بروكسل تشهد اجتماع خبراء امن

NB-95059-635302217646050864بحضور خبراء أمنيين من أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا
بروكسل: الشرق الاوسط عبد الله مصطفى
بعيدا عن التغطية الإعلامية، انطلقت ببروكسل أمس أعمال المؤتمر الأمني، حول المقاتلين الأجانب، وجاء المؤتمر على مستوى الخبراء الأمنيين من أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتحت إشراف المفوضية الأوروبية، وكان من أبرز المتحدثين في الجلسة الافتتاحية وخلال اليوم الأول من المؤتمر الذي يستغرق 3 أيام، جيل دي كيرشوف المنسق الأوروبي لشؤون مكافحة الإرهاب، وشخصيات أمنية من العراق وتركيا والمغرب والأردن ولبنان والجزائر وتونس وسويسرا والدنمارك وهولندا وألبانيا ومسؤول من مكتب الشرطة الأوروبية «يوروبول».

وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قال فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي «إن هذا المؤتمر شكل فرصة لكي نشرح وجهة نظر العراق والعمل الذي نقوم به منذ 10 سنوات في مكافحة الإرهاب والآن بدأ المجتمع الدولي يتعاطف معنا وينظر للأمر بنظرة واقعية ويعتبره مواجهة مع الإرهاب وليس الأمر مجرد حدث محلي داخلي مرتبط بمشاكل داخلية عراقية».
وجاء انعقاد المؤتمر بعد يومين فقط من استضافة بروكسل ندوة حول نفس الملف وخلالها وجه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي رسالة إلى الشباب المسلم في أوروبا حذرهم فيها من الوقوع فريسة للتعاليم المنحرفة والمتطرفة، مشددا على ضرورة التمسك بالتعاليم الحقيقية لسماحة الإسلام. وقال التركي في ندوة عن الإسلام في المركز الثقافي الإسلامي ببروكسل إن الإسلام بريء من الجماعات الإرهابية المتطرفة، مشيرا إلى الأزمات الجارية التي تشهدها سوريا والعراق واليمن ومناطق أخرى من العالم وحث الشباب المسلم وخاصة في الدول الأوروبية على تجنب الانضمام إلى الجماعات المتطرفة وعدم المشاركة فيها لما تسهم فيه من تشويه وإضرار بصورة المسلمين والإسلام.
واتفق المشاركون في الندوة التي جاءت تحت عنوان «الإسلام ومجتمع السلام»، في بيان ختامي على أهمية إسهام الجاليات المسلمة في أوروبا إسهاما إيجابيا في بناء المجتمعات التي يعيشون فيها وأن يتعاونوا مع مواطنيهم من أجل تحقيق التعايش السلمي، وتعزيز الوحدة الوطنية لمجتمعاتهم. ووجوب نبذ العنف والتطرف في المجتمع عامة والسعي لإحلال التعايش السلمي بين المكونات المختلفة. وضرورة التصدي للدعوات المحرضة على الإرهاب واتخاذ الوسائل الكفيلة بإبعاد الشباب عن الصراعات والحروب المدمرة.
كما تضمن البيان الختامي للمؤتمر الإشارة إلى ضرورة مواجهة ما يثار عن الإسلام من افتراءات ودعاوى باطلة تشيع ثقافة الكراهية وتفكك النسيج الاجتماعي.
هذا إلى جانب ضرورة بيان أثر الإسلام في إسعاد البشر وتحقيق الأمن والأمان للجميع ونشر هذه الثقافة والتأكيد على أن الإرهاب جريمة نكراء تأباه الرسالات الإلهية والفطرة السليمة لما فيه من عدوان على الآمنين، وتهديد لأمن الإنسان.
وجاء في البيان الختامي للمؤتمر التأكيد على أن علاج المشكلات والأزمات المعاصرة لا يتحقق إلا بالتعاون بين المؤسسات الحكومية والأهلية والعلماء وأهل الرأي من مختلف أتباع الأديان والثقافات. إلى جانب أهمية – التركيز على أن الشباب في الأمة هم عصب حياتها ومادة بقائها – على أكتافها تنهض الأمم، وبسواعدها تتقدم، وهم أداة رقيها ومحط آمالها في حاضرها ومستقبلها – فلا بد من تكثيف الجهود والتعاون بين جميع الفئات في إعداد برامج تثقيفية لتوعية الشباب وتبصيرهم بدورهم في بناء المجتمع، وأشاد المشاركون بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وجهوده في تعزيز السلم الدولي.
وانعقدت الندوة برعاية أمين عام رابطة العالم الإسلامي وبمشاركة نخبة من العلماء وأصحاب الرأي والمفكرين من بلجيكا وفرنسا وهولندا ولوكسمبورغ لمناقشة عناية الإسلام بالسلام وأثرها في تعميق التعايش المجتمعي وبراءة الإسلام من التطرف الذي يروج باسمه.
وتحدث في جلسة الافتتاح الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، وشدد على ضرورة زيادة التعاون بين الجاليات المسلمة التي تعيش في أوروبا للاندماج بشكل أكبر في مجتمعاتهم والحفاظ على عقيدتهم وهويتهم كما حث على تجنب الطائفية والخلافات وعدم استيراد مشاكل خاصة ببعض الدول إلى البلدان المضيفة لهم وأكد أن التطرف والإرهاب وحقوق الإنسان تشكل قضايا ذات اهتمام مشترك للبشرية جمعاء المسلم منها وغير المسلم، معربا عن أمله بأن تمثل هذه الندوة بداية لعمل مشترك مع السلطات في البلدان الأوروبية وغيرها لمحاربة العنف والتطرف. ودعا في الوقت نفسه المجتمعات الإسلامية إلى تعزيز التعاليم الحقيقية للإسلام. ولفت إلى أن رابطة العالم الإسلامي نظمت الكثير من الندوات والمؤتمرات حول العالم لتشجيع الحوار والتعايش السلمي بين المسلمين وغير المسلمين، مؤكدا أن رسالة الإسلام هي رسالة سلام واتفق الجميع على ما جاء في البيان الختامي من ضرورة أن يتمسك شباب المسلمين بدينهم الحنيف ووسطيته التي تحميهم من الإفراط والتفريط، وعدم الانسياق وراء شعارات خداعة تهدف إلى تفريق الأمة متسترة بالدين، وليست منه في شيء بيان حقيقة الإسلام وعنايته باحترام حقوق الإنسان وتحقيق العدالة الاجتماعية وضمان الحريات المشروع وأهمية الاستفادة من وسائل الإعلام الحديثة للتعريف بسماحة الإسلام ومحاربته للعنف والتطرف ضرورة تضافر جهود المؤسسات لمكافحة الإرهاب والتطرف والتنسيق فيما بينها من أجل تحقيق السلم الاجتماعي الذي يجنب الشعوب الفتن الطائفية ويقطع الطريق أمام محاولات زعزعة الأمن والاستقرار.

اخر المقالات