ضرورة القيام بإجراءات الوقاية من التطرف

ضرورة القيام بإجراءات الوقاية من التطرف

خبيرة “مكافحة التطرف مازال في بداياته”018705685 30300
كلما دارالحديث عن الإرهاب يتم التأكيد على ضرورة القيام بإجراءات الوقاية من التطرف، وهذا ما تطرقت إليه أيضا الشرطة الجنائية الألمانية خلال فعاليات اجتماعها السنوي. DW التقت بالخبيرة في مكافحة الإجرام فيبكه شتيفين.


دويتشه فيله: ينبغي أن تحتل إجراءات منع التطرف حيزاً أكبر في مجال مكافحة الإرهاب، كيف وضع ألمانيا بهذا الخصوص؟
فيبكه شتيفين: ما زلنا في بداية جهودنا ونعاني من نقص في المعلومات. بكلمات أخرى نحتاج إلى معرفة الخلفيات وأسباب تشكّل التطرف قبل أن نقرر كيف يمكننا منع حدوث التطرف. ما زلنا في البداية بهذا الخصوص، على الرغم من وجود إشارات مقنعة عما يمكن أن يكون، لكن ما زال علينا فعل الكثير للوصول إلى اليقين بهذا الخصوص.
هل يعني هذا أنه يجب علينا الآن إجراء أبحاث قد تستغرق سنوات قبل الشروع في سياسة الوقاية من التطرف؟
ليس المقصود إجراء أبحاث تستغرق سنوات، لكن لدينا معلومات لا بأس بها لنستند عليها، المهم الآن هو تجميع هذه المعلومات في حزمة. مشكلتنا الآن تكمن في وجود عدة مبادرات بخصوص الوقاية. هناك لاعبون كثيرون وعدة جهات مسؤولة، لكن هناك نقص في التعاون بين هذه الجهات وهناك نقص في تبادل المعلومات والتشبيك بينها.
الخبيرة في مكافحة الإجرام فيبكه شتيفين
هل هذا هو السبب وراء غياب خطة وقائة وطنية والتي يطالب الجميع بوجودها في كل مكان؟
نواجه صعوبات في وضع خطة وقاية وطنية بسبب طبيعة نظامنا السايسي الفدرالي، لأن الوقاية من الإجرام هي من اختصاص الولايات. لكن هذا ليس عذرا. المشكلة الملحة الآن والتي علينا الاعتراف بها هي أننا بحاجة للتوصل إلى إسترتيجية وقاية وطنية من التطرف، وهي الإستراتيجية التي طالب بها رئيس الشرطة الجنائية الاتحادية. لأنه وبدون وجود إستراتيجية وقاية وطنية من التطرف تقرر صلاحيات الحكومة والولايات والمناطق الجهوية وماذا تفعله مختلف مؤسسات المجتمع المدني والرسمي، إذا لم تجلس جميع هذه الأطراف وتتفق على وضع خطة وطنية وتنفذها، فإننا سنتعثر لسنوات في مواجهة هذا التطرف. لكن لدي انطباع بأننا نحرز تقدماً. هناك عدة أطراف مهتمة جدا وهي جيدة جدا وبعضها في وضع جيد للغاية. وإذا تمكنا في جمع أصحاب الشأن والتشبيك بينهم وتبادل المعلومات بحيث نتحرك سويا وليس كل طرف على حدة، فإننا سنحقق نجاحاً في مجال الوقاية من التطرف.
فيبكة شتيفن خبيرة في قضايا الوقاية من الإجرام وهي عضو في المجلس الألماني لمنع الجريمة.

اخر المقالات