حظر جمعية إسلامية تروج للعنف والفكر الجهادي في ألمانيا

017361157 40300حظر جمعية إسلامية تروج للعنف والفكر الجهادي في ألمانيا
أعلن وزير الداخلية الألماني حظر جمعية إسلامية تدعو للفكر الجهادي وتشجع الشباب على التطرف وتجندهم للقتال في سوريا والعراق، وقد بدأت عملية الحظر بمداهمات لمراكز الجمعية في عدة ولايات ألمانية.
حظرت الحكومة الألمانية جمعية “توحيد جيرماني” التي تتهمها السلطات الألمانية بالترويج للفكر الجهادي القائم على استخدام السلاح. وقال وزير الداخلية الألماني توماس ديميزير اليوم الخميس (26 مارس/ آذار) في برلين إن سريان الحظر بدأ بحملة مداهمات واسعة وتحفظ على أملاك

الجمعية وذلك اعتبارا من الساعة السادسة من صباح اليوم في كل من ولاية شمال الراين فيستفاليا وهيسن و بافاريا وشليسفيغ هولشتاين

وعلل ديميزير حظر الجمعية بأنها “تدعو المسلمين إلى محاربة النظام الدستوري.. وتمجد عنف المجموعات الجهادية مثل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق” وأوضح الوزير أن “جماعات مثل توحيد جيرماني تشكل خطرا على تماسك المجتمع، حيث أنها تستهدف الشباب وتشجعهم على التطرف وتجنيدهم للقتال في سوريا والعراق” وأضاف أن جمعية “توحيد جيرماني” هي منظمة بديلة عن منظمة “ملة إبراهيم” التي تم حلها عام 2012.
ع.ج/ ح.ع.ح (آ ف ب، د ب آ)

 

الشرطة الألمانية تفتش مركزا إسلاميا بجنوب البلاد
ذكرت مصادر الشرطة الألمانية أن حوالي 70 شرطيا قاموا اليوم الثلاثاء بتفتيش نقطة تجمع لإسلاميين في مدينة شتوتغارت عاصمة ولاية بادن ـ فورتمبيرغ بجنوب غرب البلاد.
قام حوالي 70 شرطيا بتفتيش نقطة تجمع لإسلاميين في مدينة شتوتجارت الألمانية اليوم الثلاثاء(17 آذار/مارس2017). وأعلن وزير الداخلية المحلي بولاية بادن- فورتمبيرغ راينهولد غال أن التفتيش جرى في جمعية “المركز الإسلامي الثقافي والتربوي مسجد الصحابة”. وذكر غال أن هذه الجمعية يهيمن عليها سلفيون، وأضاف: “هناك اشتباه محدد في أن الجمعية تتوافر فيها أسباب الحظر وفقا لقانون الجمعيات”.
وتشتبه السلطات في أن أعضاء الجمعية يدعمون تنظيم “الدولة الإسلامية”. ولم تدل وزارة الداخلية المحلية ببيانات حول ما إذا كانت الأدلة كافية لحظر نشاط الجمعية.

 

على صعيد آخر، أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير اليوم الثلاثاء أنه سيتم زيادة ميزانية الشرطة الاتحادية والمكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة والمكتب الاتحادي لحماية الدستور (جهاز أمن الدولة في ألمانيا) خلال الأعوام القادمة؛ نظرا لزيادة التهديدات الإرهابية التي تتم مواجهتها حاليا.
وقال إن الهيئات الأمنية الثلاث ستحصل على 328 مليون يورو إضافية في الفترة بين 2016 و2019، وسيتم أيضا توفير 750 وظيفة جديدة بهم خلال هذه الفترة. وحذر الوزير الألماني من زيادة التهديد الناجم عن الإرهاب على مستوى العالم.
وكانت الشرطة الاتحادية قد ذكرت في قائمة احتياجاتها المالية أنها بحاجة إلى 160 مليون يورو إضافيين للعام القادم في ظل “الوضع الخطير الحالي” الذي يتم مواجهته حاليا بسبب المتطرفين الإسلاميين. وتصدرت المركبات والاستثمارات في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات بجهاز الشرطة بنود هذه القائمة، التي حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منها، والتي يمكن أن يتم عرضها اليوم الثلاثاء خلال الاجتماع الإداري للشرطة الاتحادية في منطقة أرنسفيلده بالقرب من العاصمة برلين.
ح.ع.ح/ح.ز(د.ب.أ)

 

اخر المقالات