ذباح داعش الارهابي “جون” تفاصيل عن حياته العائلية

ذباح داعش الارهابي “جون” تفاصيل عن حياته العائلية

4b80174e-96والد “ذبّاح داعش”: منذ 2013 وأنا أنتظر خبر موته

الاثنين 11 جمادي الأول 1436هـ – 2 مارس 2015م
الأب جاسم عبد الكريم، من جنوب العراق، وابنه الذباح
العربية ـ لندن – كمال قبيسي
من بعض الوارد أمس واليوم الاثنين في صحف كويتية وبريطانية عن محمد إموازي، المعروف بلقب

“الجهادي جون” للإعلام الغربي، يمكن الخروج بسيناريو بائس عن الشاب المولود كعراقي الأصل قبل 26 سنة في الكويت، والذي تحول من مهندس ببرمجة الكومبيوتر إلى ناحر للرقاب وقاطع للرؤوس مع “دواعش” محافظة الرقة في الشمال السوري.
e2ad22c6-46ea-4453-af95-842d39f0ef2cفي صحيفة “القبس” الكويتية اليوم بعض التفاصيل عن خضوع والد إموازي، جاسم عبدالكريم، وهو من جنوب العراق وعمره 51 سنة، لجلسة تحقيق ليل السبت الماضي أمام أجهزة الأمن الكويتية، وأثناءها ذكر أن زوجته تعرفت إلى صوت ابنها حين سمعته يتكلم قبل ذبح أول رهينة أميركي، فصاحت: “هذا ولدي” وعند إعادة التسجيل “تأكد أن الصوت هو لابنه أيضا” طبقا لما قالت عن الأب الذي تحول منزل أسرته في منطقة العيون بالجهراء إلى مكان لتجمع والباحثين عن أي جديد بشأن ابنه الشهير.
“لم يلائمه الوضع مادياً فغادر إلى بريطانيا”
كما أبلغ الوالد أن ابنه كان ملتزماً منذ بداية شبابه، وأن آخر اتصال له بالعائلة تم في منتصف 2013 من تركيا، وفيه أبلغهم عزمه التطوع بالخدمات الإنسانية في سوريا، وطلب أن يحللوه. وقال الأب: “ومنذ ذلك الحين وأنا أنتظر خبر موته” مضيفا عن ابنه أنه كان مهندس كمبيوتر وقصد الكويت آخر مرة قادما من أنقرة، حيث بقي من يناير الى أبريل 2010 يبحث عن فرص وظيفية للاستقرار فيها “لكن الوضع لم يلائمه مادياً، فغادر الى بريطانيا” على حد ما نقلت “القبس” عن مصادر أمنية لم تسمها.

صورة لمحمد إموازي حين كان عمره 21 سنة في 2010 بالكويت
ذكرت عن الوالد أيضا أنه يعمل حاليا في جمعية تعاونية بالكويت التي سبق أن عمل من 1980 الى 1993 بسلك الشرطة فيها، وعندما فقد الأمل بالحصول على الجنسية، غادر في 1993 مع أسرته الى بريطانيا، أي حين كان عمر ابنه محمد 6 أعوام، وهناك حصل في 2002 على الجنسية البريطانية، ثم عاد بعدها بعام إلى الكويت، وبقي بعض أبنائه في لندن، ومنهم شقيقه الأكبر عمر، وآخر عمره 21 سنة. كما له شقيقتان، إحداهما مهندسة في شركة بالكويت حاليا، عمرها 25 واسمها أسماء، والثانية تعمل في لندن.
أما عن والدته، فعمرها 47 واسمها غانية “وهي لا تحمل الجنسية البريطانية، ولا تزال من فئة غير محددي الجنسية، وهو ما ذكرته “العربية.نت” عنها الأسبوع الماضي. كما أن لديه أعماما وأقرباء من الفئة ذاتها، ولا توجد لديهم أي صلة قرابة بمواطنين كويتيين” في إشارة من “القبس” الى أنهم من البدون.
“كان أفضل موظف وهادئاً ومهذباً وملتزماً”
وفي صحيفة “الرأي” الكويتية اليوم الاثنين أيضا معلومات وردت في “الغارديان” البريطانية أمس الأحد، من أن محمد أموازي عمل في 2010 مندوب مبيعات بشركة كمبيوتر في الكويت، براتب 300 دينار كويتي شهرياً، إضافة الى 50 بدل نقل، مع 5% عمولة عن المبيعات، وأن عمله دام 3 أشهر فقط، وكان عبارة عن اختبار، غادر بعده يوم 25 أبريل 2010 إلى لندن في “عطلة طارئة” لمدة 5 أيام، إلا أنه لم يعد أبداً لأسباب يجهلها مسؤول بالشركة تحدث الى الصحيفة ورفضا ذكر اسمه واسم الشركة معا.

الحب من طرف واحد لأحلام البادية في الصورة زمن المدرسة تحول الى تطرف دموي
المسؤول نفسه ذكر أيضا أن إموازي قال له قبل المغادرة إن لديه مشاكل عائلية بين والده ووالدته. وبعدما غادر أرسل شريحة الهاتف التي كان حصل عليها من الشركة، كاشفا أن “إموازي دخل الكويت بتأشيرة سياحية مدتها 3 أشهر، وكان يفترض أن يحصل على تأشيرة عمل ليواصل وظيفته، إلا أن ذلك لم يحصل بسبب مغادرته إلى لندن وعدم عودته” طبقا لما ذكر.
ووصف المسؤول إموازي بأنه “أفضل موظف يتم توظيفه في تاريخ الشركة وكان هادئاً ومهذباً وملتزماً، إلا أنه كان في المقابل جدياً جداً ولا يبتسم أو يتحدث كثيراً” موضحا أنه استغرب في البداية من قبوله العمل براتب متدن نسبيا، وهو الذي يحمل شهادة ببرمجة الكمبيوتر من جامعة وستمنستر، كذلك استغرب أن يكون شخص مثله هو الذي ظهر في أشرطة فيديو يذبح 5 رهائن غربيين ورهينتين يابانيين.
“ابحثوا عن الإجابة عندكم وليس عندنا”
وأضافت “الرأي” جديدا أوضحه العقيد فهد الشليمي، من أن ما نقلته عنه صحيفتا “الصن” البريطانية ومواطنتها “الديلي ميل” لا يعدو تحليلاً للوضع وتقييماً للقضية ولا ينبع عن معرفة بالشخص أو أسرته. وقال إن مراسل الصحيفة سأله هل صحيح أن والد إموازي كان يعمل بسلك الشرطة، “فأبلغته أنه قد يكون، نظراً لأن الكثير من (البدون) كانوا يعملون في الجيش والشرطة قبل الغزو، وأن بعضهم لم يرجع إلى عمله لأسباب أمنية، وقد يكون هو منهم، وعموماً أنا لا أعرف الشخص المعني معرفة شخصية”.
تابع الشليمي: “سألني المراسل عن رأيي بتطرفه، فقلت لهم الولد غادر الكويت منذ 1993 وهو صغير ودرس في مدارس بريطانيا العلمانية وفي جامعتها، لذلك ابحثوا عن الإجابة عندكم وليس عندنا” معتبرا أن ما حدث هو “فشل متكرر للمخابرات البريطانية، التي غفلت أخيراً عن مغادرة 3 فتيات بريطانيات الى سوريا ومواقع القتال، ولذلك يجب أن تبحثوا عن السؤال حول التطرف من خلال بلدكم، وليس هنا في الكويت، فهؤلاء لم يعيشوا في الكويت” كما قال.
الحب الذي ضاع وحل “التدعوش” مكانه
كما نشرت “الرأي” بعض ما ورد بصحيفة “ديلي ميرور” البريطانية أمس الأحد، من أن إموازي كان يحب إحدى زميلاته بالمدرسة، لكنه لم يصارحها.. كان اسمها أحلام، ونراها أمامه في صورة مدرسية جماعية تنشرها “العربية.نت” وتم التقاطها حين كان كل منهما بعمر 16 سنة تقريبا، وأنه أخبر بعض زملائه برغبته في مواعدتها ومصارحتها بمشاعره نحوها، لكنه لم يجرؤ.
قالت أحلام للصحيفة: “لم أكن أعرف أنه كان معجباً بي ولا أستطيع أن أتصور الآن أنه كان يكن لي تلك المشاعر (..) كان خجولاً وكتوماً وهادئا،ً ولم يكن يحب الانخراط في مغامرات الحياة المدرسية ولم يكن يتحدث الى البنات إلا إذا اضطر إلى ذلك. لقد أصبت بصدمة شديدة عندما شاهدت في الأخبار أن محمد اموازي هو ذاته “الجهادي جون” ولم أصدق في البداية صوره وهو ملثم ويذبح الناس” وفق تعبيرها.
والصحيفة التي أوردت معلومات مختلفة تماما، هي “الأنباء” الكويتية اليوم الاثنين، فقد نقلت “عن مصدر أمني” أن أموازي الذي ذكرت بأنه دخل الكويت بسمات زيارة أكثر من مرة “منع منذ 2009 من دخولها بعد إدراج اسمه على قوائم غير المسموح لهم بالدخول” في حين قالت “القبس” إنه أمضى أول 4 أشهر من 2010 في الكويت ثم عاد الى بريطانيا. كما ذكرت “الأنباء” أن والدي أموازي “غادرا الكويت قبل فترة، على الأرجح إلى العراق” بينما تقول “القبس” إن والده خضع للتحقيق فيها ليل السبت الماضي.
ما يؤكد أن والده لم يغادر الى العراق، هو اتصال أجرته به السبت الماضي أيضا “القناة 4” البريطانية عبر الهاتف، فذكر أنه والد محمد إموازي، لكنه أبلغها بعدم رغبته في التحدث الى أي وسيلة إعلام. أما “ديلي ميرور” فذكرت أنها اتصلت به وأبلغها الشيء نفسه، لكنها نقلت عن إحدى زميلات ابنه في المدرسة أنه تعاطى المخدر حين كان عمره 12 سنة، واحتسى الفودكا أيضا.

وأخيراً أول صورة واضحة للكويتي المولد “ذباح داعش”
الجمعة 8 جمادي الأول 1436هـ – 27 فبراير 2015م
محمد اموازي وهو تلميذ ثم قبل أشهر من سفره في 2013 إلى سوريا
لندن – كمال قبيس ، العربية
ظهرت أول صورة معروفة وواضحة حتى الآن لمحمد الموازي، أو “الجهادي جون” الذي اعتاد أن ينعى رهائنه في فيديوهات كثيرة ظهر فيها ملثماً يهدد ويتوعد وهم إلى جانبه على مراحل قبل أن يقوم بذبحهم، أو يذبحهم عنه سواه من “دواعش” الرقة في الشمال السوري فيما بعد، والصورة نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إضافة إلى ثانية حين كان تلميذاً يافعاً في لندن.
محمد الموازي، أو اموازي “هو الوحيد الذي تحمل عائلته هذا الاسم في كل بريطانيا”، طبقاً لما ذكرت صحيفة “الديلي تلغراف” بعددها اليوم الجمعة، مستندة إلى معلومات يبدو أنها استمدتها من دائرة الأحوال الشخصية بوزارة الداخلية البريطانية، فيما بحثت “العربية.نت” أيضا عن أي شخص يحمل اسم هذه العائلة، عبر خانات البحث في “غوغل” وغيره، بالعربية وبلغات حية أخرى، حتى في مواقع التواصل، ولم تعثر إلا على واحد فقط.
ويعتقد نشطاء بمواقع التواصل أن موازي أو اموازي وربما المعظم أو أهوازي، هو من البدون الكويتيين، إلا أن معلومات جمعتها عنه “العربية.نت” بعد مراجعتها لأكثر من 10 مصادر إعلامية، معظمها بريطاني، أن اسمه محمد الموازي، عمره أقل بأشهر من 27 سنة، وولد في 1988 بالكويت التي هاجر منها بعمر 6 أعوام في 1993 مع أبويه جاسم وغانية، وأعمارهما الآن 51 و47 سنة، إضافة إلى شقيقته أسماء، وهي مهندسة معمارية موظفة حاليا لدى شركة في لندن، حيث ولد فيها 4 أشقاء آخرين.
ويمكن العثور على آخرين من عائلة Emwazi في خانات البحث بالإنترنت، لكنهم من عائلته نفسها، ولا يوجد سواهم فيها، ومنهم شقيقه الأصغر، وعمره 21 سنة، كما وشقيقته أسماء التي تملك “العربية.نت” صورة لها ولم تنشرها حفاظا على خصوصيتها، وهي من حسابها في “تويتر” الذي أقفلته.
مع زملائه في مدرسة سانت ميري ماغدالين في شرق العاصمة البريطانية
من البدون أم عراقي ولد في الكويت؟
أما الوحيد الذي عثرت عليه “العربية.نت” من عائلة اموازي، فيملك حسابا في “فيسبوك” وكتبت إليه رسالة أسأله عن عائلته، لكن أكثر من 3 ساعات مرت ولم يرد، وهو ليس كويتيا على أي حال، إنما عراقي، ولم يكن اموازي اسم عائلته، بل كان وسطا بين اسمه الأول واسم العائلة. كما اتصلت “العربية.نت” بكويتي من البدون في لندن، فأخبر بأنه يسمع بهذه العائلة “لأول مرة في حياتي” كما قال.
ولم يطرأ جديد من المعلومات عن اموازي الذي يتكلم العربية بطلاقة، سوى أن والده يملك ويدير شركة تاكسي في لندن، إضافة لما تمت معرفته عنه للآن، ومعظمه من صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية التي كانت أول من كشف حقيقته، مع معلومات أضافتها وسائل إعلام بريطانية، ولخصتها “رويترز” ووكالة الصحافة الفرنسية وأسوشييتدبرس، بأنه من أسرة ميسورة في لندن حيث نشأ وتخرج في الجامعة ببرمجة الكمبيوتر، وسافر في 2012 إلى سوريا، حيث “تدعوش” مع التنظيم الإرهابي.
وكانت الحكومة البريطانية رفضت تأكيد أو نفي هوية اموازي، وقالت عبر المتحدثة باسم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون: “لا نؤكد أو ننفي مسائل متعلقة بالاستخبارات” فيما تجنب مسؤولون أمنيون تأكيدها هويته “خشية أن يصعب ذلك إلقاء القبض عليه”، علما بأنهم “غير راضين عن تسريب اسمه”. إلا أن عاصم قرشي، مدير قسم الأبحاث في مؤسسة CAGE الخيرية التي عملت مع الموازي منذ 2009 اعترف أن هناك “أوجه تشابه مدهشة” بينه و”الجهادي جون” كما قال.

بيت عائلته في لندن وقد أصبح في حراسة الشرطة تحسبا لأي سلبيات على ذويه
“أشعر كأني سجين في لندن”
وكانت “كيج” التي تتولى دعم المعتقلين بتهم تتصل بالإرهاب ذكرت أن الموازي اتصل بها قائلا إنه تعرض لمضايقات من أجهزة الأمن البريطانية بعد أن حاول العودة إلى الكويت عام 2010 ليتزوج ويلتحق بوظيفة، وقال في رسالة كتبها إليها بالبريد الإلكتروني: “أشعر كأني سجين، لا بقفص بل في لندن”، وفق تعبيره.
وذكر اموازي في الرسالة أنه كان يشعر بأنه سجين تتحكم به أجهزة الأمن “التي تمنعني من بدء حياة جديدة في مسقط رأسي وبلدي الكويت”. لذلك أنحت “كيغ” باللائمة في تطرفه على مضايقته المزعومة على يد مسؤولين في أجهزة مكافحة الإرهاب، بعد أن اعتقل في تنزانيا مع اثنين من أصدقائه لدى وصولهم في أغسطس 2009 إلى هناك “للقيام برحلة سفاري”، وفق ما زعم.
في تنزانيا قاموا بترحيله إلى أمستردام حيث استجوبه عناصر في وكالة (إم. آي. 5) البريطانية للأمن الداخلي، كما وضابط بالاستخبارات الهولندية اشتباها بأنه كان ينوي السفر إلى الصومال، فأعادوه إلى لندن التي لم يصبر على البقاء فيها أكثر من 3 سنوات، إلى أن ظهر “داعشيا” وقاطعا للرؤوس في سوريا، مهدداً ومتوعدا الأرض ومن عليها.
كلمات دالّة

اخر المقالات