شيخ الأزهر: “داعش” تشوه فلسفة الإسلام في الحرب

شيخ الأزهر: “داعش” تشوه فلسفة الإسلام في الحرب

018110419 30300شيخ الأزهر: “داعش” تشوه فلسفة الإسلام في الحرب
تواجه مؤسسة الأزهر في القاهرة ظاهرة “الدولة الإسلامية” وممارستها البشعة ببرنامج مكثف يهدف إلى توعية الشباب بمفاهيم الدين الإسلامي “الحقيقية” فيما يخص الجهاد والتكفير. DW عربية حاورت شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.
الدكتور أحمد الطيب: بسم الله الرحمن الرحيم. نحن نعلم أن ما يسمي “بداعش” ألان، وحتى الحركات الإسلامية المسلحة كلها، هي ظواهر نشأت من أسباب عديدة. الأزهر كمؤسسة يعلم طلابه

أن الإسلام لا يمكن أن ينتشر ولا أن يسود بطريق الحركات المسلحة ولا بالسلاح. الإسلام دين ينتشر بالحجة والمنطق والإقناع وأن الحروب التي حدثت في عصر النبي صلي الله عليه وسلم كانت حروبا للدفاع ولم تكن حروبا للهجوم ولا إلى الاستيلاء على بلاد الناس. وإنما كانت هناك دعوة للإسلام تقوم على الحجة والبرهان، من أراد أن يدخل في الإسلام فليدخل ومن أن أراد أن يحتفظ بدينه فليحتفظ بدينه. هناك حالة واحدة فقط على المسلمين أن يقاتلوا فيها، إذا ما كان الآخر يرفع السلاح في وجوههم. إذا لا فتح للبلاد عندنا بهدف الاستعمار أو بهدف فرض الدين. ما يحدث ألان من الحركات المسلحة خطأ ولا يرضى عنه ولا يقرًه الأزهر انطلاقا من أن الإسلام والقران والنبي صلي الله عليه وسلم لا يقر ذلك.
لكن مرجعية “داعش” هي مرجعية إسلامية وتعود إلى الدين ويقولون أيضا أنهم في حرب دفاعية كيف يمكن تبرير ذلك؟
أنا لا أبرر. أنا لست من “داعش” حتى أبرر ، أنا ضد …
… أقصد من الناحية المرجعية
هذا من وجهة نظرنا خطأ شديد وهذا تشويه لفلسفة الإسلام في الحرب وفي الدفاع. هم انطلقوا من تشويه مقولات إسلامية ثابتة، وهي أولا: تكفير المجتمعات المسلمة وتكفير حكام المسلمين ثم ثانيا: وجوب إعلان الجهاد، لان الجهاد عندهم على الكفار. الأزهر والإسلام بريء من هذا الكلام، الأزهر لا يكفر المجتمعات والإسلام يعترف بأن هناك من يكفر به، ولكن لا يجبره على الدخول في الإسلام بحد السيف. هو فقط يدعو بالحجة. حتى كلمة الجهاد في القرآن الكريم، رغم أنها فعلا تطلق على القتال دفاعا عن النفس وعن الأرض وعن العقيدة وعن العرض، إلا أنها أيضا تطلق على الجهاد بالقران، الجهاد بالحجة، الجهاد بالحسنى.
كيف يواجه الأزهر هذه الحركات؟
نحن ألان بصدد إنشاء مرصد عالمي متخصص بلغات عديدة لمتابعة ما تنشره حركة “داعش” والحركات الإسلامية المسلحة لعرضها على فريق من العلماء الأزهريين المتخصصين يقومون بصياغة الرد ثم ترجمة هذا الرد وبثه على موقع الأزهر الشريف. نحن نعول على هذا الموقع كثيرا في تصحيح المفاهيم الزائفة التي لجأت إليها الحركات الإسلامية المسلحة أخيرا. كذلك نقوم بإعادة النظر في مناهجنا بما يتواءم مع تصحيح هذه الأفكار التي لم تكن موجودة من قبل ولم تكن هناك حاجة إلى أن تدخل في المناهج. ألان أدخلنا في المناهج دراسة مفاهيم الجهاد ، مفاهيم الحاكمية، مفاهيم التكفير. مثل هذه المفاهيم كلها تدرس لأكثر من اثنين ونصف مليون طالب وطالبة فيما قبل التعليم الجامعي ليتعلموا كيف يردوا أو كيف يفهموا أن هذه الحركات حركات خارجة على الإسلام.
هل يمكن تصحيح المناهج بشكل يغير نظرة الشباب إلى العالم؟
على المستوى النظري يغير. لكن نحتاج على المستوى العملي إلى أن تكون هناك تغيرات حقيقية على الأرض. يعني نحتاج – وهذا ما تسير فيه مصر ألان – إلى تنشيط الاقتصاد وخلق فرص العمل. لأن الجانب النظري فقط لا يكفي. فمادام هناك فقر فهناك جهل. العالم الغربي يجب أن يتحمل أيضا مسئوليته في إنقاذ الدول العربية والشرقية من هذا الوحش الكاسر وهو وحش الإرهاب. دول الغرب يجب أن تضع يدها في يد العرب للوقوف صفا واحدا لمقاومة هذا الإرهاب وذلك بالتعاون الاقتصادي وبالتفاهمات السياسية التي تضمن قوة البلاد العربية. كما يجب أن تضمن لهم حائط صد يحول دون أن يعبث بأمنهم هذا الفريق أو ذاك أو هذه الدولة أو تلك. هذا هو الدور المطلوب من شرفاء العالم ومن عقلائهم لأن إذا تُرك الإرهاب هنا لا يظن الغرب أنه سينجو منه.
هل تعتقد فضيلة الشيخ أن الخطوات التي تقوم بها مؤسسة الأزهر حاليا جاءت متأخرة إلى حد ما؟ وهل هي ردود أفعال فقط أم باتت من ضرورات تغيير النظرة إلى الإسلام؟
هذه الخطوات لم تأت متأخرة. هذه المشاكل لم تكن موجودة من قبل. كما أن المسألة ليست أن تغير الإسلام أو تغير النظرة إلى الإسلام. المطلوب عرض الإسلام كما هو. لأن الإسلام يحترم الأخر و يؤمن بالآخر ويترك له حرية الاعتقاد. نحن نقول إن القرآن هو الذي يحقق السلم والإخاء والسلام الدولي والمواطنة. والتاريخ يشهد بهذا. هذا هو الإسلام الذي نريد أن نعود إليه. لا الإسلام الذي يذبح المسيحي لأنه مسيحي أو يذبح اليهودي لأنه يهودي. لا يوجد في الإسلام شيء من هذا القبيل ولم يوجد، وإنما هذه انحرافات سببها توظيف وتشويه التراث الإسلامي لصالح السياسات العالمية.
طيب ما دام حضرتك ذكرت الذبح، كلنا رأينا تلك الصور البشعة التي تنشرها داعش…
ليست من الإسلام، والإسلام يحرمها تماما ولا يعترف بها. و هؤلاء مفترون على الإسلام، وأرني شخصا واحدا ذبحه محمد صلى الله عليه وسلم. وإذا وجدت أناس يلجأون إلى هذا الأسلوب فاعلم أنهم خارجون على الإسلام ولا تحاكم الإسلام بذلك. وإلا لو حاكمت الإسلام “بداعش” و بالحركات المسلحة، إذا اسمح لي أن أحاكم المسيحية بالحروب الصليبية التي قتلتنا واستعمرتنا وسالت دمائنا مائتي سنة. ومع ذلك لم نحاكم المسيحية ولا يوجد كاتب إسلامي واحد تحدث بكلمة واحدة خارجة لا عن المسيحية كدين ولا عن عيسى عليه السلام كحامل لهذا الدين بل ولم نتحدث عن الصليب.
هل نفهم أن مقاتلي “داعش” خارجون على الإسلام وأن الحل ربما هو فصل الإسلام عن السياسة؟
المسألة ليست فصل الإسلام عن السياسة، الإسلام ولا الأزهر، إحنا مش مؤسسة سياسية ولا نلعب سياسة ولا ندخل السياسة، نحن مؤسسة تعليمية تعلم الناس الإسلام الصحيح، ومن يستغل الإسلام لسبب أو لآخر و يوظفه توظيفاً سيئاً منحرفاً ننبه عليه. ونقول أن هذا ليس هو الإسلام.
الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ مؤسسة الأزهر وهي أكبر المراجع الدينية في العالم الإسلامي، حيث يمتد نفوذ المؤسسة إلى خارج العالم العربي ليشمل باكستان وأفغانستان واندونيسيا وماليزيا. وتخرج سنويا آلاف الطلاب من مختلف أنحاء العالم المتخصصين في شؤون فقه الدين وتعاليمه.
أجرى الحوار: خالد الكوطيط

اخر المقالات