داعش يتجه صوب الهلال النفطي في ليبيا

داعش يتجه صوب الهلال النفطي في ليبيا

44444444444داعش يتجه صوب الهلال النفطي في ليبيا
داعش يخطط لاحتلال آبار النفط في ليبيا
في تقارير قدمناها حول التطورات الأمنية في ليبيا والإنتهاكات التي يرتكبها داعش سلطنا في  تلفزيون الان الضوء على خطط داعش في ليبيا بعد احتلاله مدينة سرت ونيته التقدم باتجاه أجدابيا

والسيطرة على ابار النفط هناك أملا في بناء عاصمة جديدة له بعد الرقة في سوريا والموصل في العراق خاصة بعد الضربات التي تلقاها في سوريا والعراق …يستغل داعش الأوضاع الأمنية للتقدم باتجاه اجدابيا

معلومات وتحليلات كثيرة انتشرت في الأونة الأخيرة تشير الى نية داعش في ليبيا توسيعَ نفوذه هناك والتقدمَ بعد احتلال سرت نحو مناطق أخرى من بينها أجدابيا بهدف احتلال ابار النفط خاصة بعد الضربات القوية التي يتعرضُ لها في العراق وسوريا… وتعد الهجمات الأخيرة التي استهدف بها داعش؛ عدة منشآت نفطية في البلاد؛ مؤشرا واضحا على نيته في هذا الشأن ….
اذن يسعي داعش إلى توسيع مناطق سيطرته على الأراضي الليبية، وذلك في إطار محاولاته لإعلان عاصمته الثالثة في مدينة أجدابيا الليبية، حيث بدأ التجهيز لاجتياح ٍ بري للمدينة التي يسيطرُ عليها “مجلسُ شورى المجاهدين”، وعناصرُ افرادٌ من الجيش الليبي، مستغلًا حالة الفوضى التي تشهدها المنطقة….
يسعى داعش لاحتلال مواقع الهلال النفطي شرق ليبيا
 
وذكرت تقارير إعلامية أن داعش يحشد قواتهِ العسكرية، قرب منطقة الهلال النفطي شرقي ليبيا، استعداداً للهجوم على الحقول والموانئ النفطية الحيوية في البلاد./ وتناقلت مواقع إخبارية ليبية عن مصادرها المحلية، قيامَ افراد داعش في سرت بنقل أسلحتهم الثقيلة وآلياتهم، إلى مواقع جديدة شرق المدينة قرب بلداتِ هراوة والنوفلية وبن جواد، استعدادًا للتقدم نحو منطقة الهلال النفطي ومدينة إجدابيا.
وتعود خطورة السيطرة على اجدابيا في حال تمت، الى أنها منطقة ٌ استراتيجية، فهي قريبة من البحر المتوسط، وتربط بين المنطقتين الغربية والشرقية وتربط بين الشمال والجنوب وتربط بين الغرب، وتتحكم في مجموعة من الطرق الحيوية في ليبيا. . ويسعي داعش منذ بداية العام الجاري الى السيطرة على عدة منشآت نفطية، وهو دليل على رغبته في الهيمنة على الثروات الطبيعية في ليبيا….. يذكر أن داعش يخطط منذ مدة لمحاولة الهجوم على بعض المواقع النفطية القريبةِ من اجدابيا، مثل حقل المبروك .. وتتوسط اجدابيا منطقة َ الهلال النفطي المسافة بين بنغازي وطرابلس، وتحوي المخزون َ الأكبر من النفط، وتضم عدة مرافئ نفطية مثل السدرة ورأس لانوف، وهما أكبرُ ميناءين لتصدير النفط في البلاد….
هل يسعى داعش فعلا لنقل عاصمته إلى سرت في ليبيا؟

قبل ان بدا النقاش نستعرض خريطة تقريبية نشرتها وكالة ليبيا الآن على صفحتها ضمن موقع فيسبوك توضح انتشار داعش الإرهابي في مدينة سرت الغنية بالنفط  ،
إذ يتركز داعش في وسط المدينة وغربهَا بشكل مكثف بعدد افراده عناصره البالغ ألفي مقاتل  جاء معظمهم من دول الجوار الليبي كما أنشأ داعش معسكرات في كلٍ من  منطقة السبعة و منطقة الظهير في حين يسعى داعش إلى تجنيد الأطفال الذي بلغ عددهم في صفوفه ما يزيد على 85 طفلا تتراوح اعمارهم بين 12- 16 عامًا.

مؤشرات على اقتراب تدخل عسكري غربي في لبيبا ضد داعش

نشرت صحف بريطانية تقاريرا تستند إلى مصادر في وزارتي الدفاع والخارجية البريطانية حول استعدادات بريطانية، بالتعاون مع حلفاء أوروبيين للتدخل العسكري في ليبيا، وسط تحذيرات دولية من ازدياد خطورة فرع التنظيم هناك على الدول المجاورة وأوروبا. نتابع
تقرير لصحيفة “الغارديان” البريطانية ذكر أن المخططين العسكريين في حلف شمال الأطلسي الناتو باشروا البحث عن سبل التدخل في ليبيا لمنع تمدد داعش الذي يستغل الانقسام السياسي في البلاد.
فرنسا أعلنت نهاية الشهر الماضي أن طائراتها نفذت طلعات استطلاع فوق مناطق سيطرة داعش في ليبيا خاصة مدينة سرت التي تشكل معقل التنظيم.
 وتسعى الطلعات الجوية لجمع معلومات استخباراتية عن تحركات مسلحي داعش والأهداف المحتملة لقصفها لاحقا.
وبذلك تنضم الطائرات الفرنسية إلى نظيرتها الأميركية التي تنفذ طلعات استطلاع وأحيانا غارات تستهدف مواقع قادة في داعش والقاعدة.
وأضافت الصحيفة أن التكهنات ازدادت حول احتمال شن الغارات الجوية، مع صدور تقرير أممي حول داعش الأسبوع الماضي يفيد بأن معطيات ومعلومات حصلت عليها أجهزة استخبارات منذ عدة أشهر تقول إن ليبيا أصبحت احتياطا وبديلا لداعش في سوريا.
وذكر التقرير الأممي أن عدد مقاتلي داعش في ليبيا بين 3000-2000، ويتمركزون في سرت، قاتل نحو 800 منهم في العراق وسوريا قبل أن يعودوا إلى ليبيا، مشيرا إلى أن التنظيم يسعى لبسط سيطرته على مناطق أوسع رغم معارضة السكان له بسبب الفظاعات التي يرتكبها.
وصدرت العديد من التصريحات المحلية والدولية عن تصاعد خطورة داعش في ليبيا، وشكل الهجوم الدامي الذي ارتكب وأوقع 12 قتيلا في صفوف الحرس الرئاسي التونسي الأسبوع الماضي نموذجا لتأثير وجود داعش في ليبيا المجاورة، وفقا للصحيفة البريطانية.
وبحسب “الغارديان”، فإن الولايات المتحدة تستخدم طائرات بدون طيار في قصف أهداف بليبيا من قواعد في إيطاليا، كما أن هناك قوات غربية موجودة على حدود ليبيا، وتبحر قطع بحرية أوروبية وأميركية في مياه المتوسط لمواجهة الهجرة غير الشرعية، ويمكن أن تشارك هذه القوات في قتال داعش.
ويقول دبلوماسيون غربيون في تونس إن الطائرات الحربية لن تحسم الأمر في ليبيا فالأمر يتطلب عملية برية، وهذا الأمر يحتاج أيضا محاولة حل الخلافات بين أطراف الأزمة الليبية.

اتفاق بين فرقاء ليبيا يضع تصورا لتشكيل حكومة وحدة وطنية

حدد ممثلون عن طرفي الصراع في ليبيا يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول لتوقيع اتفاق سلام لتقاسم السلطة برعاية الأمم المتحدة. ويضع الاتفاق تصورا لتشكيل حكومة وحدة وطنية واحدة. وباءت كل المحاولات السابقة للتوصل إلى مثل هذا الاتفاق بالفشل بسبب المتشددين في المعسكرين.
ويُنظر إلى تحديد موعد لمراسم توقيع الاتفاق على أنه بمثابة خطوة هامة إلى الأمام بعد مفاوضات استمرت شهورا عديدة.
وتتوسط الأمم المتحدة منذ عام بين الحكومتين اللتين تتنازعان السلطة في ليبيا لإنهاء الصراع الذي دفع البلاد لحالة من الفوضى بعد أربع سنوات من الإطاحة بحكم العقيد معمر القذافي.

حقول نفط يسعى داعش لاحتلالها في ليبيا   

حقول نفط عملاقة وكبيرة تنتشر في حوض سرت المنطقة التي تشكل هلالا نفطيا بين سرت وأجدابيا , وهو المكان الذي يخطط داعش لإحتلاله ليشكل مصدر تمويل ضخم له ولمخططاته في ليبيا , نركز في التقرير التالي على حقول النفط هذه واحتياط النفط الذي تحتويه وأهميتها بالنسبة لداعش ..
لم يكن غريبا اتضاح الصورة تدريجيا لمخطط داعش في ليبيا فبعد احتلال سرت لاشهر وتوطيد أقدم التنظيم هناك بدأ داعش ينظر الى أجدابيا لاحتلالها وبالتالي احتلال الهلال النفطي باكمله في البلاد والذي يدعى حوض سرت . فالتحرك من سرت باتجاه أجدابيا أملا في اقامة العاصمة الثالثة لداعش بعد الرقة في سوريا والموصل في العراق يحتاج لمصادر هائلة من التمويل والى الأموال والتي وجدها داعش في هذا الحوض وبات يريد احتلالها اليوم .
اخر التقديرات من ادارة معلومات الطاقة الليبية اشارت الى أن حوض سرت يحتوي على  نحو 80% تقريبا من اجمالي احتياطيات النفط في ليبيا بنحو 45 مليار برميل من النفط  وتمثل تقريبا 90% من اجمالي انتاج البلاد من النفط
هذا الحوض يحتوي على  أكثر من 23 حقل نفط كبير  و16 حقلا عملاقا.

احتياط هائل من النفط وحقول متوزعة في حوض سرت على شكل هلال نفطي ضخم . هذه الحقول تحتوي احتياطات منها ما يتعدى ال100 مليون برميل واكثرها يتعدى ال500 مليون برميل من احتياط النفط  وبعضها يصل الى المليارات
في سرت يتمركز داعش والتحرك المخطط له الى اجدابيا ليحتل الهلال النفطي وما فيه من حقول النفط :
من هذه الحقول التي تحتوي احتياطيات ضخمة من النفط
حقل البيضا الذي يحتوي  أكثر من 500 مليون برميل من النفط
حقل نافورة ويحتوي ايضا أكثر من 500 مليون برميل من النفط
حقل الراجوبة : أكثر من 500 مليون برميل من النفط
حقل الواحة هو الأخر  يحتوي أكثر من 500 مليون برميل من النفط
حقل جيالو كذلك  أكثر من 500 مليون برميل من النفط
حقل سرير  في الجنوب يحتوي على  12 مليار برميل من النفط
حقل انتصار : أكثر من 500 مليون برميل من النفط
حقل امال : أكثر من 500 مليون برميل من النفط
هذه الحقول  وغيرها الكثير كحقل المبروك وحفرة من بين اهداف داعش ليجد مصادر تمويل ضخمة تساعده في اتمام مخططاته في ليبيا

المشاركون في الحلقة
الاستاذ جاسم محمد: مدير المركز الأوروبي العربي لدراسات الإستخبارات ومكافحة الإرهاب
العميد المتقاعد مختار بن نصر: عبر الاقمار الصناعية من تونس رئيس المركز التونسي لدراسات الامن الشامل  
المحلل السياسي محمد بشير النعاس
الخبير الإقتصادي مازن ارشيد  

قناة الان  ـ  برنامج اكثر من عنوان
تقديم الاعلامية خديجة الرحال

رابط شاهد حلقة برنامج اكثر من عنوان

اخر المقالات