خصوم حركة “وطنيون أوربيون ضد أسلمة الغرب”، المعروفة اختصارا بـ “بيغيدا”

خصوم حركة “وطنيون أوربيون ضد أسلمة الغرب”، المعروفة اختصارا بـ “بيغيدا”

آلاف الأشخاص يتظاهرون في دريسدن ضد حركة “بيغيدا”018837742 30300
تمكن خصوم حركة “وطنيون أوربيون ضد أسلمة الغرب”، المعروفة اختصارا بـ “بيغيدا” المعادية للمسلمين

والأجانب من حشد حوالي 4000 شخص في معقلها في شرق ألمانيا. بينما تجمع ما بين 6000 إلى 8000 من أنصار الحركة في المدينة نفسه.
تجمع آلاف من الأشخاص مساء اليوم الاثنين (21 كانون الأول/ ديسمبر 2015) في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا ضد حركة “وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب”، المعروفة اختصارا بـ “بيغيدا” المعادية للمسلمين والأجانب. و حسب إحصائية لمجموعة طلابية متخصصة في الإحصاءات في المدينة، فإن ما بين 3000 و4000 شخص من المناوئين لحركة “بيغيدا” تجمعوا في ساحة تيآتر بلاتز، وهي الساحة التي كانت الحركة تنظم تجمعاتها فيها عادة.
كما تجمع ما يقارب 900 شخص من المناهضين للحركة في المحطة الرئيسية للقطارات في مدينة دريسدن. وكان واضحا تزايد عدد المتظاهرين المناهضين لحركة “بيغيدا” اليمينية هذا اليوم مقارنة بالأسبوع الماضي، إذ لم يتجاوز عددهم 400 متظاهر يومها.
من جانبها وقبيل أيام من حلول أعياد الميلاد ورأس السنة، تمكنت حركة “بيغيدا” المناهضة للإسلام، من حشد ما بين 6000 إلى 8000 آلاف من أنصارها، في مدينة دريسدن للتعبير عن رفضهم لسياسة الحكومة الألمانية في استقبال اللاجئين.
وكانت حركة “بيغيدا” قد تمكنت من جمع 5000 شخص في مدينة دريسدن نفسها الأسبوع الماضي احتجاجا على سياسة حكومة المستشارة أنغيلا ميركل بخصوص اللاجئين. كما هتفوا بشعارات تطالب برحيل المستشارة بالإضافة إلى رفع لافتات مناهضة للاجئين.
ويشار إلى أن حركة “بيغيدا” كانت تخطط لتنظيم مسيرات اليوم الاثنين في شوارع دريسدن، بيد أن السلطات في المدينة لم تسمح لها بذلك، إذ منعت المحكمة الإدارية أنصار الحركة من تنظيم مسيرات داخل المدينة. متحدث باسم الشرطة قال إن التجمعات مرت بسلام ومن دون حوادث تذكر.
أ.ح/ ع.خ (ا ف ب)

اخر المقالات