استمرار تدفق #المهاجرين الأفارقة على السواحل #الإسبانية

استمرار تدفق #المهاجرين الأفارقة على السواحل #الإسبانية

استمرار تدفق المهاجرين الأفارقة على السواحل الإسبانية بالرغم من مخاطر الرحلة البحرية

وصول 247 مهاجرا غير شرعي إلى إسبانيا، في حصيلة إجمالية لمجموعات من الشباب الذين ركبوا مخاطر البحر للدخول إلى الأراضي الأوروبية من البوابة الإسبانية.تتزايد أعداد المهاجرين الأفارقة الواصلين إلى الشواطئ الأوروبية، حيث تشير التقارير إلى وصول 247 مهاجرا إلى المدن الساحلية الإسبانية تتفاوت أعمارهم بين قاصر وبالغ، قدموا جميعهم من دول جنوب الصحراء.

سافرت غالبية هؤلاء بشكل خفي من السواحل الجزائرية، بعد تحين الفرص المناسبة للسفر بحرا. فمنذ يوم الأربعاء، استقر 11 قاربا تقليديا على طول شواطئ مدن مايوركا ومرسيا وألميريا الإسبانية، وكذلك على سواحل مدينتي قادش وسبته، وفق مصدر من سفارة إسبانيا بالجزائر نقلا عن مصادر من سلطات البلاد.

ففي مرسيا، أكدت ذات المصادر أنه تم إنقاذ 30 شخصا من الغرق قدموا على متن ثلاثة قوارب تقليدية من السواحل الجزائرية، أما في مايوركا فقد رسى على شواطئ المدينة قاربان كانا يحملان 28 مهاجرا غير شرعي قادمين من الشواطئ الجزائرية، بينهم أطفال قصر. ووصل هذان القاربان إلى شواطئ مدينة مايوركا يومي الخميس والجمعة واعترضهما خفر السواحل التابع للشرطة البحرية الإسبانية.

وفاة ثلاثة من المهاجرين القصر

كما أشارت نفس المصادر إلى أنه توفي خلال هذا الأسبوع ثلاثة أطفال، عمر أحدهم عشر سنوات بينما كان الآخران مراهقين، ولقوا حتفهم جميعا بعد انقلاب القارب الذي كانوا على متنه، وكان يحمل 33 مهاجرا غير شرعي، جميعهم من جنسيات أفريقية بلغوا إسبانيا انطلاقا من سواحل مدينة الناظور شمال المغرب على البحر المتوسط.ومازال الكثيرون من الراغبين في الهجرة يجازفون بعبور البحر المتوسط من أجل الوصول لأوروبا، خصوصا أولئك القادمين من الدول الأفريقية التي تعاني اضطرابات سياسية أو طبيعية مستمرة كالجفاف…

ويهجر العديد من الأفارقة بلدانهم الأصلية بأية طريقة بحثا عن حياة أفضل في قارة أوروبا. ولا يشكل تحدي المخاطر رادعا أمام طموحهم، فموضوع الهجرة ليس جديدا عليهم ولا هو كذلك بالنسبة للمملكة الإسبانية التي تواصل جهودها في التصدي للمهاجرين غير الشرعيين.

مهاجر نيوز

اخر المقالات