داعش تحطم اثار العراق في متحف الموصل

داعش تحطم اثار العراق في متحف الموصل

017351546 30200وصف مجلس الأمن الجرائم التي يرتكبها تنظيم “الدولة الإسلامية” بـ”الأعمال البربرية الإرهابية”، مدينا عمليات القتل والاعتداءات المتكررة ضد الإرث الثقافي والحضاري في العراق. وشدد على ضرورة “دحر” التنظيم.
أدان مجلس الأمن الدولي “الأعمال البربرية الإرهابية ” لتنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق بما في ذلك تدمير آثار دينية وثقافية نفيسة.

وقال مجلس الأمن في بيان إن “أعضاء مجلس الأمن يدينون بقوة الأعمال البربرية الإرهابية المستمرة في العراق من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.”
وأكد المجلس أيضا أن هذه الجماعة “لابد من دحرها ولابد من القضاء على التعصب والعنف والكراهية التي تعتنقها.”
ومن بين الأعمال التي قام بها تنظيم “الدولة الإسلامية” في الآونة الأخيرة، أشار مجلس الأمن إلى خطف 100 سني من رجال القبائل من خارج تكريت وحرق 45 عراقيا والهجمات اليومية التي تستهدف المدنيين في بغداد.
وأدان المجلس أيضا “التدمير المتعمد لآثار دينية وثقافية لا تعوض في متحف الموصل وحرق آلاف الكتب والمخطوطات النادرة من مكتبة الموصل.”
وكان مجلس الأمن الدولي قد حظر في وقت سابق من الشهر الجاري كل التجارة في الآثار القادمة من سوريا التي تمزقها الحرب وهدد بفرض عقوبات على كل من يشتري نفطا من تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” المرتبطة بالقاعدة. وحث الدول على وقف دفع أموال فدية للمخطوفين.
ولم يعرف حجم الأموال التي يجنيها تنظيم “الدولة الإسلامية” من الآثار التي تباع بشكل غير قانوني، ولكن دبلوماسيين بمجلس الأمن قالوا إنها كبيرة.
ومن جهتها، أدانت إيرنا بوكوفا، مديرة اليونسكو، تدمير الآثار في متحف الموصل. وقالت في بيان “أدين هذا بوصفه هجوما متعمدا ضد تاريخ وثقافة العراق التي يبلغ عمرها قرونا وبوصفه تحريضا على العنف والكراهية.”
 
فرانس 24 / رويترز

اخر المقالات