن حراسة رئيس الوزراء السابق والمرشح عن الحزب الجمهوري الفرنسي، فيون كان تلقى إشارات تحذير من قبل الأجهزة المختصة بإمكانية وقوع اعتداء إرهابي على فيون خلال لقاءاته مع الناخبين.

روسيا اليوم

خبر ذي صلة

من هما الشابان المتهمان بالإعداد لاعتداء إرهابي وشيك في فرنسا؟

افاد مصدر قريب من الملف ان الموقوفين هما الفرنسيان كليمان بور (22 عاما) ومحي الدين مرابط (29 عاما) اعتقلا لوقائع “ذات طابع ارهابي”.وبحسب الشرطة فإن أحد المشتبه بهما يدعى محي الدين مرابط من بلدة كروا الواقعة قرب مدينة روبيه الفرنسية.ولد عام 1987 وقد يكون تطرّف أثناء إقامته في السجن. وتم إيقافه يوم الثلاثاء 18 أبريل/نيسان 2017 في مرسيليا بصحبة رجل آخر من منطقة “فال دواز”.وعثرت الشرطة في الشقة التي يقيمان فيها على أسلحة ومعدات تستخدم في صنع المتفجرات، كما عثر في الشقة ذاتها على صحيفة تحمل على غلافها صورة فرانسوا فيّون أهم مرشحي اليمين الفرنسي إلى الانتخابات الرئاسية.

وتفيد المعلومات التي سربتها أجهزة الأمن أن محي الدين مرابط كان في البداية مداناً بارتكاب جنح صغيرة، ففي تشرين الأول/أكتوبر 2013 أوقف ووجهت له تهمة الإتجار بالمخدرات. ورغم دفعه بالبراءة إلا أن المحكمة حكمت بسجنه لمدة 3 سنوات. وربما يكون قد تعرّف على المدعو كليمونت بور في السجن.وبعد خروجه من السجن تمكنت الشرطة من تتبع أثره في مدينة ليل الفرنسية وضواحيها وكانت تبحث عنهما منذ عدة أسابيع. بل إن الشرطة عمدت إلى توزيع صورهما على المسؤولين الأمنيين المكلفين بحماية مرشحين اثنين للانتخابات الرئاسية هما إيمانويل ماكرون ومارين لوبان.

فهل يعني هذا أن هذين المرشحين كانا مستهدفين بشكل خاص؟ المحقوقون والأجهزة الأمنية لم تقدم حتى الآن أي معلومات تفصيلية حول هذا السؤال.أما كليمونت بور فقد ولد عام 1993 في إقليم ضاحية “إيرمون” الواقعة شمال العاصمة الفرنسية وبحسب معلومات متناقلة فإنه قد عاش فترة في مدينة روبيه وأن من الجائز أن يكون قد اعتنق الديانة الإسلامية وأصبح متشدداً وهو في السجن.

مونت كارلو

اخر المقالات