حركة الشباب تعدم سبع نساء

حركة الشباب  تعدم سبع نساء

 189902 somalia1مقتل سبع نساء ذبحا وثأرا بين الشرطة والشباب في الصومال
مقديشو – رويتر  قال مسؤول الأربعاء إن متشددي حركة الشباب ذبحوا شرطيتين صوماليتين مما دفع شرطيا الى قتل خمس نساء تربطهن صلات بالحركة كن محتجزات من أجل تبادل محتمل للأسرى.
وقال مفوض الشرطة في تايغلو محمد عبد

الله إن الشرطي قتل النساء وجميعهن زوجات متشددين من حركة الشباب بعد أن عثر على جثتي زوجته الشرطية وزميلتها.
وأضاف “أردنا التفاوض على الإفراج عن الشرطيتين الصوماليتين لكن للأسف كانتا قد ذبحتا.”
وعثر على جثتي الشرطيتين في الصباح بعد أن خطفهما متشددون من منزليهما اثناء الليل.
وقال مفوض المنطقة إن الحكومة كانت تريد مبادلة الشرطيتين بالنساء الخمس المحتجزات. ولم يتسن الاتصال بالشرطة أو المتشددين للتعليق.
وقد خيبت الحكومة الحالية المدعومة من المجتمع الدولي الذي اعتبرها افضل أمل في السلام والعودة الى دولة فعلية بعد عشرين سنة من الحرب الاهلية، بشكل كبير آمال انصارها الذين اصبحوا ينددون، كما حصل مع الادارات السابقة، بالفساد والصراع على السلطة.
وتبذل الحكومة التي تشكلت في 2012، جهودا لبسط نفوذها الى ابعد من مقديشو ومحيطها على الرغم من الهزائم المتتالية التي كبدتها القوات الافريقية لحركة الشباب الاسلامية في وسط وجنوب البلاد.
وتفسح حركة الشباب الاسلامية، بعد انسحابها من العديد من المناطق، المجال امام زعماء الحرب الذين يحاولون فرض نفوذهم.
وحذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاسبوع الماضي من خطر مجاعة اخرى في البلاد بعد ثلاث سنوات من المجاعة الاخيرة التي لقي فيها اكثر من ربع مليون شخص مصرعم بسبب الجوع.
والصومال محرومة من سلطة مركزية حقيقية منذ سقوط النظام المتسلط للرئيس محمد سياد بري في 1991. ومنذ ذلك الوقت عمت فيها الفوضى وتركت بين ايدي زعماء الحرب والجماعات الاسلامية المسلحة والعصابات الاجرامية.

اخر المقالات