دور الاطفال في الدولة الاسلامية

دور الاطفال في الدولة الاسلامية

“أبوحطاب” فتى صغير يسلك درب تنظيم “الدولة الإسلامية”141106113915 is c
مارك لوين بي بي سي-الحدود التركية السورية
في غرفة معيشة ضيقة بدار جنوبي تركيا، يتدرب فتى يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.
وخلال استقباله لنا، بدا فتى عاديا وسعيدا، ذو شعر متجعد والبسمة تضيء وجهه وكان يرتدي سترة رمادية بغطاء للرأس.
لكن حينما جلسنا لنتحدث معه، توجه الفتى إلى غرفة قريبة ليغير ملابسه وعاد إلينا وهو يرتدي قلنسوة سوداء وقميص للجزء العلوي من الجسم مثل الذي يستخدمه الجنود للتمويه.

ويريد هذا الفتى بأن يكنى “بأبو حطاب”.
ولد هذا الفتى في سوريا، وتلقن الأفكار الأصولية العام الماضي، من خلال انضمامه لجماعة “شام الإسلام” الجهادية.
“اقطعوا رؤوسهم”
تلقى هذا الفتى دروسا دينية وتعلم كيفية استخدام السلاح، وبفخر شديد أظهر لنا صورا له وهو يصوب نحو هدف باستخدام بنادق آلية.
آباء يرسلون بعض الجهاديين الصغار إلى معسكرات للتدريب على السلاح
يقضى أبوحطاب هذه الأيام في متابعة المواقع الإلكترونية ويشاهد ملفات فيديو لجهاديين ويتحدث على الفيسبوك مع مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية.
ويقول الفتى الصغير إنه خلال أسابيع سيتوجه إلى معقل تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة بسوريا ليصبح مقاتل جهادي صغير.
وقال “إنني أحب الدولة الإسلامية لأنهم يطبقون الشريعة ويقتلون الكفار وغير السنة وأولئك الذين يرتدون عن الإسلام”.
وأضاف “الأشخاص الذين تقتلهم الدولة الإسلامية هم عملاء الولايات المتحدة، يجب أن نقطع رؤوسهم”.
فاطمة تقول إنها تشعر بالخزي لأن أبنائها الآخرين لم يحملوا السلاح بعد
سألته إن كان قد كشف عن عمره للذين يتحدث إليهم عبر الانترنت، فرد قائلا “في بداية الأمر لم أفعل ذلك، لكن مؤخرا أخبرتهم، وهم الآن يتصلون بي أكثر ويرسلون لي صورا وأخبار”.
وردا على سؤال “لماذا لا تستمتع بطفولتك؟”، قال الفتى أبو حطاب “لا أريد الخروج مع الأصدقاء أو المرح، أمرنا الله بالعمل والقتال ابتغاء الآخرة والجنة، قبل ذلك كنت أتوجه إلى المتنزه أو شاطئ البحر، لكنني أدركت بعد ذلك أنني كنت مخطئا، ولقد سلكت طريق الصالحين”.
“قوى شريرة”
تعيش عائلة الفتى في تركيا حاليا، فهل سيشن هجوما هنا أو في بلد اوروبي آخر على سبيل المثال؟
وقال “يجب مهاجمة بريطانيا لأنها (عضو) في الناتو وتعارض الدولة الإسلامية، لكننا لن نقتل سوى من يستحق ذلك، إذا طلبوا منه مهاجمة تركيا وأعطوني أمرا مقدسا، فسأنفذه، وقريبا فإن الغرب سينتهي”.
بعض الجماعات الجهادية تستخدم الأطفال كانتحاريين وقناصة
يعيش الفتى ووالدته ، التي تفضل أن تدعى “فاطمة”، حياة ورعة في المنزل.
تقضى المرأة معظم وقتها في تعلم القرآن، وتقر بتعاطفها القوي مع المسلحين.
أرسلت المرأة نجلها العام الماضي للتدريب مع جماعة شام الإسلام، لكنها تنفي أن تكون قد أثرت عليه فكريا.
وتقول “لم أشجعه مطلقا على الانضمام للدولة الإسلامية. أؤيد بعض معتقداتتهم ولا أؤيد أخرى، لكنني أعتقد أنهم جاءوا لمساعدة الشعب السوري، على عكس القوى الشريرة حول العالم”.
“قائد في المستقبل”
وسألت فاطمة إذا كانت لا تشجع الفتى على العنف، فماذا ستفعل لمنعه من التخلي عن طفولته للعنف المتشدد؟
وردت قائلة “لا يمكنني منعه إذا أراد القتال، الحرب تجعل الأطفال يكبرون بسرعة، أريده أن يصبح زعيما في المستقبل، أمير”.
وخلال حديثها، بدأ صوتها يتزايد في حدته باضطراد وتضيق عيناها غضبا أعلى الحجاب الذي استخدمته لتغطية وجهها.
يخشى محمد من مقتل شقيقيه في صفوف الجماعات الجهادية
وقالت “لن أكون حزينة إذا قتل غربيين، إنني أشعر بالخزي لأن أبنائي الآخرين يعملون سلميا لصالح منظمات للمجتمع المدني، يجب أن يحملوا السلاح”.
سألتها كيف سيكون شعورها إذا قتل وهو يحارب في صفوف الدولة الإسلامية”.
توقفت لوهلة، وردت قائلة “سأكون سعيدة جدا”، قبل أن تخفض رأسها لتبكي.
100 دولار شهريا
تجند الدولة الإسلامية الأطفال بشكل مكثف، بحسب تقرير نشرته الأمم المتحدة الشهر الماضي، وفي أغلب الأحيان بالقوة.
ويظهر تسجيل مصور بث على الانترنت يحمل اسم “أشبال الدولة الإسلامية”، على ما يبدو كتيبة من الأطفال يرتدون ملابس عسكرية كاملة، ويمسكون السلاح ويقفون بالقرب من علم “الدولة الاسلامية” الأسود.
وتستخدم جماعات جهادية أخرى أيضا مقاتلين من الأطفال، بحسب تقرير لمنظمة هيومان رايتس ووتش مؤخرا أشار إلى أنه يجري نشرهم كانتحاريين وقناصة.
في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا، التقينا بناشط سوري يعمل في المجتمع المدني وقع شقيقاه الأصغر ضحية لحملة تجنيد من جانب تنظيم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة في سوريا.
عرض محمد البالغ من العمر 21 عاما لي تسجيلا مصورا لشقيقه الأصغر وهو يطلق نيران مدفعية ثقيلة مع مجموعة من المقاتلين.
وفي صور أخرى، يظهر شقيق محمد وهو يقف أمام الكاميرا ممسكا ببندقية آلية.
وقال محمد “حاولت منع شقيقي من الانضمام للنصرة، لكنهما لم يدركا جيدا ما أشعر به”.
شقيق محمد تدرب على القتال من جانب جبهة النصرة في سوريا
وأضاف “يجب أن يكون الاثنان في المدرسة (الآن)، تعرض النصرة على الأطفال 100 دولار شهريا للقتال في صفوفهم، ويمنحونهم تدريبا على الأسلحة في أحد المعسكرات، لقد سلبت منهم طفولتهم”.
أسر تنظيم الدولة الإسلامية مؤخرا كلا الشقيقين، ويخشى محمد من انشقاقهما قريبا من النصرة للقتال في صفوف تنظيم الدولة.
ويضيف “لقد اعتدت أن أقضي وقتا مسليا مع شقيقي الأصغر في المنزل، لكنه تغير بعد ذلك، حينما قلت له إن النصرة ستدمر بلدنا، قال لي اصمت، وإلا سأقتلك”.
وتابع في نبرة مليئة بالحزن “ودعتهما حينما توجها للانضمام إلى النصرة، لقد اعتقدت أنني لن أراهما مرة أخرى، وأنا متأكد من أنني سأتلقى نبأ مقتلهما”.
تشوه الحرب السورية السنوات الأولى التي ينشأ خلالها جيل جديد من الأطفال. وينتهز المسلحون الأطفال لاستخدامهم في هذه الحرب، وتسرق براءتهم في مرحلة مبكرة للغاية.
وبعد أن غادرت منزل “أبوحطاب”، سألت والدته ماذا كان يريد أن يكون الفتى الصغير حينما يكبر، فردت بابتسامة أن يصبح “طيارا”.

اخر المقالات