داعش تدعو للتمرد على أردوغان والالتفاف حول “دولة الخلافة وأميرها البغدادي”

داعش  تدعو للتمرد على أردوغان والالتفاف حول “دولة الخلافة وأميرها البغدادي”

daesh neww qouat1.jpg881 400x280داعش  تدعو للتمرد على أردوغان والالتفاف حول “دولة الخلافة وأميرها البغدادي” وتهاجم الدولة التركية
انطاليا ـ “راي اليوم”:

بعد يوم من اعتقال أحد المشتبه بهم في هجمات باريس الإرهابية في ولاية أنطاليا جنوب تركيا، أطلق تنظيم “الدولة الاسلامية” إصدارًا مرئيًا بعنوان “تركيا ونار القومية” دعا فيه الأتراك إلى “الانتفاض على الأحكام غير الإسلامية التي تحكمهم” والالتفاف حول “دولة الخلافة وأميرها البغدادي”.
نعت الإصدار حزب العدالة والتنمية التركي بـ”حزب الردّة والعمالة… والمتمسّح بالإسلام” الذي “يتستّر خلف عباءة الإسلام، وادّعاء الأمانة وإصلاح الحال”، مدللًا على فشل “القومية” كنموذج يتبنّاه نظام الحكم التركي بنشره صور رؤساء عرب سابقين حكموا على أساس قومي وفشلوا في ذلك، مثل معمر القذافي وحافظ الأسد، حسب ترك برس.
أورد الإصدار أن القومية “الطورانية” التي ينحدر منها الأتراك وتسيطر، حسب الإصدار، على الحكم في تركيا رسّخت لمبادئ “جاهلية بعيدة عن تعاليم الدين الإسلامي”، مشيرًا إلى أن الأتراك باتوا “يمجّدون الوثن التركي القديم” المتمثل بالذئب الأغبر الذي يوضع على الطوابع البريدية في تركيا بدلًا من شعار الدين الإسلامي.
ووصف عنصر في التنظيم تركي الأصل معيشة الأتراك بأنها في “تخبط وضياع”، وأن نظام الحكم الحالي في تركيا “قومي جاهلي”، مضيفًا أن حكام تركيا يريدون “مسخ هويتنا الإسلامية، ومشاركتهم في الكفر والردة”.
عنصر تركي آخر من التنظيم قال في الإصدار إن الدولة العثمانية التي كانت “تنافح عن المسلمين ضد الصليبيين، باتت تُنهش من قبل الشرق والغرب عقب حكمها بغير دين الله”، فيما أشار عنصر تركي ثالث إلى أن أطفال تركيا أصبحوا ينشّؤون على “القومية والجاهلية النّتنة ويلهجون بها”.
كما تناول إصدار تنظيم الدولة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك الذي دعا إلى إلغاء التشريعات من القرآن والسنة واستبدالها بأحكام وضعية، واصفًا إياه بـ”الهالك” الذي لا يزال قبره مزارًا لكل رئيس جديد “ولا تزال القوانين الوضعية التي سنها بعد إلغائه الشريعة الإسلامية، ونشره للسفور والانحلال هي التي تحكم تركيا”.
ودعا عنصر آخر الأكراد في تركيا إلى “الخضوع لحكم الشريعة بدلًا من المطالبة بحكم على أساس عرقي وقومي” كحل وحيد “لمعاناتكم ومشاكلكم”

اخر المقالات