اعتداء الكويت – تهديد للتعايش السلمي بين الشيعة والسنة

اعتداء الكويت – تهديد للتعايش السلمي بين الشيعة والسنة

018544781 30300اعتداء الكويت – تهديد للتعايش السلمي بين الشيعة والسنة
أثبت الاعتداء على مسجد شيعي في الكويت أنه ليست هناكمندولة في المنطقة بمنأى

عن خطرتنظيم “داعش”، الذي يستغل الخلافات الطائفية لتحقيق أهداف إرهابية في الشرق الأوسط. فهل ينجح الاعتداء في زرع الفتنة بين السنة والشيعة هناك؟
” إنها محاولة يائسة وسلوك شرير ومشين لشق وحدة الصف واجتماع الكلمة وإثارة الفتنة والنعرات الطائفية البغيضة”.هكذا كان رد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح على الاعتداء الذي استهدف مسجد الإمام الصادق الشيعي الذي كان فيه 2000 مصل حينها. وأدى الإنفجار إلى مقتل 27 شخصا وجرح آخرين. وسرعان ما توجه الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى موقع الهجوم، في خطوة اعتبرها الكثيرون من الكويتيين إشارة مهمة من السلطة للتأكيد على أهمية الحفاظ على التعايش السلمي بين مختلف الطوائف في البلاد.
ونوه الدكتور شملان العيسى، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت في حواره مع DW/عربية بعفوية وجرأة الأمير الصباح، الذي توجه فورا لمكان الحادث رغم المخاطر الأمنية، مضيفا أن ذلك ” لقي استحسانا كبيرا من طرف الطائفية الشيعية، التي كانت هدفا للهجوم الإرهابي”
السلطة استطاعت من خلال العديد من الإجراءات العقلانية من تهدئة الأوضاع، على حد تعبيرالمتحدث.فهي “تمكنت من إلقاء القبض على الخلية الإرهابية المسؤولة عن الاعتداء في أقل من 48 ساعة”. كما تمكنت السلطات الكويتية من تحديد هوية الشاب السعودي المهاجم الانتحاري الذي نفذ أسوأ هجوم تتعرض له البلاد.
ومن المرجح أن يؤدي الكشف عن جنسية الانتحاري السعودي إلى تحويل اهتمام سلطات التحقيق في تفجير الجمعة إلى العلاقات بين إسلاميين في الكويت ونظراء لهم في السعودية ذات بتوجهاتهم الأكثر محافظة.
وأفادت السلطات إنها اعتقلت سائق المركبة التي نقلت الانتحاري إلى المسجد الشيعي، حيث فجر نفسه وقتل 27 شخصا. علاوة على ذلك فقد عملت السلطات على تعزيز الإجراءات الأمنية أمام المساجد والحسينيات تفاديا لهجمات مماثلة. ولكن الدكتور شملان العيسى يتساءل عن مدى إمكانية تجنب مثل هذه الهجومات الإرهابية. وحسب رأيه فإن ذلك في حاجة إلى “نقاش عميق”. ويضيف شملان العيسى في حواره مع DW/عربية أن ردود أفعال السلطة لم تقتصر فقط على الجانب الأمني، بل ” تم اتخاذ إجراءات جذرية، من بينها قرار وزارة التربية بإعادة النظر في جميع المناهج التعليمية التي تحط من قدر الشيعة”.
“دور العبادة…مشكلة المشاكل”
علاوة على ذلك ستتخذ السلطات الكويتية إجراءات صارمة في حق بعض المساجد ودورالعبادة، التي تعمل على نشر الخطاب الطائفي. وفي هذا الصدد يقول الدكتور شملان العيسى ” هناك بعض المساجد التي تعتبر وكرا للسلفيين والجهاديين، الذي يصعدون المنابر لنشر رسائل الكراهية ضد الشيعة، وضد غيرها من الأفكار”. ويحمل العيسى مسؤولية ما حدث للخطاب السياسي الإسلامي، الذي ينتشر في بعض المساجد وعبر وسائل الإعلام أيضا.
ومن بين أهم ردود الأفعال التي تلت الاعتداء هو قيام وزارة الإعلام الكويتية بوقف بث قناة “وصال” في الكويت، وذلك بعد ساعات فقط من تفجير مسجد الإمام الصادق، إذ وجهت الكويت للقناة تهمة تأجيج الصراع الطائفي وتهديد التعايش السلمي بين السنة والشيعة في البلاد.
من جهته يؤكد الكاتب والمحلل السياسي أحمد المليفى على وجود وعي شعبي يحول دون تأجيج النزاعات الطائفية. وهو ما يمكن لمسه، حسب رأيه من خلال تنوع ردود الأفعال لدى الكواتيين الذين عبروا عن تضامنهم مع الضحايا.
الديمقراطية الكويتية ضد إرهاب داعش
ويعتبر البرلمان الكويتي أول تجربة ديمقراطية في دول الخليج العربي، حيث “يضمن النظام في الكويت للشيعة حقوق سياسية قوية ومؤثرة في المشهد السياسي والانتخابي”، على حد تعبير الدكتور شملان العيسى، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، مضيفا أن ” التركيبة الدمغرافية والعلاقة الوطيدة لشيعة الكويت مع السلطة الحاكمة، تجعل زرع الفتنة بين الشيعة والسنة أمرا مستبعدا. ” ومن جهته أشاد المحلل السياسي الكويتي أحمد المليفي ب”تماسك المجتمع الكويتي ووقوفه يدا واحدة ضد الإرهاب.” كل هذا يجعل انتهاء التعايش السلمي بين الشيعة والسنة في الكويت خيارا مستحيلا، على حد تعبيره. وبهذا فإن “كل هذه المؤشرات تؤكد بأن المخططات الإرهابية لن تنجح في تفريق الكويتيين وشق صفهم”، يضيف المليفي بنبرة متفائلة.
DW
الكاتب امين بنظريف

اخر المقالات