غارة أمريكية ضد الشباب الصومالية

غارة أمريكية ضد الشباب الصومالية

018151814 30300غارة أمريكية تستهدف قياديا في حركة الشباب الصومالية
أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن الجيش الأمريكي شن يوم أمس الاثنين غارة جوية في منطقة ساكو الصومالية استهدفت قياديا بارزا في حركة الشباب لم تذكر اسمه.
قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الجيش الأمريكي شن يوم أمس (الاثنين 29 ديسمبر/ كانون الأول 2014)غارة جوية في ساكو بالصومال استهدفت قياديا بارزا، لم يكشف عن اسمه، في حركة الشباب. وقال السكرتير الصحفي للبنتاجون الأميرال جون كيربي في رسالة بالبريد الالكتروني “في هذا الوقت، ليس لدينا تقدير بان هناك أي إصابات بين المدنيين أو المارة”. وأضاف أن التفاصيل ستكون متاحة عندما يكون الوقت مناسبا.

وفي أيلول/ سبتمبر، أسفرت غارة أمريكية شنتها طائرة بدون طيار عن مقتل زعيم حركة الشباب أحمد عبدي جودان، وهي الخطوة التي قال محللون أنها أضعفت بشكل كبير الميليشيا الإسلامية. لكن في الأسبوع الماضي فقط، قتلت الجماعة خمسة جنود من الاتحاد الأفريقي ومتعاقد مدني في هجوم انتحاري على القاعدة العسكرية الرئيسية للاتحاد الأفريقي قرب مطار مقديشو. وقال مسؤولون أمنيون وشهود عيان إن مهاجما انتحاريا صدم بسيارته إحدى بوابات القاعدة، وأعقب ذلك قيام العديد من الانتحاريين الآخرين الذين كانوا يسيرون على الأقدام بتفجير متفجرات كانوا يحملونها في ستراتهم.
ح.ع.ح/ح.ز(د.ب.أ DW
قيادي بارز في حركة الشباب الصومالية يسلم نفسه للحكومة
سلم زكريا إسماعيل أحمد حرسي مسؤول الاستخبارات في حركة الشباب الصومالية الموالية لتنظيم القاعدة نفسه للحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الإفريقي؛ وهو الآن قيد الاحتجاز، وفق ما أفاد مسؤولون صوماليون.
قال مسؤولون صوماليون إن مسؤول استخبارات حركة الشباب زكريا إسماعيل أحمد حرسي، سلم نفسه للحكومة الصومالية اليوم السبت (27 كانون الأول/ ديسمبر 2014) في منطقة جيدو جنوب الصومال، على الحدود المشتركة مع كينيا وإثيوبيا.
وقال المسؤول العسكري عن المنطقة جمعة موسى إن “زكريا إسماعيل كان من كبار القادة العاملين مع غوداني”، مشيرا إلى القائد السابق للشباب أحمد عبدي غوداني الذي قتل في غارة أمريكية في أيلول/ سبتمبر الماضي. وأضاف أن زكريا إسماعيل “كان مسؤولا عن الاستخبارات والمالية وهو أحد كبار قادة الشباب الذين رصد الأمريكيون مكافأة كبيرة للقبض عليهم”. وكانت الولايات المتحدة قد رصدت مكافأة بقيمة ثلاثة ملايين دولار للقبض عليه.
وأشار المسؤول العسكري الصومالي إلى أن زكريا إسماعيل كان يختبئ في منزل في المدينة الحدودية واتصل بمسؤولين حكوميين لتسليم نفسه. ونقلت فرانس برس عن مصدر استخباراتي آخر أن الانقسامات وعمليات تصفية الحسابات الأخيرة داخل الحركة دفعته إلى تسليم نفسه، فبعد أن صفى غوداني عددا كبيرا من منافسيه، بات خليفته أحمد عمر أبو عبيدة يمسك بزمام الأمور بحزم.
ورغم أن المسؤولين يقدمونه بوصفه أحد كبار قادة الشباب، لم يكن واضحا إن كان زكريا إسماعيل لا يزال ناشطا داخل الحركة خلال الأسابيع أو الأشهر الأخيرة أو كان بين قادة الحركة الذين تخاصموا مع غوداني قبل مقتله. ولم يصدر تعليق عن حركة الشباب حول تسليم زكريا إسماعيل نفسه، حتى الآن.
ع.ج/ أ.ح (آ ف ب)

اخر المقالات