أمن #المعلومات ساحة صراع #دولية

أمن #المعلومات ساحة صراع #دولية

أمن المعلومات…ساحة صراع دولية تتطلب قراصنة شرفاء (تقرير)

شهد العالم في السنوات القليلة الماضية العديد من هجمات القراصنة، طالت بنوكا وشركات ومعلومات تشكل خطا أحمر لبعض الدول، تتعدى كونها هجمات لأفراد إلى هجمات تقف خلفها أجهزة استخبارات ودول بعينها.ساحة الصراع تلك بين الدول على الشبكة العنكبوتية، فتحت أبوابا جديدة لأشكال الصراع، جلبت معها جنودا وإرهابيين غير مرئيين.يعتقد أيهان بامياجي،مدير عام شركة بلاتين التركية لتكنولوجيا المعلومات، أن العالم بأسره بات يدرك أهمية أمن المعلومات على المصالح الدول، مع التحول الرقمي الكبير، على مستوى الدولة والشركة والفرد، وكل شيء في العالم سيعاد تشكيله من جديد بما يتناسب مع عالم الرقميات الجديد.

يوضح بامياجي أن اجتياح الإنترنت للعالم، والاعتماد عليه في الأعمال سيطرح مهنا جديدة في الأسواق، كـ ” خبير أمن معلومات” و”خبير أبحاث تواصل اجتماعي”، و”مستشار التعلم عن بعد” و”خبير قانوني في أمن المعلومات” و”مهندس تسريع مواقع” و”فرق قراصنة شرفاء”، و”محلل استخبارات” و”محلل مالي رقمي” و”خبراء الخدمة الافتراضية”.وقال “هذا لا يعني أن المهن التقليدية ستزول، بالتأكيد ثمة مهن ستختفي، ولكن المهن التقليدية ستأخذ شكلا جديدا يتلاءم مع ما يحتمه العصر الجديد”.

وعلى المستوى التركي لفت بامياجي أنّ بلاده تواكب التطور الرقمي السريع الذي يعيشه العالم.وأكد أن تركيا بحاجة ماسة لـ 40 ألف مهندس في مجال أمن معلومات، مبينا أن المؤسسات التعليمية تأهل ألف مهندس فقط في هذا المجال خلال العام الواحد.وبين بامياجي أن أمن المعلومات سيفتح شكلا جديدا من أشكال الخدمة العسكرية في الدول، قائلاً “إن كان لديكم معرفة بالبرمجيات الخبيثة، التي تلحق الضرر ببرامج الحواسيب، بإمكانكم في المستقبل الخدمة كجنود أمن معلومات في جيوشكم”.

وأضاف “في يومنا هذا ثمة أطفال بإمكانهم كسر كلمة مرور شبكة واي-فاي، مثل هذه المشاكل ستتعاظم في قادم الأيام، وبالمقابل نحن بحاجة لحراس حماية إلكترونية، ويرى الخبراء أن الأمر سيتطور إلى أكثر من ذلك إلى تهديد منابر تطبيقات أجهزة الجوال وإنترنت الأشياء”.وقال بامياجي “الخبراء كلما سدوا الثغرات التي يتسلل من خلالها القراصنة، وجد هؤلاء ثغرات جديدة، للوصول إلى المعلومات، لذلك من بين أبرز المهن المستقبلية في عالم الرقميات سيكون هناك القراصنة الشرفاء، والمهندسين الاجتماعيين”.

وبين أن قائد مجموعة من القراصنة الشرفاء يتقاضى مرتبًا في بريطانيا ما بين 60 ألف و90 ألف جنيه إسترليني في العام، أما “القرصان الشريف” فيتقاضى مرتبا ما بين 35 ألف-50 ألف جنيه إسترليني.وأوضح أن مدراء الشركات أو المؤسسات الحكومية أو الاستخباراتية ترغب من مجموعات القراصنة الشرفاء أو كما يطلق عليهم “القراصنة ذوي القبعات البيضاء” اختراق مواقعهم لمعرفة الثغرات التي قد يستغلها القراصنة الأشرار في المستقل، وبذلك ستكون الأرضية الدفاعية للمواقع أكثر حماية”.

أما مهنة المهندس الاجتماعي فبحسب بامياجي، يتقاضى أصحابها في بريطانيا مرتبا يصل ما بين 50 ألفا و80 ألف جنيه إسترليني، والمتخرجون حديثاً يتقاضون، سنويا 25 ألف جنيه إسترليني تقريبا، ودورهم هو إيقاع موظفي الشركات في شركهم من أجل أخذ معلومات تتعلق بالمؤسسات التي يعملون بها، بهدف اختبار مدى موثوقية الموظفين.وختم “في هذه المهنة عليك أن تكون بارعا في الكذب، والتكيف مع محيطك، المهندسون البارعون بإمكانهم قراءة تعابير وجه الشخص المقابل لهم، والوقوف على تفاصيل دقيقة في كلام المستهدفين وكتاباتهم”.

الآناضول

اخر المقالات