#المتفجرات المستخدمة في هجوم #دورتموند كانت من مخازن الجيش الألماني

#المتفجرات المستخدمة في هجوم #دورتموند كانت من مخازن الجيش الألماني

صحيفة: المواد المتفجرة في دورتموند يعتقد أنها من مخازن الجيش الألماني

كشف تقرير لصحيفة “فيلت” عن دلائل تشير إلى أن المواد المتفجرة التي استعملت في اعتداء دورتموند مصدرها “مخازن الجيش الألماني”. فيما تحفظ مكتب الادعاء العام عن الإدلاء بمعلومات محددة مؤكدا أن “التحقيق لا يزال مستمرا”.أعلن المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية الألمانية أنه لا يمكنه حتى الآن الإدلاء بمعلومات محددة بشأن المواد المتفجرة التي تم استخدامها في الهجوم على حافلة فريق بوروسيا دورتموند الألماني الأسبوع الماضي . وقالت متحدثة باسم المكتب في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم السبت (15 نيسان/ أبريل 2017): “من المبكر للغاية الإدلاء ببيانات في هذا الشأن لأن الفحوص الجنائية لا تزال مستمرة”، مضيفة أن التحقيقات تسري على قدم وساق.

تصريح المتحدثة جاء تعليقا على ما نقلته صحيفة “فيلت آم زونتاغ” الألمانية المقرر صدورها غدا الأحد، عن مصادر تحقيقات قولها: “المواد المتفجرة في القنابل الأنبوبية، التي كانت مملوءة بمسامير معدنية، من المحتمل أنها جاءت من مخازن الجيش الألماني، لكن التحقق من صحة هذا الأمر لا يزال مستمرا”.  وذكرت الصحيفة أن جهاز التفجير العسكري يحتاج إلى دراية خاصة بكيفية استخدامه ولا يمكن الحصول عليه بسهولة.

وحذرت الشرطة الألمانية من هجمات أخرى محتملة. وذكرت تعليمات داخلية مختومة وخاصة للتداول في العمل فقط وموجهة إلى رؤساء الشرطة المحلية أن “مباريات كرة القدم والحفلات الموسيقية والفعاليات الثقافية” قد تكون أهدافا محتملة، نقلا عن “فيلت” التي ذكرت أنها اطلعت على هذه التعليمات.وأشارت التعليمات إلى وجوب تقديم نصائح لمنظمي الاحتفالات والفعاليات لزيادة أعداد الحراس الأمنيين. بالإضافة إلى تدقيق “طرق السفر” و”أماكن النوم” والأشخاص المصنفين كخطرين، القريبين من هذه الفعاليات والنشاطات. ونصحت التعليمات، شرطة الولايات الألمانية بزيادة حضورها واستخدام كلاب خاصة للتعرف على المتفجرات.

فيما ذكرت صحيفة “فيلت” في نسختها الالكترونية أنه قد شُكلت لجنة خاصة للتحقيق في الاعتداء ضد حافلة دورتموند. وتضم اللجنة نحو 100 محققا من الدائرة الاتحادية لمكافحة الجريمة بالتعاون مع محققين من الدوائر الأمنية في ولاية شمال الراين فيستفاليا، حيث وقع الاعتداء.من جانبه، قال وزير داخلية ولاية بافاريا، يواخيم هيرمان لصحيفة “دي فيلت” إنه “من الواضح أن كرة القدم ليست وحدها المستهدفة، بل المستهدف هو أكبر عملية ممكنة للمس بالرأي العام، مثال على ذلك الحفلات الموسيقية الكبرى“.

وكانت ثلاث مواد متفجرة مزودة بمسامير، انفجرت بالقرب من حافلة فريق دورتموند، قبل مباراته في دوري أبطال أوروبا أمام ايه سي موناكو الفرنسي في مدينة دورتموند الألمانية يوم الثلاثاء الماضي، ما تسبب في حدوث إصابة لمدافع الفريق مارك بارترا وشرطي بالإضافة إلى تأجيل المباراة لليوم التالي، ولا يزال المحققون يحاولون إجلاء خلفيات الواقعة.

ز.أ.ب/ع.خ (د ب أ ، DW)

اخر المقالات