#النمسا: تراجع طلبات #اللجوء بمقدار النصف

#النمسا: تراجع طلبات #اللجوء بمقدار النصف

تراجع طلبات اللجوء في النمسا بمقدار النصف بالمقارنة مع العام الماضي

أعلنت وزارة الداخلية النمساوية امس الجمعة أن 6480 شخصا تقدموا بطلبات لجوء في االنمسا خلال الربع الأول من العام الجاري، بتراجع قدره 55% مقارنة بنفس الفترة الزمنية عام 2016.وبحسب البيانات، فإن أغلب المتقدمين بطلبات لجوء منحدرين من سوريا. وتأتي أفغانستان في المرتبة الثانية، ثم نيجيريا في المرتبة الثالثة.

تجدر الإشارة إلى أن السوريين لديهم فرص جيدة للغاية في الحصول على اللجوء في النمسا، بينما تتضاءل معدلات قبول طلبات لجوء النيجيريين بشدة.وبحسب البيانات، فإنه تم قبول النظر في 5800 طلب لجوء حاليا.

يورو تايمز

ذات صلة

في جزيرة تيسالونيكي اليونانية يعيش الكثير من اللاجئين في عربات مهجورة قريبة من سكة القطار. ومن هناك يتسلل كثيرون إلى القطارات العابرة من اليونان إلى دول غربي أوروبا. بعضهم وصل إلى هدفه في إحدى تلك الدول ولا يزال آخرون يحلمون بمغادرة اليونان.“لاحياة بدون مجازفة” هكذا أجاب محمد عندما سأله مصور DW ديميتري توسيديسن عن خطورة محاولة الاختباء والتسلل ليلا إلى إحدى القطارات العابرة نحو غرب أوروبا. فمحمد (18 عاما) نزح من الجزائر وكان مختبئا في إحدى العربات المهجورة بالقرب من سكة القطار، وكان يخطط للتسلل ليلا إلى قطار عابر.

لكن هؤىء اللاجئين يستقلون أي قطار يصلون إليه بغض النظر عن وجهته، فهم لا يعرفون الجدول الزمني للقطارات ولا وجهتها، وبالتالي يمكن أن اللاجئ إلى أثنيا أو أي مدينة يونانية أخرى بدل دولة في غربي أوروبا كان يأمل في الوصول إليها!

محاولات الهروب لا تنجح دائما، ففي كثير من الأحيان يقوم رجال الأمن في مقدونيا بشن حملات تفتيش داخل العربات، وهو ما يدفع المهاجرين الشباب إلى القفز من القطار في محاولة للاختباء والهروب من رجال الأمن الذين يقومون بدوريات مفاجئة في المنطقة. ووفق حراس الأمن، فإن قاع العربات هو المكان الأول الذي يبحث فيه رجال الشرطة المقدونية عن مهاجرين غير شرعيين.

اخر المقالات