زيادة في الجيش الالماني بسبب تصاعد مهماته الخارجية

زيادة في الجيش الالماني بسبب تصاعد مهماته  الخارجية

018728838 30300رابطة الجيش الألماني تطالب بزيادة عدد الجنود
على ضوء قرار البرلمان الألماني يوم أمس الجمعة والخاص بمشاركة الجيش الألماني في الحرب على داعش، طالبت رابطة الجيش الألماني بزيادة عدد الجنود، مبررة ذلك بزيادة مهمات الجيش الخارجية.


أكدت رابطة الجيش الألماني على مطلبها الخاص بزيادة أعداد الجنود وذلك في رد فعل منها على قرار البرلمان (بوندستاغ) أمس الجمعة بالموافقة على مشاركة الجيش في الحملة الدولية على تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وفي تصريحات لصحيفة “باساور نويه برسه” الألمانية الصادرة اليوم السبت (الخامس من كانون الأول/ ديسمبر 2015)، قال أندريه فوستنر رئيس الرابطة :” نحتاج في الوقت الراهن إلى زيادة لا تقل عن خمسة آلاف إلى عشرة آلاف جندي” واصفا هذه الخطوة بالضرورية.

مهام الجيش الألماني في الخارج
صادق مجلس الوزراء الألماني على مشاركة الجيش الألماني في الحملة العسكرية الدولية ضد تنظيم داعش في سوريا. وتجنبت المستشارة الألمانية وصف هذه المهمة بأنها مهمة حربية، وسيشارك ما يصل إلى 1200 جندي ألماني في هذه المهام المسندة اليه.
وتابع فوستنر أن خفض عدد القوات وصل في الماضي إلى حد بعيد، وأضاف أنه “عند إصلاحات 2011 (التي بموجبها تم خفض عدد قوات الجيش) لم يكن أحد يقدر وقوع أزمة في أوكرانيا أو الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية”.
وأشار فوستنر إلى أن رجال السياسة “لم يكونوا يتوقعون آنذاك أن عام 2016 سيشهد مشاركة أكثر من 20 ألف جندي في مهام خارجية أو في التزامات مثل مساعدة اللاجئين”، كما أن مهمة أفغانستان تمددت أيضا “إلى جانب تعزيز مشاركتنا قريبا في شمال العراق ومالي”. وطالب فوستنر بزيادة الحد الأقصى للقوات وتحسين تجهيزاتها.
يذكر أنه بموافقة البرلمان الألماني أمس فإن ألمانيا سترسل ما يصل إلى 1200 جندي للمشاركة في الحملة الدولية على تنظيم الدولة في سوريا، ويسري تفويض البرلمان للجيش بهذه المهمة حتى نهاية 2016.
ح.ع.ح/ص.ش(د.ب.أ)

اخر المقالات