سقوط الرمادي نكسة في الحرب الأميركية ضد “داعش”

سقوط الرمادي نكسة في الحرب الأميركية ضد “داعش”

سقوط الرمادي نكسة في الحرب الأميركية ضد “داعش”018392243 30200
يشكل سقوط مدينة الرمادي في قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية” نكسة كبرى للإستراتجية الأميركية لمكافحة الجهاديين، كما يثير في الوقت ذاته شكوكاً حول قدرات ومصداقية القوات العراقية التي تعاني أصلاً من تراجع كبير لدى العراقيين.

تمكن مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلامياً بـ”داعش” من السيطرة على الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب العراق بالرغم من

حملة الغارات الجوية اليومية التي يشنها الائتلاف بقيادة الولايات المتحدة منذ عشرة أشهر، وجهوده المكثفة منذ العام الماضي من أجل تسليح وتدريب القوات الحكومية وقوات “الحشد الشعبي”.
وسدد سقوط المدينة ضربة للجهود التي بذلتها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بعدما أكد القادة العسكريون الأميركيون أن التنظيم الإرهابي في تراجع على الأرض. وأقر البنتاغون الاثنين بأن سقوط الرمادي يشكل “انتكاسة” في حملة مكافحة الجهاديين ولو أن المدينة لا تعتبر استراتيجية من الناحية العسكرية.
وأعلن المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وارن “قلنا على الدوام بأنه ستكون هناك عمليات كر وفر، وانتصارات وانتكاسات. وما حصل انتكاسة”، مضيفاً في الوقت نفسه أن القوات العراقية “ستستعيد” لمدينة.
ولطالما قلل البنتاغون من الأهمية العسكرية لمدينة الرمادي التي كانت المعارك تجري منذ 18 شهراً من أجل السيطرة عليها بين الجهاديين والقوات الحكومية العراقية. وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال مارتن دمبسي قد أوضح في منتصف نيسان/ أبريل “أفضل ألا تسقط الرمادي، لكنها لن تكون نهاية الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية إن سقطت”، مشيراً إلى أن مصفاة بيجي شمال بغداد التي تتعرض لهجمات ضارية من الجهاديين لها قيمة استراتيجية أكبر.
إضعاف لمصداقية الجيش العراقي
كما يأتي سقوط الرمادي في وقت يردد البنتاغون يومياً أن الجهاديين “في موقع دفاعي”. وقالت ايلن ليبسون رئيسة مجموعة ستيمسون سنتر للدراسات إن “ما يثير أكبر قدر من القلق هو قرب الرمادي من بغداد وكون القوات العراقية عاجزة عن ضمان أمن المحاور” المؤدية إلى العاصمة”. وأضافت ليبسون أن “الأحداث اتخذت مجرى خطيراً جداً”.
من جانبها تقول زينب العصام، الخبيرة في مجموعة اي اتش اس للأبحاث الاستراتيجية، إن “سقوط الرمادي والمحاولات التي يرجح أن يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية لشن هجمات نحو بغداد وكربلاء، كل ذلك سيضعف مصداقية الحكومة العراقية المتدنية أساساً”.
ومع تراجع القوات العراقية تبرز إلى الصدارة الفصائل الشيعية التي استغاثت بها حكومة بغداد غير أن واشنطن تنظر بريبة إلى تدخلها. وقال الكولونيل ستيفن وارن الاثنين إن “الفصائل لديها دور تلعبه طالما أنها تحت سيطرة الحكومة العراقية”. وقالت ايلن ليبسون إن تدخل الفصائل “قد يكون مقلقاً لكننا لا نملك حتى الآن معلومات تمكننا من الحكم” عليها مضيفة “لا نعرف بعد إن كانت الفصائل الشيعية ستتحرك بشكل مستقل أم أنها ستساند فعلاً القوات العراقية”.
وقال مايكل نايتس من مجموعة واشنطن انستيتيوت للدراسات “هناك أمثلة لسكان من محافظة الأنبار يقبلون بدعم الفصائل الشيعية” طالما أنها “لا تذهب أبعد مما ينبغي”.

نذير شؤوم
ويرى نايتس أن قرب الرمادي من العاصمة العراقية يحتم في مطلق الأحوال على حكومة بغداد شن هجوم مضاد. ورأى أن القوات العراقية “ستتقدم من جديد في الجزء الأكبر من المدينة بشكل سريع على حد اعتقادي خلال الأسابيع المقبلة”. غير أن جيم فيليبس من مجموعة هيريتاج فاونديشن المحافظة للدراسات اعتبر أن سقوط الرمادي “نذير شؤم للخطط العراقية والأميركية لاستعادة الموصل” كبرى مدن شمال العراق والتي تشكل استعادتها من الجهاديين الهدف الأكبر للائتلاف. ورأى أن سقوط الرمادي “نكسة كبرى لإدارة أوباما وللحكومة العراقية”.
ح.ز/ ع.غ (أ.ف.ب)

اخر المقالات