داعش يسيطرة على مسقط رأس القذافي

داعش يسيطرة على مسقط رأس القذافي

 54373 da3طرابلس –  صحيفة العرب  ـ كبد تنظيم “داعش” قوات تابعة لميليشيات “فجر ليبيا” في سرت، خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، بعد هجوم مباغت استهدف آخر معاقلها في المدينة.

وقال مصدر بالمجلس العسكري في تصريحات صحفية، بأن عناصر الكتيبة 166 التابعة لمليشيات “فجر ليبيا”، انسحبت بالكامل من مدينة سرت الساحلية، بعد هجوم مباغت شنه التنظيم فجر أمس الثلاثاء، أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من صفوف الكتيبة.
وأكد المصدر أن “الهجوم شنه مسلحو داعش، مستهدفين محطة الخليج لتوليد الكهرباء بمنطقة القبيبة غرب سرت، ما أدى إلى انسحاب قواتنا بالكامل من سرت”.
وأشار إلى أن اجتماعا طارئا يعقده المجلس العسكري مصراتة، بهدف تجهيز قوة عسكرية متكاملة، لاستعادة مدينة سرت من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، مؤكدا أن الأمر يحتاج بضعة أيام وربما أسابيع، لتجميع القوات وتنظيم صفوفهم. بدوره، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، سيطرته على كامل مدينة سرت، بعد الهجوم الأخير.
وقال موقع محسوب على تنظيم “داعش” عبر تويتر، بأن “جنود الخلافة قاموا باقتحام المحطة البخارية، التي يتخذها مرتدو ‘فجر ليبيا’ مقرا لهم بعد هجوم شامل من كافة المحاور، وبهذا أصبحت سرت محررة بالكامل”.
وكان “داعش” قد تمكن من فرض سيطرته خلال الأسبوع الماضي، على معظم مدينة سرت، بعد إخراج مليشيات “فجر ليبيا”، من المعسكرات والقاعدة الجوية وميناء سرت.
وحقق تنظيم الدولة الإسلامية تواجدا في عدد من المدن الليبية مستغلا الاضطرابات السائدة في البلاد والفراغ الأمني وسط تنازع حكومتين على السلطة بعد أربع سنوات على الإطاحة بمعمر القذافي.
وكان المتشددون سيطروا هذا العام على معظم مدينة سرت – مسقط رأس القذافي – فاستولوا على المطار ودفعوا القوات الموالية لحكومة طرابلس إلى التراجع إلى مشارف المدينة.
وتشهد ليبيا صراعا على السلطة منذ إسقاط النظام السابق سنة 2011 تسبب في نزاع مسلح في الصيف الماضي وفي انقسام البلاد بين سلطتين؛ حكومة يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق، وحكومة مناوئة لها تدير العاصمة منذ أغسطس بمساندة “فجر ليبيا” التي تعد تحالفا لقوات غير متجانسة التقت مصالحها بسبب خسارة شق تيار الإسلام السياسي في الانتخابات التشريعية منتصف العام الماضي

اخر المقالات