بطاقة موحدة الى اللاجئين في المانيا خاصة السوريين والعودة الى بمراجعة القضايا

بطاقة موحدة الى اللاجئين في المانيا خاصة السوريين والعودة الى بمراجعة القضايا

018892797 30300عدد اللاجئين في ألمانيا يقترب من مليون شخص هذا العام
تعتزم ألمانيا القيام بمراجعة دقيقة وفاحصة لطلبات اللجوء حتى بالنسبة للسوريين وأتباع الأقليات الدينية في العراق. وستكون هناك هوية موحدة للاجئين على مستوى ألمانيا، التي اقترب عدد اللاجئين فيها هذا العام من مليون شخص.

تتراجع بشدة منذ أيام أعداد اللاجئين، التي تسجلها الشرطة الألمانية، ووفقا لمتحدثة وصل إلى ألمانيا الأربعاء 3567 لاجئ، وهو ما يقل عن نصف عدد من وصلوا الأسبوع الماضي. ورغم ذلك رفض وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير اليوم الخميس (الثالث من ديسمبر/ كانون الأول 2015) اعتبار الانخفاض الحالي في أعداد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا مؤشرا على حدوث تغير جذري في أزمة اللاجئين.
وأشار دي ميزيير في مؤتمر لوزراء داخلية الولايات الألمانية في كوبلنز إلى ظروف الطقس السيء مؤخرا والعواصف في جزر بحر إيجا اليونانية، التي منعت الكثير من المهاجرين من عبور الشواطئ التركية إلى اليونان. كما لم يستبعد الوزير الألماني أيضا أن يكون للإجراءات التركية دور في تراجع أعداد اللاجئين، معتبرا أن كل ذلك “تطور في الاتجاه الصحيح”.
واعترف دي ميزيير أن توقعاته باستقبال ألمانيا هذا العام لـ 800 ألف لاجئ قد تم تجاوزها منذ بداية تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم وأن الأعداد الآن “أكثر بوضوح”، مضيفا أنه سوف يعلن التفاصيل عن الأوضاع الحالية يوم الإثنين المقبل.
اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية
أكدت المستشارة أنغيلا ميركل أنه لن يكون هناك تسامح مع اليمينيين المتطرفين الذين يقومون بهجمات ضد اللاجئين في ألمانيا، وذلك عقب زيارتها لمركز إيواء اللاجئين في مدينة هايدناو بولاية ساكسونيا شرقي ألمانيا، والذي شهد لعمال شغب قبل أيام من اليمين المتطرف.
وفي المقابل فإن دوائر في الائتلاف الألماني الحاكم قد تحدثت عن أن عدد اللاجئين إلى ألمانيا هذا العام حتى الأحد الماضي بلغ 950 ألف شخص.
وتعتزم ألمانيا إصدار بطاقة هوية موحدة للاجئين على مستوى ألمانيا بحلول الصيف القادم. وينوي مجلس الوزراء الألماني تقديم المسودة القانونية لهذه المسألة يوم الأربعاء القادم، حتى تعرض على البرلمان الألماني لإقرارها في يناير/ كانون الثاني.
ومن جهة أخرى ستتغير الأوضاع بالنسبة للاجئين السوريين وغيرهم من الذين كان يتم الموافقة على طلبات اللجوء بالنسبة لهم دون مراجعة كل حالة على حده والاستماع إلى صاحبها. وكانت ألمانيا تقوم حتى الآن بالإسراع في مراجعة طلب اللجوء للسوريين والاكتفاء بكتابتهم لأسباب لجوءهم في الطلب.
وكان ذلك يحدث نظرا لوضع الحرب في بلدهم، كما كان ذلك الأمر يمثل تخفيفا للأعباء على الموظفين في دوائر اللجوء. كما كان ينطبق نفس الكلام على المسيحيين، والمندائيين والإيزيديين من العراق وكذلك اللاجئين من إريتريا. لكن ذلك كله سيتغير الآن. حيث أعلن وزير الداخلية الألماني الخميس أنه لن يكون ملأ طلب اللجوء وحده كافيا. لكن وزراء داخلية الولايات الألمانية يتمسكون بألا يساهم الإجراء الذي يستمر عدة شهور في إطالة أمد عملية الفحص الدقيق ومراجعة طلبات اللجوء، التي تستهلك الكثير من الوقت أيضا.
ص.ش/ح.ع.ح (رويترز، د ب أ)

اخر المقالات