تجنيد الاوربيات عتد”الدولة الاسلامية”

تجنيد الاوربيات عتد”الدولة الاسلامية”

التحاق الأوروبيات بالتنظيمات الجهادية ليس لأسباب دينية”017592496 30300
بالرغم من أن نسبة النساء المنضويات في صفوف التنظيمات الإسلامية المتطرفة كتنظيم “داعش” متدنية عموما، فإن أعداد الأوربيات الملتحقات بالتنظيم، وخصوصا المراهقات، تزداد يوما بعد يوم. فما أسباب انجذاب الأوروبيات لهذا التنظيم؟
المراهقتان النمساويتان سامارا وسابينا التحقتا بـ “داعش” في سوريا، أرشيف
بدأت ظاهرة التحاق الفتيات الأوربيات بتنظيم ” الدولة الإسلامية”

المعروف إعلاميا بـ “داعش” مع اختفاء المراهقتين سامارا وسابينا اللتين تبلغان من العمر 16 و14 عاما. وبينما كانت عائلتاهما والشرطة تقومان ببحث مكثف عنهما، ظهرت لهما فجأة صور على موقع التواصل الاجتماعي مرتديتين النقاب أحيانا والحجاب أحيانا أخرى، وفي بعض الصور، تظهران حاملتين السلاح ويحيط بهما مقاتلون مقنعون من تنظيم “داعش”.
وقد سقطت عشرات الفتيات الأوربيات، بعد قصة سامارا وسابينا، في شباك هذا التغرير، خصوصا القاصرات منهن واللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 و16 سنة، يهاجرن إلى سوريا بشكل خاص من أجل الالتحاق بالتنظيمات الجهادية هناك وبغرض الزواج من المقاتلين، غير أن قليلات منهن فقط يحملن السلاح.
وحسب ما ذكرته بعض الصحف الأوربية، فإن تنظيم “داعش” يقوم بالتغرير بهؤلاء الفتيات عن طريق التركيز على الحديث عن الحياة الأسرية التي تنتظرهن في “الدولة الإسلامية”. وتتركز هذه الحياة على “مباهج” كثيرة منها: “إنجاب مقاتلين جدد يجاهدون في سبيل الدولة الإسلامية”.
ومن جانبه يرى الباحث السياسي رالف غضبان في حديث لـ DWعربية أن “ما يدفع هؤلاء الفتيات إلى الالتحاق بداعش ليس سببا دينيا، بل هو راجع إلى مرحلة النمو التي يعيشها هؤلاء الشباب والمراهقون والتي تسمها الرغبة في تحقيق الذات بشكل غير واقعي من خلال الالتزام بقضايا كبرى”.

النساء في محافظة الرقة بسوريا التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”
ماذا عن ألمانيا؟
وبدورها أوضحت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن نسبة النساء والفتيات اللواتي يغادرن أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا للانضمام للجماعات الجهادية تصل إلى 10 في المائة. بينما سُجل في فرنسا أكبر عدد من المجندات بنسبة 25 في المائة، بينما وصل عدد الألمان (ذكور وإناث) الذين سافروا إلى سوريا للجهاد، حسب موقع “نيوز 24” حوالي ثلاثمائة متشدد إسلامي، 40 في المائة منهم لا تتجاوز أعمارهم 25 عاما.
وفي هذا الإطار، انضمت فتاة ألمانية عمرها 16 عاما تدعى سارة لتنظيم “داعش”،وسمت نفسها “أم العزيز”، تاركة آثارا لها على شبكة الإنترنت، سواء على قائمة الفيديوهات التي دخلت إليها عبر موقع يوتيوب والتي تمجد “الجهاد”، أو من خلال صورتها على الموقع الاجتماعي فيسبوك التي كُتبت عليها عبارة “لا إله إلا الله”.
“نسبة النساء متدنية في التنظيمات المتطرفة”
وأثارت قضية التحاق هذه المراهقة الألمانية بتنظيم “داعش” صدمة في صفوف زملائها في المدرسة، وكذلك لدى السلطات والرأي العام الألماني، وشكلت قلقا كبيرا لمكتب حماية الدستور الألماني (جهاز المخابرات الداخلية).
وفي هذا السياق يكشف الباحث الألماني اللبناني الأصل رالف غضبان لـ DWعربية، أن “السلطات الألمانية قامت بدراسة حول موضوع الشباب الذين غادروا ألمانيا إلى سوريا في السنتين الأخيرتين، وهم حوالي 378 شخصا، نسبة الفتيات بينهم 11 في المائة، وهي نسبة ضئيلة، كما تكون عادة نسبة الإناث في جميع التنظيمات المتطرفة التي يطغى عليها حضور الرجال”.

التنظيمات المتطرفة ذكورية بالعموم ونسبة النساء فيها متدنية.
ويضيف غضبان أن “الدراسة تبين المستوى التعليمي المتدني عند هؤلاء الشباب والفتيات، حيث حصل 2 في المائة منهم فقط على مستوى جامعي، و6 في المائة على تدريب مهني، كما أن نسبة الذين يعملون داخل هذه الفئة تصل فقط إلى 12 في المائة، والبقية تعيش على المساعدات الاجتماعية. يضاف إلى ذلك أن أكثر من 30 في المائة من هؤلاء لهم سجل عدلي حافل بالإجرام، ما يعني أن هذه الفئات تعتبر نفسها بشكل أو بآخر بعيدة عن المجتمع ومعرضة لسلوك الطريق المتطرف أكثر من غيرها”.
“يجب مواجهة التطرف”
الأجهزة الأمنية في ألمانيا قلقة من تنامي ظاهرة التحاق الألمانيين بتنظيم “داعش”، وقد أفاد أحد المحققين في حوار مع صحيفة “بيلد” الألمانية الشعبية الواسعة الانتشار أن “هؤلاء المتشددين في ألمانيا يحتفلون بالجهاديين الألمان العائدين من سوريا وكأنهم نجوم في عالم الفن”.
وفي هذا الصدد، يرى غضبان أن “محاربة ظاهرة انضمام الشابات والشباب الأوربي إلى داعش مرتبطة بالدرجة الأولى بالسبب الذي يجعل هؤلاء يختارون هذا الطريق. والسبب الأساسي كما بينت الدراسة، التي قامت بها السلطات الألمانية، هو الاحتكاك ببيئة سلفية متطرفة، وبالتالي من الضروري مواجهة هذه البيئة السلفية”.
بيد أن المشكلة المطروحة هنا، حسب غضبان، أن “هذه البيئات السلفية تختبئ تحت غطاء الدين، والحرية الدينية مضمونة في المادة الرابعة من الدستور الألماني وهو ما يجعل مواجهة هذا الأمر شيئا صعبا جدا بالنسبة للدولة. وتبقى هذه المنظمات الإسلامية نفسها هي الوحيدة التي تستطيع بشكل إيجابي وفعال مواجهة التطرف داخل المساجد والتنظيمات والبيئات السلفية، والدولة مستعدة لمساعدتها بشتى الأشكال”.
DW

اخر المقالات