طرابلس لبنان مواجهات

طرابلس لبنان مواجهات

b8bd193e-2d90-4طرابلس، نسخة لبنانية طبق الأصل عن الحرب السورية
وكالات ـ ميدل ابست 27 اكتوبر 2014 . طرابلس (لبنان) – يفر الاف المدنيين مساء الاحد من احد احياء مدينة طرابلس في شمال لبنان والتي تشهد لليوم الثالث مواجهات بين الجيش اللبناني ومسلحين اسلاميين وذلك بعد التوصل الى هدنة انسانية.
في الوقت نفسه، كررت جبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة تهديداتها بقتل احد الجنود اللبنانيين الذين تحتجزهم منذ مواجهات مع الجيش في بلدة عرسال البقاعية (شرق) القريبة من الحدود السورية.

وفي طرابلس، تولى رجال دين التفاوض في شان الهدنة الانسانية بين الجيش والمسلحين الاسلاميين الذي يشتبه بصلتهم بالنصرة والمتحصنين داخل حي باب التبانة السني.
وقصف الجيش الاحد هذه المنطقة التي شهدت خطف جندي فيما قتل اربعة عسكريين في انحاء طرابلس.
وكان الجيش تمكن السبت من طرد المسلحين من وسط طرابلس ذات الغالبية السنية التي عادة ما تشهد اعمال عنف متصلة بالنزاع في سوريا المجاورة.
لكن المسلحين تحصنوا مساء السبت في باب التبانة في شمال المدينة، ويخوضون معارك عنيفة مع الجيش الذي يطلق قذائف هاون ويستخدم الرشاشات الثقيلة.
وقال مصدر عسكري “سنواصل العملية حتى النهاية”.
واسفرت المعارك عن مقتل خمسة مدنيين منذ الجمعة بينهم ثلاثة قضوا الاحد، بحسب ما اعلن مسؤول في الاجهزة الامنية.
واسفرت المواجهات عن حرائق في عشرات المنازل كما افاد سكان في باب التبانة الذي يسكنه حوالي مئة الف نسمة بينهم 15 الفا في المنطقة التي تدور فيها المعارك.
وخلت الشوارع من المارة والسيارات في مناطق اخرى من طرابلس على ان تبقى الجامعات والمدراس مغلقة الاثنين بامر من السلطات المعنية.
من جهة اخرى، قتل اربعة جنود بينهم ضابطان في كمين نصبته مجموعة “ارهابية” الاحد في منطقة ضهور المحمرة، شمال طرابلس وفق بيان للجيش.
وكان مسلحون خطفوا عسكريا في باب التبانة صباحا هو الثاني الذي يخطف منذ بداية المعارك في طرابلس.
في المقابل، تم الافراج عن جندي اخر كان خطف خلال نهاية الاسبوع بعد وساطة تولاها مسؤولون محليون ورجال دين، بحسب مصدر امني.
وكررت جبهة النصرة في وقت متاخر مساء الاحد تهديداتها بقتل احد الجنود اللبنانيين المحتجزين لديها في حال لم يوقف الجيش المعارك.
وكانت المواجهات امتدت السبت على بعد 10 كلم من طرابلس الى قرية بحنين في عكار، قبل ان تتوقف الاحد. واعلن الجيش الذي يواصل مطاردة مسلحين في القطاع، انه ضبط ثلاث سيارات مفخخة وعثر على مستودع اسلحة وذخائر منها 50 قنبلة جاهزة للتفجير.
وقد اجج النزاع في سوريا التوتر في لبنان حيث يدعم السنة الطائفة السنية في سوريا التي تقاتل النظام، ويدافع الشيعة وفي طليعتهم حزب الله عن الرئيس بشار الاسد.
وتشهد طرابلس التي تواجه عواقب النزاع السوري منذ اكثر من ثلاث سنوات، صدامات دامية بين السنة والعلويين.

اخر المقالات