الكنائس الألمانية تنتقد مشاركة برلين في الحرب بسوريا

الكنائس الألمانية تنتقد مشاركة برلين في الحرب بسوريا

111.jpg

أعلنت منظمات تمثل الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية في ألمانيا أنها تشعر بالقلق من انضمام البلاد عسكرياً إلى التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا 

انتقدت منظمة تمثل الكنائس الكاثوليكية في ألمانيا التدخل العسكري للبلاد من أجل محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا. وقال رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان، الكاردينال راينهارد ماركس، الأحد (20 ديسمبر/ كانون الأول 2015) إنه يشعر بـ”قلق كبير” بسبب عدم رؤيته لأية خطة من أجل إحلال السلام في سوريا بعد الحرب.

وأوضح الكاردينال ماركس لمحطة “دويتشلاند فونك” الإذاعية أن خطة السلام هذه يجب أن تكون شرطاً أخلاقياً أساسياً قبل أي تدخل عسكري، وإلا فإن التدخل العسكري لن يؤدي إلا لتدهور الأوضاع في سوريا، حسب قوله.

ن جانبه، أعرب الكاردينال هاينريش بيدفورد-شتروم، رئيس منظمة الكنائس البروتستانتية في ألمانيا، عن شكوكه في هذا التدخل، مضيفاً: “لم يتم الإيفاء بمعاييرنا الأخلاقية السلمية. فالوضع في سوريا غير واضح ولا أرى أي فرص سانحة لإنجاح هذا التدخل العسكري”.

يشار إلى أن ألمانيا كانت قد أقرت مؤخراً إرسال 1200 جندي للمشاركة في التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم “داعش” في سوريا والعراق. وسيقوم هؤلاء الجنود بتشغيل طائرات “تورنادو” المزودة بإمكانات استطلاع وتصوير، بالإضافة إلى طائرة تموين جوي وفرقاطة بحرية. وفيما وصلت الفرقاطة وطائرة التموين إلى المنطقة، فإن سرب طائرات “تورنادو” يتم تحضيره حالياً وسيكون جاهزاً للخدمة في يناير/ كانون الثاني.

اخر المقالات