التكتيكات الإرهابية.. التفجير ، ضد الافراد والمنشآت

التكتيكات الإرهابية.. التفجير ، ضد الافراد والمنشآت

ترجمة المركز الاوروبي لدراسات مكافحة الارهاب

 عن كتاب اسس مكافحة الارهاب2017، باللغة الانكليزية

من خلال التعريف نرى أن الإرهابيين لديهم أسس فلسفية ودينية وسياسية تحكم أنشطتهم، ولذلك نجد أن هناك أهدافًا استراتيجية على الإرهابيين أن تحققها. والطرق التى تستخدم من أجل تحقيق هذه الأهداف تسمى التكتيكات الإرهابية، والغرض من معظم هذه التكتيكات هو جذب أكبر انتباه ممكن من وسائل الإعلام عن طريق التخويف والفزع، وذلك من أجل السعى إلى تأكيد وضع الجماعة على مسرح العمليات السياسية.
ويعد التفجير هى الطريقة الأكثر انتشارًا بين العمليات الإرهابية على مستوى العالم، فهجمات التفجير تمنح الفرصة للإرهابى لإكمال العملية بنجاح، مع فرص قليلة جدًّا للقبض عليه أو اكتشافه. كما أن هجمات التفجير تتميز -حتى فى حالة عدم انفجار الجهاز- بقدرتها العالية على جذب انتباه وسائل الإعلام، وهناك 4 فئات عامة لهجمات التفجير:

1- هجمات مضادة للإفراد .
2هجمات ضد الأهداف الرمزية .
3- هجمات ضد الأهداف المختارة .
4حملات التفجير الممتدة .

الهجمات المضادة للأفراد

توضع أجهزة التفجير المضادة للأفراد فى الأماكن ذات الكثافة السكانية العالية، ويقصد بها إحداث خسائر عالية فى الأرواح، ومن أمثلة هجمات التفجير المضادة للأفراد استخدام سيارات ملغومة تقف فى شوارع مدينة مزدحمة، وكذلك المهمات الانتحارية حيث تقاد سيارة ملغومة تجاه مبنى أو مجموعة سكنية -والعنصر المشترك فى هذا النوع من الأعمال الإرهابية هو التجاهل الشديد لقيمة الأرواح البشرية- بما فى ذلك أرواح المرتكبين أنفسهم، وأحد الطرق التى تنتمى أيضا لهذه الفئة هى أهداف التفجير التى يقصد بها أشخاص فى ذاتهم (أى محاولات الاغتيال).

الهجمات التفجير الرمزية

تجرى هجمات التفجير الرمزية عادة ضد مبانى الحكومة أو المنشآت العسكرية أو المشروعات التى تقوم بها شركات خاصة أو المعالم التاريخية، وتوضع أجهزة التفجير فى هذه الهجمات بحيث تنفجر فى الوقت والمكان الذى يؤدى إلى أقل خسائر فى الأرواح، وبالرغم من أن ذلك لايكون مضمونا دائما بالنسبة للإرهابين. وغالبا مايسبق هذه الهجمات اتصال تحذير، ويكون من وظائفه محاولة تقليل الخسائر فى الأرواح، بالإضافة إلى التأكيد على قدرة الجماعات المرتكبة. وعادة مايتبع الهجمات تكوين قناة اتصال إعلامى تعلن فيه الجماعة المرتكبة مسئوليتها عن الحادث.

الأهداف المختارة

تتم هجمات الأهداف المختارة ضد مواقع او أشخاص معينين، وفى بعض الحالات قد تؤدى لخسائر تتجاوز الهجمات المضادة للأفراد. إلا أنه غالبا ماتكون هذه الهجمات جزءًا من سلسلة تتم ضد وكالة حكومية معينة أو مشروع خاص، أو ضد المبانى أو الممتلكات الخاصة بها، وكذلك ضد الشخصيات المسئولة فيها. وتعد حملة الرسائل الملغومة التى قامت بها منظمة التحرير الفلسطينية فى السبعينيات ضد الدبلوماسيين والمواطنين الإسرائيليين البارزين، هى المثال الأشهر على التفجير ضد الأهداف المختارة.

حملات التفجير الممتدة

تجرى حملات التفجير لجذب الانتباه لقضية معينة أو هدف خاص مثل إطلاق سراح الجماعة المرتكبة أو رفاقهم أو الأعضاء التنظيميين بالجماعة الإرهابية، ومن الأمثلة على هذا النوع من الهجمات الحملة التى قامت بها فى باريس جماعة تطلق على نفسها لجنة التضامن مع السجناء السياسيين فى الشرق الأوسط، وكان مقصودًا بها إطلاق سراح جورج عبد الله أثناء احتجازه للمحاكمة فى فرنسا أثناء الفترة من 86-1987. ومثال آخر، الحملة التى قامت بها الجماعة الإرهابية الأمريكية “جبهة التحرير المتحدة” واستخدمت تجميد أعمال جنوب أفريقيا وتحرير نيلسيون مانديللا كمبرر لأعمالهم الإرهابية.

التكتيكات الإرهابية الأخرى

يستخدم الإرهابيون مواقف احتجاز الرهائن، لإجبار الحكومات أو الشركات الخاصة على اتخاذ أفعال معينة أو التوقف عن فعل معين تقوم به أو تعديله. وقد يستخدم المجرمون المحترفون احتجاز الرهائن كوسيلة تساعدهم على الهرب، كما قد يستخدم الأشخاص المختلون عقليا هذه الحوادث لإعلان موضع ما أو تسجيل احتجاجهم.
وقد يستخدم الإرهابيون أيضا الاختطاف من أجل الضغط على الحكومات أو الشركات الخاصة للقيام بتغييرات فى سلوكهم أو إظهار “تغيير النوايا” ، وقد يستخدم الإرهابيون أيضا الاختطاف والفدية كوسيلة لزيادة ميزانياتهم من أجل الاستمرار فى عملياتهم.

والقرصنة -وهى فى معظمها قرصنة الطائرات أو القرصنة الجوية- غالبا ما تجرى لأغراض سياسية سعيا لتغيير سلوكيات الحكومات، أو لإحراج حكومة معينة أو للحصول على وسيلة لنقل المتمردين إلى خارج الدولة -وهذا الهدف الأخير يحدث بصفة خاصة فى الولايات المتحدة- كما أن القرصنة تمنح المحبين المخدوعين والموظفين المحبطين منبرًا للتعبير عن أنفسهم، وذلك بالإضافة للأعمال الإجرامية لأشخاص مثل د. ب . كوبر الذى ابتز مبلغا كبيرًا من المال، واختطف طائرة تجارية وقفز منها بالمظلة تجنبا للقبض عليه.

اخر المقالات