طالبان: عملية “الهجوم الربيعي”

طالبان تطلق عملية “الهجوم الربيعي” ضد الجنود الأجانب017004873 30300
أعلنت حركة طالبان بدء “هجومها الربيعي” ، في عملية تستهدف بشكل أساسي الجنود الأجانب الذين لا يزالون منتشرين في البلاد، إلى جانب رجال الدولة والمنشآت الحكومية. وتطلق الحركة على هجوم هذا العام اسم “حزم”.
توعدت حركة طالبان الأفغانية اليوم الأربعاء (22 أبريل/نيسان 2015) في بيان تابع لها، ببدء هجومها الربيعي والذي يستهدف بالأساس “المحتلين الأجانب ولا سيما

قواعدهم العسكرية الدائمة ومراكزهم الاستخبارية والدبلوماسية”. وذلك إلى جانب مسؤولي السلطة في كابول وأجهزة الاستخبارات والجيش والشرطة في البلاد على ما أفاد المتمردون مؤكدين السعي إلى حماية “حياة المدنيين وممتلكاتهم”. وأضاف البيان أنه و”إذا أراد المحتل الأجنبي التخفيف عن نفسه من إزعاج هذا القتال فعليه الانسحاب على الفور”.
وتصعد طالبان من عملياتها العسكرية مع تحسن الأحوال الجوية الأمر الذي يسهل حركة مقاتليها وأسلحتها. وتطلق الحركة على هجوم هذا العام اسم “حزم” على غرار الاسم الذي اختارته قوات التحالف بقيادة حلف شمال الأطلسي لمهمة بدأتها في أفغانستان في يناير/كانون الثاني وتستمر عامين وهو مهمة “الدعم الحازم”.
ولم تشر طالبان إلى عملية السلام التي قال الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني قبل عدة أشهر إنه اقترب من إطلاقها، مع توقعات من أن الآمال في إجراء محادثات قد ضعفت وأن العمليات القادمة ستكون الأعنف حتى الآن. وأنهى الحلف الأطلسي في ديسمبر/كانون الأول مهمته القتالية في أفغانستان غير أن 12500 جندي من الائتلاف بينهم 9800 أميركي لا يزالون منتشرين في هذا البلد لتدريب القوات الأفغانية.
و.ب/ع.ج.م (رويترز، د.ب.أ)

اخر المقالات