#اوروبا: أساليب لصد هجمات #الدهس #الإرهابية

#اوروبا: أساليب لصد هجمات #الدهس #الإرهابية

هل يمكن منع استخدام الإرهابيين الشاحنات كأداة قتل؟

الشرق الأوسط ـ نيس، ثم برلين، ثم لندن، والآن ستوكهولم. فعلى مدار العام الماضي، باتت الهجمات الإرهابية باستخدام المركبات حقيقة مؤلمة للحياة في أوروبا. وتبدو تلك الهجمات وكأنها قد راقت لمن يريدون أن يصبحوا سفاحين، ففي أغلب الدول الأوروبية يعد الحصول على شاحنة أسهل من الحصول على سلاح أو متفجرات، وأحياناً تصبح الشاحنة أكثر فتكاً.فجماعات مثل «داعش» و«القاعدة» تنبهت إلى أن استخدام سيارة قد يكون سلاحاً فعالاً لإلحاق الأذى بالمدنيين. وبالنسبة للسلطات، تمثل تلك الهجمات مشكلة كبيرة، إذ إنه من الممكن حظر الأسلحة والمتفجرات، فيما تعتبر الشاحنات ذات أهمية كبيرة بالنسبة لسكان المدن.

ولذلك، كيف لك أن تحمي مدينة من هجوم كهذا؟ هناك حل شائع الاستخدام، لكنه ليس الحل الكامل. فمنذ تسعينات القرن الماضي، شرعت كثير من المدن في أميركا الشمالية وأوروبا في وضع العوائق المصممة لإيقاف السيارات التي تسير بالقرب من مكان قد يشكل هدفاً للعمليات الإرهابية.سبق تلك الإجراءات ظهور الهجمات باستخدام المركبات، ولذلك فقد كانت مصممة للتعامل مع السيارات المفخخة، مثل تلك التي استخدمت في مهاجمة السفارات الأميركية بشرق أفريقيا عام 1998. وعندما استخدمت تلك الموانع في واشنطن للمرة الأولى، كان أغلبها صلباً، حيث كانت تعتمد في مكوناتها على الكتل الإسمنتية الضخمة، مثل حواجز «نيوجيرسي» التي نراها حول الآثار والمباني الحكومية.

كانت تلك الموانع تؤدي الغرض، لكن ليس بشكل مثالي، وكان أنسب وصف لها ما ورد في مقال الكاتب بنجامين فورجي الذي نُشر في صحيفة «واشنطن بوست» عام 1998، تحت عنوان: «هل الأمان يعني القبح؟».ومنذ ذلك الحين، تسببت بعض التطورات في أن تجعل تلك الموانع تستقر في مكانها لفترات طويلة، غير أن بعض الأعمدة القصيرة الدائمة الأكثر أناقة ربما ساهمت بالفعل في منع عدد من الهجمات الإرهابية. فعلى سبيل المثال، في الهجوم الذي استهدف مطار غلاسكو، عام 2007، باستخدام شاحنة معبأة بأسطوانات الغاز، كانت تلك الأعمدة القصيرة هي ما منعت سير الشاحنة تجاه صالة الركاب، وبالتالي منعت حدوث كارثة كانت ستؤدي إلى وجود قتلى وجرحى من المدنيين.

وفي الولايات المتحدة، جرى تركيب الأعمدة القصيرة المقاومة للاصطدام والهجمات خارج المباني العسكرية والحكومية والمباني الحيوية وغيرها من المرافق ذات الطبيعة الأمنية، بحسب «المعهد الوطني لعلم البناء». وجرى اتخاذ إجراءات مماثلة في دول أخرى، مثل بريطانيا، حيث ثبتت الأعمدة القصيرة والحواجز نفسها، بهدف إيقاف شاحنة يبلغ وزنها 7 أطنان، وتسير بسرعة 50 كم في الساعة. وغالباً ما يراعي تصميم هذه الموانع طبيعة البيئة التي صممت من أجلها. وحالياً، تتنكر هذه الموانع في صورة أواني الزهور وحوائط الزينة، أو حتى بعض المنحوتات، وأوضح مثال على ذلك أعمدة الزينة القصيرة الموجودة خارج حي المال بنيويورك سيتي. وهناك ذلك النوع من الأعمدة القصيرة المخبأة تحت الأرض التي لا تخرج سوى عند الحاجة، وهي شائعة أيضاً.

فالهدف هو توفير الأمان من دون تشويه صورة المدينة بجعلها تبدو أشبه بالحصن.غير أنه في الوقت الذي تسربت فيه هذه الموانع خارج المباني الحكومية وغيرها من المناطق الحيوية، لا تزال هناك مناطق أخرى مكشوفة. فقد أفاد البروفسور جون كوافي، أستاذ الجغرافيا الحضرية بجامعة ريك بإنجلترا، الذي يدرس حالياً تأثير الإرهاب على المناطق الحضرية، بأنه في المدن الأميركية، مثل بوسطن، يستطيع بوضوح رؤية الأماكن التي وضعت فيها «وسائل منع سير المركبات»، مضيفاً: «لكن هناك كثيراً من الأماكن غير المحمية التي يمكن أن تشكل هدفاً».

وتابع كوافي: «السؤال الأهم الذي أثاره اعتداء ستوكهولم، ومن قبله اعتداء لندن: هل نستطيع، أو هل يجب علينا العمل على، تأمين جميع المناطق المزدحمة في المدينة؟ فجماعات مثل (داعش) استطاعت استغلال ذلك، مما شجع على استمرار الهجمات على (الأهداف الضعيفة) التي يمكن وصفها في أحسن الأحوال بضعيفة الحماية. فهجوم نيس بفرنسا حدث في متنزه على شاطئ البحر، وفي برلين حدث الاعتداء في سوق الكريسماس، وفي ستوكهولم حدث في مركز تسوق. وحتى في هجوم لندن الذي استهدف المركز السياسي المحصن بقصر وستمينستر، فإن أغلب الأشلاء كانت على الجسر الموازي».

ولذلك، فإن تجاهل الأهداف الضعيفة يعني أن حمايتها جميعاً أمر صعب، إن لم يكن مستحيلاً. فعقب الاعتداء الذي جرى في ألمانيا، أبلغ رئيس شرطة برلين، كلاوس كاندت، الصحافيين أن الأعمدة القصيرة وغيرها من العوائق لم تمنع الاعتداء بالكامل، مضيفاً: «هناك عدد غير محدد من الأهداف الضعيفة؛ هذه هي الحقيقة، ولذلك فإمكانية قتل الناس باستخدام شاحنة أمر وارد».بيد أن اعتداء برلين أشار إلى أسلوب آخر قد يكون فيه للتشريع دور لمنعه، فالشاحنة طراز «سكانيا» التي يبلغ وزنها 40 طناً، والتي استخدمت في الاعتداء، يعتقد أن الفرامل بها قد عملت تلقائياً بفضل تكنولوجيا جديدة متقدمة طبقها الاتحاد الأوروبي أخيراً في الشاحنات الثقيلة. وأفاد مسؤولو الحكومة الألمانية بأن «التكنولوجيا كانت سبباً في إنقاذ أرواح الناس».

اخر المقالات