رفض داعش فس قطاع غزة

رفض داعش فس قطاع غزة

018350866 30300المجموعات المسلحة في غزة ترفض وجود “داعش” في القطاع في الوقت الذي يصرح فيه نتانتياهو باشتباه المواقف بين حماس وتنظيم “داعش”، تؤكد المجموعات المسلحة في غزة رفضها الكامل لهذا التنظيم وتنفي وجوده في غزة. التفاصيل في ريبورتاج DW. خلال حصة تدريبات عسكرية في منطقة صناعية بمدينة غزة يرفض أحد القادة العسكريين لكتائب الناصر صلاح الدين ما يرَوج من أن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا ب”داعش” ينشط في غزة. أبو سياف أحد زعماء المجموعة الإسلامية يصرح ل DW أن الجماعات الفلسطينية المسلحة لن تسمح على الإطلاق بنمو فرع ل “داعش” في غزة أو ترسيخه هناك، ويضيف قائلا: “نحن لسنا خائفين من “داعش” لأن غزة لن تسمح بظهور هذا التنظيم، وعلى الصعيد الداخلي فإن الفصائل المسلحة لن تقبل أيضا بذلك. سوف نتدخل في هذه الحالة”. رغم أن حركة المقاومة الإسلامية حماس تسيطر على غزة منذ 2007 فإن عدة جماعات مسلحة من مختلف الأطياف

السياسية التابعة لإسلاميين أوقوميين أوعلمانيين أويساريين تنشط في المنطقة، خصوصا في فترات الحرب مع إسرائيل، مثل حرب غزة في الصيف الماضي والتي دامت 51 يوما. لكن هناك إشارات على الأرض توحي بأن التنظيم وضع قدما له في غزة على ما يبدو. اختطافات وتهديدات منذ انتهاء حرب غزة ظهرت في الإعلام عدة تقارير ل”داعش”. وفي بداية فبراير الماضي قامت مجموعة تدعي أنها تابعة للتنظيم بخطف الصحفي الفلسطيني محمد عمر والاعتداء عليه وعلى اثنين آخرين قبل أن يتم الإفراج عنهم في وقت لاحق. وقبلها بأسبوعين تجمع ناشطون سلفيون أمام المركز الثقافي الفرنسي في غزة للتظاهر تضامنا مع “داعش” ومع هجمات شارلي إيبدو في باريس التي نسبت إليه. وفي ديسمبر ظهر منشوران يفترض أنهما للتنظيم، أحدهما يهدد النساء اللواتي لا يرتدين الملابس بطريقة يعتبرها التنظيم ملائمة. بينما يتوعد المنشور الثاني كُتابا وشعراء من أبناء المدينة بسبب مواقفهم الملحدة المفترضة، ويدعو المنشور هؤلاء إلى “التراجع عن ردتهم ودخول الإسلام من جديد”. كتائب الناصر صلاح الدين إحدى الجماعات المسلحة في غزة. وفي بداية هذا العام ظهر فيديو على موقع يوتيوب لمجموعة مقاتلين ملثمين يعلنون فيه ولاءهم لتنظيم “داعش”. قبل ذلك بحوالي سنة وتحديدا في فبراير 2014 أصدرمجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس، وهي جماعة سلفية في غزة، بيانا يعلن فيه أنه ملتزم ب”مساعدة تنظيم داعش وتعزيز صفوفه”. حرب غير دينية “لا نقاتل في حرب دينية هنا في غزة، فحربنا هي من أجل تحرير أراضينا المحتلة” يقول أبو سياف، متوقعا بأن الجماعات الموالية ل”داعش” لن تكسب شعبية كبيرة بين المواطنين في غزة. لكن هناك من يحبذ عدم الخوض في الحديث عن إمكانية انتشار “داعش” في القطاع. أبو خالد مثلا، قائد في كتائب الدفاع الوطني الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ذات المرجعية اليسارية، يدعي بأن تنظيم داعش مدعوم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن “المقاومة الفلسطينية لا تتدخل في شؤون الدول العربية الأخرى. وفي المقابل ليست فلسطين أرضا خصبة بالنسبة لجماعات مثل “داعش”. فالمقاومة موحدة على الأرض وعدونا هو الاحتلال الإسرائيلي ولا عداوة بيننا.” منذ وصول حماس للسلطة في غزة سنة 2007 اتخذت الحركة إجراءات صارمة ضد الجماعات المسلحة الأخرى وحدت من قدرتها على التصرف باستقلالية، توضح بينديتا بيرتي، المحللة الأمنية في معهد دراسات الأمن الوطني في تل أبيب. وتضيف بيرتي بأن الجماعات السلفية وإن تم “تقييدها بشكل كبير في غزة، إلا أن الانتصارات السريعة التي حققها “داعش” ومجموعات مشابهة في الشرق الأوسط أدت بشكل ما إلى انتعاش بعض الخلايا السلفية الجهادية التي كانت سابقا موجودة على الأرض في غزة.” الجماعات المسلحة تؤكد عدم وجود فرع لتنظيم “داعش” في غزة. “غصنان من ذات الشجرة المسمومة” يرفض تنظيم “داعش” والحركات ذات نفس الإيديولوجية حركة حماس بسبب تركيزها على النهج الوطني والتزامها فقط ب”النضال” في مواجهة إسرائيل. وقد انفجر التوتر بين حماس وجماعات سلفية متشددة عام 2009، عندما شنت قوات الأمن التابعة لحماس في غزة هجوما في الليل على جند أنصار الله السلفية جنوب القطاع، حيث قتل خلاله زعيمها الروحي عبد اللطيف موسى وعشرات المسلحين على خلفية إعلان الجماعة إنشاء إمارة إسلامية في غزة. ورغم ذلك يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الترويج لفكرة عدم وجود اختلافات كبيرة بين حماس و”داعش”. فأثناء كلمته أمام الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي، صرح نتنياهو بأن “داعش” وحماس غصنان من ذات الشجرة المسمومة، وأن أهدافهما الأساسية تنطلق من أن حماس هي “داعش” و”داعش” هي حماس.” لكن جوشوا لانديس، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما الأمريكية، يوضح أن نتنياهو يسعى أساسا إلى المساواة بين الاثنين من أجل تصوير أعدائه الفلسطينيين على أنهم أعداء لأميركا، في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الأمريكية الإسرائيلية توترا ملحوظا. المسؤولون الفلسطينيون يحرصون باستمرار على تبديد هذا الخلط ، كما فعل إياد البزم، المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة أثناء مقابلة مع قناة الميادين في ديسمبر الماضي عندما قال: “نريد طمأنة الجميع بأن “داعش” غير موجود في قطاع غزة وبأن الهيئات الأمنية تسيطر تماما على الأوضاع”. على عكس ذلك ترى بيرتي، أن هناك بالفعل مجموعات تابعة ل”داعش” في غزة وأن كان من الصعب تقديرعدد مقاتليها وأنصارها. لكن الخبيرة تؤكد في نفس الوقت بأن “أيا من هذه الجماعات الصغيرة لا تستطيع تحدي حماس عسكريا. فميزان القوى من حيث التسليح وعدد المقاتلين يصب في مصلحة حماس.” • تاريخ 05.04.2015 الكاتب باتريك شتريكلاند/سهام أشطو • الرابط http://dw.de/p/1F2Oc

اخر المقالات