جاسوسة روسية تغادر ألمانيا

جاسوسة روسية تغادر ألمانيا

016522846 30300جاسوسة روسية تغادر ألمانيا إلى روسيا بعد الإفراج عنها مبكرا
أفادت تقارير إعلامية ألمانية أن جاسوسة روسية حكم عليها العام الماضي بالسجن لخمسة أعوام ونصف، غادرت ألمانيا قبل انتهاء مدة عقوبتها متجهة إلى روسيا، وسط تكهنات باحتمال إجراء عملية تبادل عملاء.
صورة التقطت للزوجين أنشلاغ أثناء جلسات الحكم في محكمة شتوتغارت العليا (15.01.2014).
أورد موقع “فوكوس أونلاين” الألماني أن الجاسوسة الروسية

المعروفة باسم هايدرون أنشلاغ غادرت ألمانيا متجهة إلى روسيا، بعد أن تمّ إطلاق سراحها قبل انقضاء عقوبة السجن لخمس سنوات ونصف الصادرة بحقها عام 2013. وأضاف الموقع الألماني أن زوج الجاسوسة أندرياس أنشلاغ بقي في السجن، ليتمم عقوبته البالغة ست سنوات ونصف أصدرتها محكمة شتوتغارت العليا العام الماضي بحقه. وحسب موقع “فوكوس” فإن الإفراج المبكر عن هايدرون انشلاغ قد يندرج في إطار تبادل للعملاء بين روسيا وألمانيا.
وفي منتصف تموز/ يوليو 2013، وبعيد الحكم على الزوجين بالسجن، نقلت صحيفة “كومرسانت” الروسية أن موسكو تأمل بأن تتم مبادلتهما بعميل واحد على الأقل يمضي عقوبة في روسيا لممارسته نشاطا لمصلحة الغرب. وأقام الجاسوسان في ألمانيا الغربية (سابقا) منذ عام 1988 قبل سقوط جدار برلين بموجب جوازي سفر نمساويين باسم هايدرون وأندرياس أنشلاغ. وكانا يجمعان معلومات عن الاستراتيجيات العسكرية والسياسية للاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي خصوصا ما يتعلق بالمهمة القتالية للقوات الغربية في أفغانستان.
وكان الاثنان يضعان وثائقهما والأقراص المدمجة في علب بريد مهملة أو يقومان بدفنها بالأرض، ليتسلمها موظفون تابعون للبعثة الروسية داخل ألمانيا.
واعتقل الجاسوسان في أكتوبر/ تشرين الأول 2011، بعدما فاجأتها الشرطة الألمانية وهي تتنصت على رسائل مشفرة. وكان الزوجان ينشران أفلام مصورة عن كرة القدم على موقع “يوتيوب”، لكنه كان يحمل رسائل مشفرة شدت انتباه مكاتب الاستخبارات الألمانية والأمريكية.
واعتبرت قضية الزوجين أنشلاغ من أبرز قضايا التجسس في ألمانيا منذ نهاية الحرب الباردة.
و.ب/ع.خ (أ ف ب، DW)

اخر المقالات